غالب البنا

لقد شغلت بالي قضية التوازنات العددية في القرآن الكريم، فهو الكتاب الذي يضع القوانين للسعادة في الدنيا والآخرة، ولذلك تكررت كل كلمة منهما بنفس العدد (تكررت كلمة الدنيا 115 مرة، وتكررت كلمة الآخرة 115 مرة) وذلك في القرآن كله وهو الكتاب الذي جعل توازناً بين رموز الخير ورموز الشر، ولذلك ذُكرت (الملائكة) في القرآن بنفس العدد الذي ذُكر فيه (الشيطان)، حيث تكررت كل منهما 68 مرة وهذا من التوازن العددي العجيب في القرآن الكريم.

كذلك عندما كنتُ أبحث عن أولئك الذين يأمرون بالمعروف والخيرات وينهون عن السوء والمنكرات، عجبت أشد العجب عندما رأيت التوازن يتجلى في هاتين الكلمتين، فقد تكررت كلمة (يأمرون) في القرآن 7 مرات وتكررت كلمة (ينهون) بنفس العدد أي 7 مرات!!!

عندما أمر الله تعالى أولئك المشككين أن يسيروا في الأرض ويتأملوا آيات الله ويفكروا ليخرجوا بنتيجة وهي أن الله هو خالق الكون ومنزل القرآن، خاطبهم بكلمة (سيروا)، وهذه الكلمة هي فعل أمر تأمرهم أن يسيروا في الأرض ليتفكروا في خلق الله تعالى. ولكن لم يستجيبوا لهذا النداء الإلهي، فأكد لهم بقوله (أفلم يسيروا)، وهذه دعوة من الله تعالى لعباده أن ينفقوا شيئاً من وقتهم للتأمل في خلق الله تعالى الذي هو من أهم العبادات.

والذي لفت انتباهي هذا التوازن العجيب، فقد تكررت كلمة (سيروا) في القرآن 7 مرات، وتكررت كلمة (يسيروا) في القرآن أيضاً 7 مرات فتأملوا هذا التوازن الدقيق!

القرآن كتاب الحوار العقلي والعلمي، فقد عرض أقوال منتقديه والمشككين فيه، وكذلك ردَّ عليهم بالحجة البالغة، وقد خطر ببالي أن أتأمل كلمة (قالوا) التي غالباً ما ترد في موضع السؤال أو التشكيك أو الاستفسار، وأتأمل بالمقابل كلمة (قل) التي غالباً ما يخاطب الله بها حبيبه محمداً صلى الله عليه وسلم ليعلمه كيف يحاور المشركين، فكانت المفاجأة أنك تجد كل كلمة من هاتين الكلمتين قد تكررت بنفس العدد من المرات في القرآن كله (فكلمة قل تكررت 332 مرة وكلمة قالوا تكررت 332 مرة)!!!

ولكن الشيء الوحيد الذي لم أكن أتوقعه أنني سأجد في القرآن توازناً عددياً لكل حرف من حروفه!!! فقد لفتت انتباهي عبارة رائعة تتحدث عن قدرة الله وخلقه وإبداعه ونعمه يبدأ بها الله غالباً فيقول: هو الذي خلق...... ، هو الذي أرسل رسوله....، هو الذي أنزل من السماء ماءً...، هو الذي يريكم آياته.... وهو الذي خلق السموات ..... وهو الذي يرسل الرياح... وهو الذي مرج البحرين ......

وهكذا آيات كثيرة تتحدث عن قدرة الله وعلمه وحكمته نجد فيها عبارة (هو الذي) تتكرر بشكل لافت للانتباه. ولكن الذي لاحظته أن بعض هذه الآيات جاءت هكذا (هو الذي) وبعضها تحتوي حرف الواو أي (وهو الذي)! فلماذا؟ هل هناك معجزة ما أم أن العملية تتم عشوائياً مثل كتاباتنا نحن البشر؟

أحبتي في الله! لو أنني سرت وراء بعض علمائنا الذين ينكرون الإعجاز العددي صدقوني لم أكن لأضيع وقتي وأفكر مجرد تفكير في أن أعد هذه الكلمات أو الحروف، وكنتُ سأضيع الخير الكثير الذي يمنُّ الله به علي من رؤية هذه المعجزات، وكما أقول دائما: إن أجمل لحظات أمر بها وأحس بسعادة لا توصف تلك اللحظات عندما أرى معجزة تتجلى أمامي للمرة الأولى، لا أستطيع أن أصف لكم مقدار الخشوع الذي أحس به لدرجة أنني لا أستطيع متابعة الكتابة فأتوقف لساعات أحياناً...

والعمل الذي فكرت فيه هو كم مرة وردت عبارة (هو الذي) وكم مرة وردت عبارة (وهو الذي)!! فكانت المفاجأة حقاً أنني وجدت كلتا العبارتين تتكرران بنفس العدد تماماً. فعبارة (هو الذي) تكررت في القرآن بالضبط 28 مرة، وعبارة (وهو الذي) تكررت في القرآن أيضاً 28 مرة بالتمام والكمال!!!

ماذا يعني ذلك؟ قبل أن أجيبكم أود أن أقول بأن جميع الآيات السابقة تتحدث عن الله تعالى! فمجموع الآيات أصبح لدينا 28 + 28 = 56 آية وجميعها تتحدث عن الله، وكأن الله تعالى يريد أن يعطينا رسالة خفية: اعلموا أيها المشككون الذين تدعون أن القرآن محرف، لو أن أحداً زاد حرف الواو فقط على هذه العبارة، والمعنى لن يتغير ولن يحس أحد بذلك، لو أنكم تدبَّرتم القرآن وأدركتم لو أن هذا التحريف حدث لاختل التوازن الذي أودعه الله في كتابه واختلفت لدينا الأعداد، فإذا ما أدركتم هذا التناسق لابد أن تدركوا صدق قول الحق عز وجل: (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82].

فالعبرة ليست مجرد عمليات حسابية أو لهو أو ترف رياضي، لا القضية أكبر من ذلك بكثير، إنها أدلة وبراهين أودعها الله لمن يفهمها ويدركها، فعلماء الغرب اليوم لا يفقهون لغة البلاغة أو اللغة العربية، ولذلك أودع الله لهم هذه اللغة التي لا يختلف عليها اثنان، لتكون دليلاً لمن أراد الله هدايته إلى طريقه.

وإليكم يا أحبتي الآيات حيث وردت عبارة (هو الذي) من دون الواو قبلها:

1- هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا

2- هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ

3- هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ

4- هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا

5- هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا

6- هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ

7- هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ

8- هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا

9- هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ

10- هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا

11- هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا

12- هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ

13- هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ

14- هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ

15- هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آَيَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ رِزْقًا

16- هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ

17- هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ

18- هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ

19- هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ

20- هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ

21- هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ

22- هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا

23- هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ

24- هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ

25- هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ

26- هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا

27- قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ

28- قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ

لاحظ عزيزي القارئ أن الآيات الثمانية والعشرين جميعها وبلا استثناء تتحدث عن الله!

الآن لنكتب الآيات التي وردت فيها عبارة (وهو الذي) لنجد العدد ذاته وهو 28 آية:

1- وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ

2- وَهُوَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ

3- وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ

4- وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ

5- وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ

6- وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ

7- وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا

8- وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ

9- وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ

10- وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ

11- وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ

12- وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا

13- وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا

14- وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ

15- وَهُوَ الَّذِي أَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ

16- وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ

17- وَهُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ

18- وَهُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ وَلَهُ اخْتِلَافُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ

19- وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا

20- وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ

21- وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ

22- وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا

23- وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا

24- وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ

25- وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ

26- وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ

27- وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ

28- وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ

وهنا نلاحظ أن جميع الآيات تتحدث عن الله تعالى، ولا ننسى أن العدد 28 هو من مضاعفات الرقم سبعة، فهو يساوي: 28 = 7 × 4 والعدد سبعة له إعجاز كما نعلم.

إذن أيها الأحبة، لا أريد أن أقول لكم: هل هذه مصادفة، ولا أقول: من أين جاء هذا التناسق، أو من الذي أحكم هذا التوازن الدقيق! أحب أن يعبر القرآن نفسه عن هذه الظاهرة ظاهرة التوازن العددي في كتاب الله تعالى، هذه الظاهرة التي ستنهار لو دخل التحريف لحرف واحد من كتاب الله عز وجل، واختلفت الأرقام بل لوجدنا فيه اختلافاً كثيراً، يقول تعالى عن كتابه: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82].
0 تعليقات

إرسال تعليق

بلدان زوار المدونة

free counters