غالب البنا

الإنسان و الطاقة

لقد وهب الله الإنسان "خليفته فى الأرض" مصادر طبيعة يستطيع أن يستخدمها لتوليد الطاقة و تحريك ما تنوء عضلاته عن تحريكه و تصنيع ما يرتدية وما يطعم به نفسه و ما يتداوى به، بل و ما ينقله فى أسفارة. ها هى الأرض حبلى ًبالفحم و البترول و الغاز و الذى بدأ الإنسان يستهلكه منذ قديم الأزل كالفحم، جميعها بدأت تنضب و خلال عقود ست على أكثر تقدير سوف تنفد تلك المصادر. و لكن خلق الله المعادن و الرياح و الشمس و المياه بمدها و جزرها و حركة أمواجها فى البحار و المحيطات و تدفقها، فأنتفع الإنسان من بعضها و لم يستثمر من الأخرى إلا القليل. و لقد كان عالمنا العربى وفير الحظ من تلك النعم، و إن كان مازال مقصرا فى استغلالها بمهارة.
و نظراً لما يشهده العالم من ارتفاع رهيب في أسعار الوقود التي تزداد يوماً بعد يوم، و مع منتصف هذا العام (2008م)، بدأت أسعار الوقود تعانق السماء فها هو برميل النفط يتجاوز و لأول مرة فى التاريخ حاجز 150 دولارا، وفى المقابل تزداد معها احتياجاتنا، باعتباره مصدراً أساسياً للطاقة، و ها هى دول العالم المتقدم، و قد جيشت الجيوش و ظلمت الفقراء و قتلتهم جوعا و فقرا بل و تصفيتهم من أجل ذلك البترول، و لعل ما يحترق فية العراق الآن لخير دليل على هذا. و فى الجانب الأخر، عكف العلماء في الفترة الأخيرة على البحث والتنقيب عن وسائل طاقة بديلة وغير مكلفة وفي نفس الوقت لا تضر بالبيئة، وقد تفتقت أذهانهم لابتكار ما يعرف بالوقود الحيوي (أو الكتلة الحيوية أو الوقود العضوى) الذي يعتمد أساسا على الكائنات الحية أو مخلفاتها، و بالأخص على المنتجات الزراعية في الأساس لإنتاج الوقود، و صدق الحق حين يقول "الذى جعل لكم من الشجر الأخضر نارا فإذا أنتم منه توقدون، "يس الآية 80". و من زراعات قصب السكر في البرازيل الى حقول اللفت في فرنسا ومن حزام الذرة الأمريكي الى غابات النخيل في ماليزيا، انطلق العلماء حول العالم للبحث عما أطلق عليه "الذهب الأخضر" الجديد.

الوقود الحيوى و شغف العالم

والوقود الحيوي هو وقود مستخرج من النباتات فهو (الإيثانول) ذلك السائل الرائق الذى لا لون له، و يتميز برائحة مميزة، وسرعة اشتعال كبيرة و تركيبته الكيميائية هى HC2H5O، ويتخذ شكلين، الاول هو ما يطلق علية الوقود الحيوي، ويتم استخراجه من بعض النباتات مثل: قصب السكر، والبطاطا الحلوة، أو الحبوب (كالقمح و الذرة و الأرز)، ويضاف إلى البنزين الخالي من الرصاص، ويطلق عليه E-85. والشكل الثاني هو الديزل الحيوي المستخرج من البذور الزيتية كفول الصويا أو زيت النخيل. ولا يعد الإيثانول المستخرج من النباتات وقودا جديدا، فقد تم اكتشافه عام 1850، وكان مصدر الوقود والضوء الرئيسي خلال تلك الفترة، إلا أن الضرائب التي فرضت عليه لاعتباره نوعا من الخمور رفعت من سعره، وهو ما خفض إنتاجه بشدة، وأفقد الاهتمام به كأحد بدائل الطاقة. وللإيثانول النباتي المصدر مميزات عديدة أهمها أنه يسبب تلوثا أقل من البنزين، فخلطه بنسبة 85% مع بنزين السيارات يؤدي إلى خفض انبعاث غازات الاحتباس الحراري في عوادم تلك السيارات بمعدل 91% مقارنة باستخدام البنزين وحده، كما أنه يمتص ثاني أكسيد الكربون من الجو في أثناء عملية تصنيعه، إضافة إلى رخص ثمنه؛ حيث تعادل التكلفة الإجمالية لإنتاجه في البرازيل حوالي 0.17 دولارا للتر الواحد، ويباع بنصف سعر البنزين.. و تقول وكالة الطاقة الدولية: "إن تكاليف إنتاج تلك الأنواع من الوقود الحيوي قد لا تتجاوز 25 سنتا للتر الواحد مما يجعلها ذات قدرة كبيرة على منافسة الوقود النفطي على المدى البعيد". وترى الحكومات في هذه التقنيات الجديدة سبيلا الى تقليل الاعتماد على النفط المستورد وكبح انبعاث غازات ظاهرة الاحتباس الحراري و تعزيز الزراعة المحلية، لكن ظهر شيء لم يكن في الحسبان، حيث أشعل الطلب على تلك التقنيات فتيل توترات في أسواق السلع الغذائية التقليدية.
ولفترة طويلة (تزيد عن 30 عاما) ظلت البرازيل مركزا رئيسيا لإنتاج و تصدير الوقود الحيوي مستغلة صناعة قصب السكر الهائلة لديها لإنتاج الايثانول، حيث يبلغ حجم الاستهلاك المحلي نحو 13 مليار لتر سنويا والصادرات أكثر من مليارين. و البرازيل قد تتبوأ في مجال الوقود الحيوي المركز الذي تشغله السعودية في سوق النفط،، لكنه في الوقت ذاته تعد الولايات المتحدة الأمريكية أولى دول العالم إنتاجا للوقود الحيوي. و الذرة كانت العامل الأكبر لإنتاج الوقود الحيوي في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة في العالم، حث تملك البلاد 97 معملا لإنتاج الايثانول في حين يجري بناء 33 مصنعا جديدا. ومن جانبها ركزت أوروبا مجهوداتها على الديزل الحيوي الذي ينتج في الغالب من اللفت وكذلك من زيت عباد الشمس وزيت النخيل، وأنتج الاتحاد الاوروبي 3.2 مليون طن من الديزل الحيوي في 2005 بزيادة 65% عن 2004 مما يجعله أكبر منتج للديزل الحيوي في العالم. ومن المنتظر أن تشهد آسيا استخدام المزيد من زيت النخيل في انتاج الديزل الحيوي كما هو الحال فى ماليزيا، بينما المزيد من الذرة في الصين سيتم تحويله لإنتاج الايثانول رغم جهود بكين لكبح هذا التوجه ومنع أسعار الغذاء من الارتفاع، وفي تايلاند، يتوقع قيام 13 مصنعا للايثانول بنهاية عام 2008 مقارنة مع مصنعين فقط الآن. و صناعة الايثانول الاسترالية تنمو بسرعة وقد تعزز استخدام القمح، الأمر الذي سيقلل الكميات المتاحة للتصدير، حيث يقدر مجلس الحبوب الاسترالي أن صناعة الايثانول في البلاد ستنمو لتستهلك نحو مليون طن من الحبوب سنويا كمادة خام.

حل ناجع للطاقة و كارثة للجياع

و لعلنا لا نٌُصدم إذا ذكرنا أن أمريكا استخدمت ثلث إنتاجها الضخم من الذرة لإنتاج الوقود الحيوى (علما بأن هذا الإنتاج كان يصدر لعديد من دول العالم و منها مصر كغذاء للحيوانات)، وأكثر من نصف محصول القصب في البرازيل لنفس الغرض. من جهة أخرى، اعتبر خبراء الغذاء بالأمم المتحدة أن اتجاه الدول الكبري إلى تحويل المحاصيل الزراعية إلى وقود حيوي نظراً لارتفاع أسعار النفط عالمياً، يعتبر سبباً رئيسيا في تفجر موجة الغلاء في العالم (قمة الغذاء العالمية، منظمة الفاو FAO ، روما 3-5 يونيو 2008)، فقد ارتفعت أسعار المحاصيل الزراعية الى الضعف خلال السنوات الثلاث الماضية لتصل الى اعلى معدلاتها منذ قرن خلال العام الماضي. وأدت هذه الزيادات الرهيبة في الأسعار إلى غضب الدول الفقيرة التي لا يكفيها إنتاجها المحلي من الغلال، بل تضطر إلى الاستيراد من الدول الكبري لسد حاجتها من الغذاء. كما أكد خبراء الغذاء أن الوضع الراهن لا يبدو مبشراً، فمازالت أزمة الغذاء في مهدها بالنسبة للدول الغنية, خصوصا ان معدلات الانفاق فيها على الغذاء لا تتعدى 10%، اما في الدول المتوسطة والفقيرة فان معدلات الانفاق تتراوح ما بين 30% الى 50% وهو ما يعني ان الدول الفقيرة ستقع لا محالة في براثن الجوع، فارتفاع أسعار الغذاء يعني أيضا ارتفاع أسعار الأراضي ومياه الري وكل الصناعات الغذائية المرتبطة بهذه المحاصيل وغيرها.
وقد ظهرت بوادر اتقاء ثورة الجياع مثل السياسات التى فرضتها بعض الحكومات حظرا على تصدير منتجاتها من الأرز والقمح (كما حدث عندنا مع الأرز) حتى تستطيع مواجهة أزمتها الداخلية، و حتى لا يموت البعض جوعا ويموت آخرون من التخمة، و قد علمنا التاريخ أن أحد مرادفات كلمة الجوع هي الحرب أيضا. وبعد أن بدأت الأزمات تتصاعد وتشكل تهديداً، فكان لابد من مبادرة حول الأمن الغذائي في العالم، تحتم ضرورة مضاعفة الإنتاج الزراعي العالمي من الآن حتى سنة 2050 لتأمين ما يلزم لسكان العالم الذين ينتظر أن يبلغ عددهم 10 بلايين شخص. و اعتبروا أن التأثير الذي تركه هذا النوع من الوقود على أسعار الغذاء حول العالم يمثل "جريمة ضد الإنسانية" بحق الفقراء. و أثار استخدام المحاصيل في إنتاج الوقود الحيوي قلقا كبيرا دفع كبير العلماء في بريطانيا البروفيسور" جون بيدينجتون" للقول: "قطع المحاصيل قبل نضوجها من أجل استخدامها في إنتاج الوقود الحيوي عمل شديد الحماقة؛ فمن الصعب تخيل أن يوجه العالم اهتمامه للدفع بالمحاصيل من أجل إنتاج الوقود الحيوي في نفس الوقت الذي يشهد فيه ارتفاعا ضخما في معدلات الطلب على تلك المحاصيل من أجل الغذاء.

و لذا تعالت أصوات المنظمات الحقوقية ومنظمات الأغذية العالمية، لتطالب أمريكا والدول الكبري بتعليق استخدام المحاصيل الزراعية وتحويلها إلى وقود حيوي، نظرا لأزمة الغذاء الحقيقية التي يعيشها العالم وموجة الغلاء التي أتت على الأخضر واليابس. وفي تناقض سافر مع المبادئ والمعاريف التي تنادي بها واشنطن وتطالب الجميع بتطبيقها، رفض الرئيس بوش مطالب خبراء الغذاء في العالم، واعتبر في تصريحات له أن زيادة استخدام الولايات المتحدة للإيثانول جاءت لأسباب تتعلق بالأمن القومي وارتفاع أسعار الوقود، وأكد سيادته قائلاً: "حقيقة الأمر أن مصالحنا القومية تقتضي زراعة المزارعين للطاقة" وتقليص اعتمادنا على النفط الأجنبي. فيبدو أن مصلحة أمريكا فوق كل اعتبار، ولا يهم أن يموت مليار شخص جوعاً، فهذه مشكلة تخصهم بمفردهم، طالما أن واشنطن تقدم حفنة من الدولارات أو ما تطلق عليها مساعدات إنسانية لتلك الدول الفقيرة. بينما حذر الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" منذ أيام من أن ارتفاع أسعار الغذاء يهدد بمحو التقدم تجاه خفض الفقر وقد يضر بالنمو والأمن العالميين إذا ما استمر الاتجاه الصعودي. و قد قاد ارتفاع الأسعار لأعمال شغب في آسيا وإفريقيا، وفي بعض الدول الغنية مثل بريطانيا و أسبانيا، و قد تقاتلت الأيدي أمام مخابزنا فى مصر و سقط شهداء من أجل الحصول على رغيف الخبز.

هل الوقود الحيوى صديق مخلص للبيئة

والجديد في هذا الشأن، والغريب في نفس الوقت، هو أن خبراء الغذاء يتهمون خبراء البيئة بأنهم أسهموا بشكل كبير في تفاقم هذه الأزمة، عن طريق تطويرهم للوقود الحيوي الذي يعتمد بشكل أساسي على المنتجات الزراعية، وكذلك زيادة إنتاج علف اللحوم في مزارع شاسعة بدلا من زراعة القمح والذرة والأرز وغيرهما من المواد الغذائية، لكن الحقيقة أنه وعلى الرغم من أن الوقود الحيوي يعد مسئولاً نسبياً عما يحدث، إلا أن الأكثر مسئولية هي الدول الصناعية الكبرى وسياسات الولايات المتحدة في العالم والتي تصر على اعتماد سياسات الفوضى التي لم تكن خلاقة.
.ولم يتسبب الوقود الحيوي في ارتفاع أسعار الغذاء فحسب، بل تخطت التداعيات إلى أبعد من ذلك، فقد أكد خبراء بيئيون من خلال دراسات حديثة أن عملية إنتاج الوقود الحيوي يمكن أن تعجل حدوث التغير المناخي لكوکب الأرض في الكثير من الحالات بشكل هائل. فقد ذكر الباحثون "أن زراعة نبات الذرة والشلجم ونخيل الزيت بشكل واسع يؤدي غالبا إلى انبعاث غازات احتباسية أکثر مما يتم توفيره من الوقود الحيوي المستخلص من هذه النباتات، لأن إنتاج الوقود الحيوي يتطلب تدمير غابات مدارية وتحويلها إلى أراضي زراعية" من جهة أخرى، أشار البروفيسور "جوي فراجيون"، المشرف على هذه الدراسات من منظمة نيتشر کونسيرفين لحماية البيئة, إلى "أن إخلاء الغابات من أشجارها باستخدام النيران في اندونيسيا لزراعة محاصيل تدخل في إنتاج الوقود الحيوي يتسبب في انبعاث کميات من ثاني أکسيد الکربون أکثر 400 مرة مما يمکن توفيره من خلال إنتاج زيت النخيل في نفس المساحة هذا العام".

هل هناك من حلول

لا شك أن سياسات العالم الصناعي لتطوير الطاقة البديلة واستخدام المواد الزراعية كبديل من الوقود الحيوي، تستدعي مراجعة وإعادة نظر، لأنها تساهم في ارتفاع أسعار بعض المواد الغذائية مثل القمح و الذرة والسكر وفول الصويا. و إنتاج الوقود الحيوي ليس السبب الوحيد لارتفاع أسعار السلع الغذائية لكنه يلعب دورا رئيسيا في ظهور هذه الأزمة، على الدول الغنية أن تعي مسئولياتها وأن تضع برامج طويلة المدى لمساعدة الدول الفقيرة على مواجهة هذا الخطر غير المقبول في العالم الحديث. وينبغي أن تتضافر جهود كل المؤسسات العالمية الاقتصادية والمالية، إضافة إلى الأمم المتحدة والدول الكبرى لوضع سياسات طويلة الأمد تحرص على توفير الأمن الغذائي العالمي بشكل مواز لنمو السكان، وتجنب تطوير بدائل للنفط تستخدم مواد غذائية مما تحرم فقراء العالم من الطعام.
فمثلا اقترح رئيس الصندوق الدولي من أجل تنمية الزراعة، توجيه البحوث إلى تطوير تقنيات إنتاج المحاصيل المعدلة وراثيا (Genetically Modified Crops) للوفاء بالطلب المتزايد، والحد من ارتفاع الأسعار، مذكرًا بتجربة "الثورة الخضراء" التي ظهرت في الستينيات عندما نجحت تقنية إنتاج أصناف جديدة من القمح و الذرة و الأرز المهجن وراثيا في توفير كميات أنقذت الملايين من الوقوع في براثن الجوع. و مثلت "الثورة الخضراء" وقت ظهورها أملا جديدا في إحياء الأرض بعد مواتها بعد أن عجز المعروض من المحاصيل عن سد احتياجات الطلب المتزايد.
كما أن هناك تكنولوجيا جديدة تبشر بفض المعركة بين الغذاء والوقود الحيوي على محاصيل العالم المحدودة، حيث يحرز العلماء تقدما في طرق جديدة لاستخراج الايثانول من المخلفات النباتية مستخدمين السيقان لإنتاج الوقود وتاركين المكون الغذائي على حاله. كما أن استخدام النفايات الزراعية ونفايات الغابات أو الحشائش التي لا يستخدم فيها الکثير من الأسمدة في إنتاج الوقود الحيوي يعتبر صحيا بالنسبة للمناخ. و في ظل الدعوات العالمية المناهضة لاستخدام الحبوب الغذائية كوقود حيوي، أصرت مصر على أن تقوم باستخراج الوقود الحيوي ليس من الحبوب، لكن من مخلفات الذرة وقش الأرز، و المولاس والبنجر وقصب السكر في تجربة رائدة هدفها الاستفادة من هذه المخلفات بدلا من حرقها والإضرار بالبيئة (السحابة السوداء) من جهة، والتنويع وتأمين مصادر جديدة للوقود من جهة أخرى.
وفي نفس السياق، نجح علماء معهد فراونهوفر الألماني في تحويل زيت أو سمن الطبخ النباتي المستعمل والذي يعامل كنفاية، إلى وقود بيئي واعد عالي الكفاءة للسيارات و سهل الاستعمال ولا يطلق الكثير من ذرات السخام الكبيرة والصغيرة. أما علماء جامعة أركنساس الأمريكية فقد تمكنوا من إجراء بحوث تتيح تحويل دهون الدجاج وزيوت الأحماض الدهنية إلى وقود حيوي، مؤكدين أن النتيجة كانت أكثر من 90%. بينما تعتزم شركة كندية لتطوير الوقود الحيوي بناء مصنع في جنوب شرقي ميسوري لتحويل نشارة الخشب، إلى وقود حيوي لتشغيل المصانع وتدفئة المباني. كما نجحت شركة انجليزية مقرها لندن في تصنيع وقود حيوي غير مضر بالبيئة من مخلفات مصانع الشيكولاتة الغنية بالإيثانول‏، تلك المخلفات التى كانت تدفن تحت الأرض مما يكلف مبالغ طائلة. هذا و لم يألوا العالم جهدا فى التفكير فى مصادر جديدة للطاقة، و حتى الغريب منها، فلم يتردد المجلس المحلي للتيمسايد في مانشستر فاقترح أن يتم استخدام الطاقة المتولدة عن حرق جثث الموتي (حسب وصياتهم) في محرقة كنيسة تيمسايد في تدفئة أقارب الموتي لدي ترددهم علي الكنيسة و توفير الطاقة الكهربائية للكنيسة وبعض المنازل المحيطة بها.
غالب البنا


بعض خدمات Google

جوجل لبرمجة المواعيد والوقت ( اعتمد عليه ) … لتنظيم وقتك ومواعيدك
http://www.googlealert.com//


ابحث عن الـ Blog المدونات … في اي موضوع تريدهhttp://blogsearch.google.com/

للبحث عن الكتب والبحوث الجامعية
http://books.google.com/

الأدلة التجارية .. ابحث عن أي منتج سوف تجد الأدلة التي تحويه ..
http://catalogs.google.com/

دليل Google للمواقع .. اكتشف المزيد و المزيد من المواقع
http://google.com/dirhp

وهذا يحدد درجة حرارة المنطقة التي تكون فيه( إن كانت طبعاَ ضمن المناطق المدرجة فيه )
http://desktop.google.com/

جوجل إيرث ( برنامج القمر الاصطناعي الشهير )
http://earth.google.com/

خاص بسوق المال و الأسهم و الأخبار الإقتصادية
http://finance.google.com/finance

فروجل .. باحث المستندات والتقاريرالعالمي
http://froogle.google.com/

البحث عن الصور
http://images.google.com/

خرائط قوقل
http://maps.google.com/maps

الأخبار من قوقل
http://news.google.com/

براءات الإختراع
http://www.google.com/patents

المواضيع العلمية المتعلقة بالعلوم الأحيائية وغيرها
http://scholar.google.com/

شريط أدوات قوقل
http://toolbar.google.com/

للبحث عن شيفرات البرامج ( للمتخصصين و المبرمجين )
http://code.google.com/

مختبرات جوجل للعلوم العامة
http://labs.google.com/

احصل على مدونتك من قوقل
http://www.blogger.com/

التقويم الخاص بك من جوجل
http://www.google.com/calendar

تقريباً .. تعني مشاركة الوثائق و الجداول بين زملائك أو شيء من هذا القبيل
http://docs.google.com/

البريد الالكتروني من جوجل
http://gmail.google...com/

مجموعات قوقل .. كوّن واحدة .. أو اشترك في أحدها
http://groups.google.com/

محرر الصور
http://picasa.google.com/

برنامج رسومات ثلاثية الأبعاد
http://sketchup.google.com/

ماسنجر الـ gmail
http://www.google.com/talk

ترجمة قوقل ( مواقع ، نصوص ، .. )
http://www.google.com/language_tools

أسأل … ودع جوجل يجيب … للسؤال في اي موضوع والحصول على الرد من متخصص في الموضوعhttp://answers.google.com/answers

قاموس جوجل للبحث في “القواميسhttp://directory.%20google.com/

مجموعة رائعة من آخر برامج الجوجلhttp://pack.%20google.com/

Google Web
Accelerator لتسريع الاتصال بالإنترنتhttp://webaccelerat%20or.google.%20com/

قاعدة بيانات جوجل .. عندك شي تبي تضيفه في محرك بحث الجوجلhttp://base.%20google.com/

صمم موقعك مع جوجلhttp://pages.%20google.com/

هذا الموقع يعرض أي أكثر الدول بحثاً عن الكلمة التي تريد ..و أيضاً مقدار البحث في بيان زمني أي احصائيات عن البحثhttp://www.google.com/trends
غالب البنا
برج الحمــــــــــل :


عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من أتى كاهنا فصدقه بما قال فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم"رواه البزار بإسناد جيد قوي و صححه الألباني في صحيح الترغيب .


وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد".رواه أبو داود و الترمذي و النسائي وابن ماجه و الحاكم و قال صحيح على شرطهما و صححه الألباني في صحيح الترغيب.
رقم الحظ (179) من سورة آل عمران ، يوم السعد 12 ربيع الأول من كل عام أحييه بقراءة سيرة المبعوث رحمة للعالمين .



برج الثــــــــــور :

لا شك أن فكرة ربط حظوظ الناس وما يحدث لهم بالطوالع والنجوم والأبراج حسب تواريخ ميلادهم هي فكرة جاهلية لا يؤيدها نقل ولا عقل، ولا تقوم على أساس من دين ولا علم ، فقد جاء الإسلام ليحرر الناس من الأوهام والأباطيل في أي صورة كانت، وفي سبيل ذلك ربط الناس بسنة الله تعالى في خلقه، وأمرهم باحترامها ورعايتها، إن هم أرادوا السعادة في الدنيا، والفلاح في الآخرة.
رقم الحظ (65) من سورة النمل ، ويوم السعد 17 رمضان من كل عام أحيي موقعة بدر في قراءة دروسها وعبرها وادع الله أن ينصرنا كما نصر المسلمين من قلة .

برج الجــــــــوزاء :


ان علم "التنجيم" القائم على ادعاء معرفة الغيب علمًا جاهليًا مرفوضًا في الإسلام، ومعتبرًا من ضروب السحر كما في حديث ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم: " من اقتبس شعبة من النجوم، اقتبس شعبة من السحر، زاد ما زاد" رواه أبو داود وابن ماجة.
لو علم مواليد هذا البرج وفقهوا أن الغيب لا يعلمه إلا الله، وأن نفسًا لا تدري ماذا تكسب غدا، وأن التهجم على ادعاء الغيب ضرب من الكفر، وأن تصديق ذلك ضرب من الضلال، وأن العرافين والكهنة والمنجمين وأشباههم كذبة مضللون - ما نفق سوق هذا الباطل، ولا وجد من يكتبه أو يقرؤه بين المسلمين
رقم الحظ (97) من سورة الأنعام ، ويوم السعد 10 محرم على مواليد هذا البرج استذكار قصة سيدنا موسى عليه السلام وكيف انشق البحر على فرعون وجنده .

بــــرج الســرطان :



قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى:
وصناعة التنجيم التي مضمونها الأحكام والتأثير، وهو الاستدلال على الحوادث الأرضية بالأحوال الفلكية، والتمزيج بين القوى الفلكية والقوابل الأرضية: صناعة محرمة بالكتاب والسنة وإجماع الأمة، بل هي محرمة على لسان جميع المرسلين في جميع الملل .

عزيزي مولود هذا البرج هل أنت من أؤلئك الذين يفرغون جزءً لا بأس به من أوقاتهم لقراءة هذه الخزعبلات؟ أعدها حفنة ممن ضعف إيمانهم وقلت حكمتهم وابتغى شيئا من المال يجنيه بأي طريقة ، إن حياة الكثير من المسلمين أصبحت متعلقة بهذه الهرطقات ، كم من مسلم تراجع عن القيام بعمل ينفعه في دنياه وآخرته بسبب هذه الأبراج؟ كم من مسلم أساء الظن في إخوانه من المسلمين بسبب هذه الترهات؟
رقم الحظ (69) من سورة طه ، ويوم السعد 20 رمضان يوم فتح رسول الله مكة الكرمة وقال نبي الرحمة لكفارها اذهبوا فأنتم الطلقاء .

بـــرج الأســـــد :




عزيزي مولود هذا البرج أتعلم أنك ان اعتقدت أن الكاهن يعلم الغيب فقد جعلته شريكاً لله في هذه الصفة العظيمة التي اختص الله بها ذاته العلية ، وأن من اعتقد في النجوم والأبراج والطوالع وما شابهها أنها تؤثر في مجريات الأمور وتتحكم فيما يجري في الأرض فقد جعل لله شريكاً في ربوبيته والعياذ بالله، وكان من أهل النار إن لم يتب فعن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ثلاثة لا يدخلون الجنة، مدمن خمر، وقاطع رحم ، ومصدق بالسحر." رواه احمد وابن حبان. ومعنى قوله مصدق بالسحر يدخل فيه التصديق بأخبار المنجمين لأن التنجيم شعبة من شعب السحر،إن هذه النجوم خلقها الله لحكم بينها في كتابه الكريم فقال (وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُوماً لِلشَّيَاطِينِ) وقال تعالى (وَعَلامات وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ) قال قتادة رحمه الله مبينا ما في الآيات الكريمة :" خلق الله هذه النجوم لثلاث: زينة للسماء، ورجوماً للشياطين، وعلامات يهتدى بها. فمن تأول فيها غير ذلك أخطأ وأضاع نصيبه وتكلف ما لا علم له به.
رقم الحظ (31) من سورة هود ، ويوم السعد 7 شوال ذكرى معركة أحد وابتلاء المسلمين حينها بكسر رباعية رسول الله واستقراء سير شهداء الاسلام الأوائل .

بــــــرج العذراء :




عزيزي مولود هذا البرج اعلم أن هؤلاء المنجمين الذين يضحكون على عقول البشر بإخبارهم بأمور يدعون أنها ستحصل لهم في مستقبل حياتهم ، ومن مكر المنجمين وحيلهم أن أخبارهم ليست لها طابع الدقة والتحديد ، وإنما يخبرون بأمور عامة ، كأن يقولوا لمن يسألهم أنت ستكون ناجحا في حياتك ، وسوف تحقق إنجازات هامة في مستقبلك ، ويبقى على سائلهم المسكين أن يتأمل حوادث النجاح في حياته ، حتى إذا نجح في دراسته ، أو تزوج ، أو صنع جهازا، قال بذا أخبرني المنجمون وصدقوا ، فانظر إلى دجل هؤلاء المنجمين ، وانظر إلى سخافة عقول من يسألهم ، نسأل الله السلامة والعافية .
قال : صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح بالحديبية على إثر سماء كانت من الليلة ، فلما انصرف ، أقبل على الناس ، فقال : ٍ( هل تدرون ماذا قال ربكم ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر ، فأما من قال : مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي وكافر بالكوكب ، وأما من قال بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي ومؤمن بالكوكب ) متفق عليه .
قال العلماء : من قال ذلك مريداً أن النوء هو المحدث والموجد فهو كافر ، وإن قال ذلك مريداً أنه سبب لنزول المطر ، وأن منزله هو الله وحده كان كفره كفراً أصغر غير مخرج من الملة لكونه أثبت سبباً لم تثبت فاعليته شرعاً ولا قدراً .

رقم الحظ (5) من سورة يونس ـ ويوم السعد 9 ذي الحجة يوم عرفة فأحيه بصيامه والدعاء فيه .


برج العــــــقرب :



مواليد هذا البرج يقول طالعهم أن أناسا جهلة بأمر الله تعالى قد أحدثوا في هذه النجوم كهانة مَنْ وُلد بنجم كذا وكذا كان كذا وكذا ، ولعمري ما من نجم إلا يُولد به القصير والطويل والأحمر والأبيض والحسن والدميم ، وما عَلِم هذا النجم وهذه الدابة وهذا الطير شيئا من الغيب ... ولعمري لو أن أحداً علم الغيب لعلم آدم الذي خلقه الله بيده وأسجد له ملائكته وعلّمه أسماء كل شيء وأسكنه الجنة يأكل منها رغدا حيث شاء ونُهيَ عن شجرة واحدة فلم يزل به البلاء حتى وقع بما نهي عنه ، ولو كان أحد يعلم الغيب لعلم الجن حيث مات سليمان بن داود عليهما السلام فلبثتْ تعمل حولاً في أشد العذاب وأشد الهوان لا يشعرون بموته ، فما دلّهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته أي تأكل عصاه ، فلما خرّ تبينت الجن أن لو كانت الجن تعلم الغيب ما لبثوا في العذاب المهين ، وكانت الجن تقول مثل ذلك : إنها كانت تعلم الغيب ، وتعلم ما في غد ، فابتلاهم الله عز وجل بذلك وجعل موت نبي الله عليه الصلاة والسلام للجن عظة ، وللناس عبرة .
رقم الحظ (27) من سورة الجن ويوم السعد 3 شوال تاريخ غزوة الخندق ( الأحزاب ) ،وتدبر عبر تلك الغزوة المباركة ومقتل عمرو بن عبد ود على يد الخليفة البطل علي بن أبي طالب رضي الله عنه .

بــــــــــرج القوس :




عن أبي عبد الله النعمان بن البشير -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((( إن الحلال بَيِّن وإن الحرام بَيِّن، وبينهما أمور مشتبهات، لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى، ألا وإن حمى الله محارمه، ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب ))) رواه البخاري ومسلم.
ابرأ لدينك أخي صاحب هذا البرج ولتعلم أن من بني برجك الطويل والقصير والأبيض والأسود والجاهل وذو البصيرة النافذة والطيب والخبيث ،وتذكر دوما أن تكون مع الله فهو حسبك .
رقم الحظ (5) من سورة الملك ، ورقم الحظ (1) من شهر ربيع الأول ليلة هجرة النبي برفقة الصديق الى المدينة فتدبر في فقه الهجرة النبوية وأحداثها .

برج الجــــــــدي :


انظر يا صاحب هذا البرج معي إلى أول صفة أطلقها القرآن على المتقين في أول آية تتحدث عنهم وهي الإيمان بالغيب: (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ) ويقول تبارك وتعالى: (ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ) [البقرة: 3-4].
ومن الإيمان بالغيب أن تؤمن أنه لا يعلم الغيب إلا الله! واعلم أن الشمس تبث من الأشعة مثل أي نجم آخر بحجمها، ولكن الأشعة الشمسية التي تصل إلى الأرض أكبر ببلايين المرات مما يصلنا من كل النجوم مجتمعة! فلو كان تأثير النجوم صحيحاً لكان الأولى أن ندرس تأثير الشمس على حياة البشر وتصرفاتهم، هذا من جهة ومن جهة ثانية الشمس تؤثر على كل الناس بنفس المقدار، لأن الشمس لا تملك سجلات للمواليد لتقوم بالتأثير على كل إنسان حسب تاريخ ولادته!!! إنها فعلاً سخافات لا تستحق المناقشة، ولكن التبيان مطلوب.
وهكذا نصل إلى نتيجة وهي أن العلم اليوم لا يعترف بأي نوع من أنواع التنبؤ بالغيب إلا ما كان خاضعاً للقوانين الكونية،مثل جريان الشمس ودوران الأرض حول نفسهاومواعيد الكسوف وغير ذلك مما يمكن حسابه بقانون رياضي، أما مستقبل الإنسان فلا يمكن لأحد أن يتنبأ به.
إن الذي يتحكم بمصيرنا في كل لحظة هو الخالق عز وجل، الذي خلق كل ذرة من ذرات هذا الكون، والذي وضع هذه القوانين الفيزيائية، وأحاط بكل شيء علماً وهو القائل:(وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ) [الأنعام: 59].
رقم الحظ (59) من سورة الأنعام ويوم السعد (10) من ربيع الأول عندما تزوج رسول الله أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وأرضاها راجع تلك الزيجة التي كانت منعرجا في تاريخ الرسالة المحمدية .

برج الدلــــــــــو :

لمواليد هذا البرج نقول : فلتعلموا أن الذي يتبع هذه الأكاذيب غالباً ما ينفق الأموال في سبيل معرفة الغيب، إذن عندما نهى الرسول صلّى الله عليه وسلم عن هذا التنجيم إنما حفظ مال المؤمن وحافظ على استقراره النفسي وأبعده عن الجهل والأكاذيب.
وصدق الله عندما وصف رسوله بقوله: (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم) [التوبة: 128] .
فلا تجعل مالك غنيمة لأتباع الشياطين ولا تنفق وقتك على ما تفتقت به عقول الشياطين ، وحافظ على توازنك النفسي .
رقم الحظ (128) ويوم السعد الثالث من شعبان مولد الحسين بن علي ريحانة من ريحانتي رسول الله رضي الله عنه سيد شهداء أهل الجنة .

برج الحـــــــــوت :

مواليد هذا البرج ينبغي أن يعلموا أن الإنسان في حال وجوده الأول على الأرض بهرته صفحة السماء بجلالها وجمالها، فظن أن هذا الشيء هو المسيطر على العالم، وأن هذا هو الخالق، ومن هنا ولد علم التنجيم قبل علم الفلك، فالثاني وليد للأول، وبعد أن نزلت الأديان السماوية وعلم الإنسان أن لهذا الكون خالقاً ومدبراً بدء علم الفلك·
وبدأت عملية دخول القمر في الأبراج، فالأبراج عبارة عن اثني عشر شكلاً تتكون من تجمعات النجوم والشمس والقمر في دورانهما يمران على هذه المجاميع، ومازال أهل التنجيم يعتقدون أن الأبراج السماوية في أثناء مرور القمر والشمس بهم له علاقة بطول العمر والرزق والحياة السعيدة والشقية وفي الزواج والطلاق··· إلخ، وهذا لا يمت لعلوم الفلك بصلة ولكن من علوم التنجيم والذي ليس له أي أساس علمي يستند إليه·
رقم الحظ (121) من سورة التوبة ويوم السعد (2) شعبان مولد الصحابي الجليل عبد الله بن الزبير أول مولود في الاسلام ولد تحت راية التوحيد رضي الله عنه وأرضاه اقرأ سيرة هذا الصحابي الجليل .
غالب البنا

السيجارة : لفافة تبغ ، نار على أحد طرفيها وأحمق على الطرف الآخر .


المحاضرة : فن إنتقال المعلومة من مفكرة المحاضر إلى مذكرات الحضور دون المرور على أدمغتهم .


التفاوض : فن تقسيم الكيكة بطريقة ينصرف بعدها كل من الحضور معتقدا أنه حصل على الجزء الأكبر .


غرفة الإجتماعات : مكان يتحدث كل من به و ليس بينهم مصغ ليرفض الجميع كل القرارات فيما بعد .


الإبتسامة : إنحناءة تستقيم بها كل الأمور .


التثاؤب : الشئ الوحيد الذي يفتح الرجل المتزوج به فمه .


إلخ : علامة توحي للآخرين بأنك لا تعرف أكثر مما قلت .


اللجنة : شخص لا يفعل شيئا بمفرده فيجلس ليبرهن بأن ليس هناك ما يمكن فعله كجماعة .


الصمت : افضل طريقة للصراخ .


الناقد : رجل بلا قدمين يعلم الناس الجري .


العمل : الدواء المثالي لعلاج الفقر .


أدب الاستماع: ان تستمع باهتمام الى من يحدثك في موضوع تعرفه وهو يجهله .


الضمير : افضل مصدر للنوم العميق .


الممل : انسان اذا سالته عن حاله شرحه بالتفصيل .


الزمن : فنان تكره المراة الخطوط التي يرسمها .


الخبرة : هي عدد الأخطاء التي إرتكبتها في حياتك السابقة .


القنبلة الذرية : إختراع لتدمير كل إختراع .


الفيلسوف : رجل أحمق يعاني طوال حياته ليذكر بعد الموت .


الديبلوماسي : شخص يطلب منك الذهاب إلى الجحيم بطريقة تجعلك تستعجل تلك الرحلة .


المتفائل : رجل يسقط من اعلى برج و يقول في منتصف الطريق أنا لم أصب بعد .


المتشائم : شخص يرى أن "التاء" آخر حرف في كلمة "موت" دون أن "يربطها" لتكون آخر حرف بــمـفردة "حياة" .


المجرم : شخص كغيره تم القبض عليه متلبسا .


المدير : رجل يأتي متأخرا عندما تتواجد باكرا ويأتي باكرا عندما تكون متأخرا.


السياسي : رجل يهز يدك قبل الإنتخابات و ثقتك بعدها .


المرأة : بندقـــية إن أجدتَ الإمساك بها ملكتَ عالمك وإن فقدت السيطرة عليها أرسلت رصاصتها إلى قلبك .


المعارضة : فئة تحاول الوصول إلى كرسي الحكم ، ثم تنسى بعد ذلك لم عارضت !! .


القوامة : هي أن تكون للرجل الكلمة الأخيرة في المنزل ، وللمرأة الكلمة بعد الأخيرة .


الابتسامة: أقدم وأسرع طريقة للمواصلات عرفها الانسان .


الشوق : معدن نادر يتمدد بالحرارة وينكمش بالبرودة .


الخطبة : عملية استطلاع قبل اعلان الحرب .


الأمثال: خلاصة تجربة قيدت ضد مجهول .


الطلاق : شركة افلست بعد ان نفذ رصيدها من العواطف .


الخجل : فرصة نادرة تتيح للفتاة أن تبدو متوردة الوجة بدون استخدام المساحيق.


المؤتمر : وسيلة منظمة لتأجيل اصدار أي قرار .


الصدق : قارة لم تكتشف بعد .


الزوجة الغيورة: امراة تضع السم لزوجها في الكاس ثم تشربه.


الأحول : انسان له وجهتا نظر في آن واحد .


القاموس : كتاب وضعه العلماء ليعتمد عليه الجهلاء ويبقوا على جهلهم .


ابتسامة الحماة : باقة جميلة جدا من الزهور الصناعية .


الأسرار : معلومات تبوح بها للآخرين ليقوموا باستغلالها ضدك عند اللزوم .


السفير : انسان له شفتان يتحرك بينهما لسان شعب بأكمله .


الأمل : الطعام اليومي الذي يقتات به الجوعى أيا كان جوعهم.


المنافق : كائن يمدحك في ضجة ويخونك في صمت .


الحرب الباردة : ابتسامة امراة لامراة اخرى .

المرحوم : إنسانٌ محظوظ ينسى الناس سيئاته وينسبون إليه حسناتٍ كان مجرداً منها في حياته.


القبر : المأزق الوحيد الذي لم يتمكن أحد ,حتى الان أن يخرج منه.

العانس : فتاة كان الغرور يدفعها إلى ترديد كلمة (لا).

الصديق : شخصٌ لايفيدك , ومع ذلك تستمتع بوجوده .

التجربة : فنٌّ يجعلك قادراً على وقف الكلمة , بعد ان تصل إلى طرف لسانك.

الرجل المغرور : ديك يظن ان الشمس لم تشرق إلا لتسمع صوته.

الإنسان : مخلوق يولد باكيًا , ويعيش شاكياً.

الدبلوماسي : رجل يستطيع أن يقطع رقبة خصمة , دون ان يستخدم السكين.

الزوج المحترم : هو الذي يذكر عيد ميلاد زوجتة , ولكنه ينسى عمرها.

الحب : مرض أخشى مايخشاه المصاب به أن ُيْشَفىَ منه.

الهواء : طعام تقدمه السماء مجاناً لكل الفقراء.

السعادة : إحساس يأتيك كلما كنت مشغولا عن الإحساس بالتعاسة.

العاقل : إنسان لايسعى إلى نيل السعادة , بل يسعى إلى تجنب الشقاء.

المتشائم : شخص يخير بين شّرين فيختار الشرين.

الغرور : مُسكن يخفف آلام المغفلين.

العام : فتره مكونة من ثلاثمائة وخمس وستين زهرة أمل.

السعادة : عطرلا تستطيع أن ننشره في الناس , دون أن يعلق بك قطرات منه.

التجاعيد : توقيع الزمان على الوجوة ليثبت مروره عليها.

المرأة : مخلوقٌ يصرخ إذا رأى فأراً ، ويبتسم إذا رأى ذئبا.

آدم: الشخص الوحيد الذي لم يقلد أحداً.

الذكاء والجمال : مصباحان أحدهما يضىء قاعة الجلوس , والآخر يضىء غرفة النوم.

الزمن : لص ظريف يسرق شبابنا.

خاتم الزواج : أغلى خواتم الدنيا ، لأنه يكلف صاحبه أقساطا شهريه طوال الحياة.

الفضولي : إنسان يحدثك عن الاخرين.

الرجل الشهم : هو الذي يحمي المرأة الضعيفه من كل الرجال , إلا من نفسه.

الدلال : نفط تسكبه المرأة على نار الرجل.

العصر الحديث : عصرٌ تلبس فيه الفتاه في الشارع ملابس أشف من التي كانت جدتها تلبسها في الفراش.

الأتيكيت : صوت لاتحدثه وانت تشرب الماء.

الحب : الأنانية في صورة تضحيه.

الضحكة : أعظم سلاح تكافح به الحياة.

الحب الخالد : حب المرء لنفسه .

الغيرة : مجهر يكبر الاشياء الصغيرة .

الزواج: قناعة مشتركة بين رجل وامرأة بحلاوة الحرية داخل قفص.

الضمير: صوت صغير يهمس في أذنك ليريك كم أنت صغير.

الرجل الناجح : هوالذي يرتكب اخطاءه في وقت لايراه فيه أحد.

الواجب : هو الشي الذي نتوقع أن يؤديه نحونا الاخرون.

الثناء : زهرة زكيه الشذى ,حتى وان كانت صناعية.
غالب البنا

‏جاء في حكم وقصص الصين القديمة أن ملكاً أراد أن يكافئ أحد مواطنيه فقال له ‏:‏

"امتلك من الأرض كل المساحات التي تستطيع أن تقطعها سيراً علي قدميك"

فرح الرجل و شرع يزرع الأرض مسرعاً ومهرولاً في جنون‏ ..‏ سار مسافة طويلة فتعب وفكر أن يعود للملك ليمنحه المساحة التي قطعها ‏..‏ ولكنه غيّر رأيه و قرر مواصلة السير ليحصل علي المزيد ‏..‏ سار مسافات أطول و أطول و فكر في أن يعود للملك مكتفياً بما وصل إليه‏ ..‏ لكنه تردد مرة أخرى وقرر مواصلة السير ليحصل علي المزيد والمزيد ‏..‏

ظل الرجل يسير و يسير ولم يعد أبداً ‏..‏ فقد ضل طريقه وضاع في الحياة، ويقال إنه وقع صريعاً من جراء الإنهاك الشديد‏ ..‏ لم يمتلك شيئاً ولم يشعر بالاكتفاء والسعادة لأنه لم يعرف حد الكفاية ألا وهو "القناعة"‏.‏

النجاح الكافي صيحة أطلقها "لوراناش" و" هوارد ستيفنسون" ‏..‏ يحذران أن الحياة فيها من النجاح الزائف المراوغ الذي يفترس عمر الإنسان فيظل متعطشاً للمزيد دون أن يشعر بالارتواء ‏..‏ فمن يستطيع أن يقول لا في الوقت المناسب ويقاوم الشهرة والأضواء والثروة والجاه والسلطان‏ ؟؟

لا سقف للطموحات في هذه الدنيا ‏..‏ فعليك أن تختار ما يكفيك منها ثم تقول "نكتفي بهذا القدر" ‏..‏ و"نواصل الإرسال بعد الفاصل" ‏..‏ بعد فاصل من التأمل يتم فيه إعادة ترتيب أولويات المخطط‏ !! فالطموح مصيدة‏ ..‏ تتصور إنك تصطاده‏ ..‏ فإذا بك أنت الصيد الثمين ‏..‏

إليكم هذه القصة‏..

‏ذهب صديقان يصطادان الأسماك ، فاصطاد أحدهما سمكة كبيرة فوضعها في حقيبته ونهض لينصرف‏ ..‏ فسأله الآخر‏:‏ "إلى أين تذهب؟‏!"

‏ فأجابه الصديق‏:‏ "إلى البيت ..‏ لقد اصطدت سمكة كبيرة جداً تكفيني"

فرد الرجل‏:‏ "انتظر لتصطاد المزيد من الأسماك الكبيرة مثلي"

فسأله صديقه‏:‏ "ولماذا أفعل ذلك؟‏!"

فرد الرجل :‏ "عندما تصطاد أكثر من سمكة يمكنك أن تبيعها"

فسأله صديقه‏:‏ "ولماذا أفعل هذا ؟؟"

قال له : "كي تحصل علي المزيد من المال‏"

فسأله صديقه‏:‏ "ولماذا أفعل ذلك ؟؟"

فرد الرجل‏:‏ "يمكنك أن تدخره وتزيد من رصيدك في البنك"

فسأله‏:‏ "ولماذا أفعل ذلك ؟؟"

فرد الرجل‏:‏ "لكي تصبح ثرياً"‏

فسأله الصديق‏:‏ "وماذا سأفعل بالثراء ؟‏!"

فرد الرجل : "تستطيع في يوم من الأيام عندما تكبر أن تستمتع بوقتك مع أولادك وزوجتك‏"

فقال له الصديق العاقل‏: "هذا هو بالضبط ما أفعله الآن، ولا أريد تأجيله حتى أكبر ويضيع العمر" ..‏ رجل عاقل ‏..‏ أليس كذلك‏ ؟؟!!

يقولون "المستقبل من نصيب أصحاب الأسئلة الصعبة"، و لكن الإنسان ـ كما يقول فنس بوسنت ـ أصبح في هذا العالم مثل النملة التي تركب على ظهر الفيل‏ ..‏ تتجه شرقاً بينما هو يتجه غربا‏ً ..‏ فيصبح من المستحيل أن تصل إلى ما تريد ‏..‏ لماذا ؟؟ لأن عقل الإنسان الواعي يفكر بألفين فقط من الخلايا، أما عقله الباطن فيفكر بأربعة ملايين خلية‏.

وهكذا يعيش الإنسان معركتين ‏..‏ معركة مع نفسه، وأخرى مع العالم المتغير المتوحش‏ ..‏ ولا يستطيع أن يصل إلى سر السعادة أبداً‏ً.‏

يحكى أن أحد التجار أرسل ابنه لكي يتعلم سر السعادة لدى أحكم رجل في العالم ‏..‏ مشى الفتى أربعين يوماً حتى وصل إلى قصر جميل علي قمة جبل ‏..‏ وفيه يسكن الحكيم الذي يسعى إليه ‏..‏ وعندما وصل وجد في قصر الحكيم جمعاً كبيراً من الناس‏ ..‏ انتظر الشاب ساعتين حين يحين دوره ‏..‏ أنصت الحكيم بانتباه إلي الشاب ثم قال له ‏:‏ "الوقت لا يتسع الآن" وطلب منه أن يقوم بجولة داخل القصر ويعود لمقابلته بعد ساعتين‏ ..‏ وأضاف الحكيم وهو يقدم للفتى ملعقة صغيرة فيها نقطتين من الزيت‏:‏ "امسك بهذه الملعقة في يدك طوال جولتك وحاذر أن ينسكب منها الزيت‏".

أخذ الفتى يصعد سلالم القصر ويهبط مثبتاً عينيه علي الملعقة ‏..‏ ثم رجع لمقابلة الحكيم الذي سأله ‏:‏ "هل رأيت السجاد الفارسي في غرفة الطعام ؟؟ ..‏ الحديقة الجميلة ؟؟ ‏..‏ وهل استوقفتك المجلدات الجميلة في مكتبتي ؟؟"

ارتبك الفتى واعترف له بأنه لم ير شيئاً، فقد كان همه الأول ألا يسكب نقطتي الزيت من الملعقة ‏..‏ فقال الحكيم‏:‏ "ارجع وتعرف علي معالم القصر ‏..‏ فلا يمكنك أن تعتمد على شخص لا يعرف البيت الذي يسكن فيه‏"

‏ عاد الفتى يتجول في القصر منتبهاً إلى الروائع الفنية المعلقة علي الجدران‏ ..‏ شاهد الحديقة والزهور الجميلة ‏..‏ وعندما رجع إلي الحكيم قص عليه بالتفصيل ما رأى‏ ..‏ فسأله الحكيم‏:‏ "ولكن أين قطرتي الزيت اللتان عهدت بهما إليك ؟؟" ‏..‏ نظر الفتى إلي الملعقة فلاحظ أنهما انسكبتا ‏..‏ فقال له الحكيم‏:‏
"تلك هي النصيحة التي أستطيع أن أسديها إليك، سر السعادة هو أن ترى روائع الدنيا وتستمتع بها دون أن تسكب أبدا ًقطرتي الزيت‏".

فهم الفتى مغزى القصة، فالسعادة هي حاصل ضرب التوازن بين الأشياء، و قطرتا الزيت هما الستر والصحة‏ ..‏ فهما التوليفة الناجحة ضد التعاسة‏.‏

يقول إدوارد دي بونو :

"أفضل تعريف للتعاسة هو أنها تمثل الفجوة بين قدراتنا و توقعاتنا‏"

إننا نعيش في هذه الحياة بعقلية السنجاب ‏..‏ فالسناجب تفتقر إلي القدرة على التنظيم رغم نشاطها و حيويتها ‏..‏ فهي تقضي عمرها في قطف وتخزين ثمار البندق بكميات أكبر بكثير من قدر حاجتها..

غالب البنا
يحكى أن
رجلا كان يتمشى في أدغال إفريقيا حيث الطبيعة الخلابة، وحيث تنبت الأشجار الطويلة بحكم موقعها في خط الاستواء، وكان يتمتع بمنظر الأشجار وهي تحجب أشعة الشمس من شدة كثافتها، ويستمتع بتغريد العصافير ويستنشق عبير الزهور التي تنتج منها الروائح الزكية .
وبينما هو مستمتع بتلك المناظر
سمع صوت عدو سريع والصوت في ازدياد ووضوح
والتفت الرجل إلى الخلف
وإذا به يرى أسدا ضخم الجثة منطلق بسرعة خيالية نحوه
ومن شدة الجوع الذي الم بالأسد ظهر وكأن خصره ضامر بشكل واضح
أخذ الرجل يجري بسرعة والأسد وراءه
وعندما
اخذ الأسد يقترب منه رأى الرجل بئرا قديمة
فقفز الرجل قفزة قوية فإذا هو في البئروأمسك بحبل البئر الذي يسحب به الماء
وأخذ الرجل يتمرجح داخل البئر
وعندما أخذ أنفاسه وهدأ روعه وسكن زئير الأسد
وإذا به يسمع صوت حفيف ثعبان ضخم الرأس عريض الطول بجوف البئر
وفيما هو يفكر بطريقة يتخلص منها من الأسد والثعبان
إذا بفأرين أسود والآخر أبيض يصعدان إلى أعلى الحبل
وبدءا يقرضان الحبل وانهلع الرجل خوفا
وأخذ يهز الحبل بيديه بغية أن يذهب الفأرين
وأخذ يزيد عملية الهز حتى أصبح يتمرجح يمينا وشمالا بداخل البئر
وأخذ يصدم بجوانب البئر
وفيما هو يصطدم أحس بشيء رطب
ولزج
ضرب بمرفقه
وإذا بذالك الشيء عسل النحل
تبني بيوتها في الجبال وعلى الأشجار وكذلك في الكهوف
فقام الرجل بالتذوق منه فأخذ لعقه
وكرر
ذلك ومن شدة حلاوة العسل نسي الموقف الذي هو فيه
وفجأة استيقظ الرجل من النوم
فقد كان حلما مزعجا
!!!
. .
وقرر الرجل أن يذهب إلى شخص يفسر له الحلم
وذهب إلى عالم واخبره بالحلم فضحك الشيخ وقال : ألم تعرف تفسيره ؟؟
قال الرجل: لا .
قال له الأسد الذي يجري ورائك هو ملك الموت
والبئر الذي به الثعبان هو قبرك
والحبل الذي تتعلق به هو عمرك
والفأرين الأسود والأبيض هما الليل والنهار يقصون من عمرك .
قال : والعسل يا شيخ ؟؟
قال هي الدنيا من حلاوتها أنستك أن وراءك موت وحساب
غالب البنا


احذروا مبيد (ريد) فهو منتج دنماركي غير وارد في قوائم المقاطعة والسبب تغيير كود المنتج من المصدر بهدف حجبه من قوائم المقاطعة واليكم الكود الخاص بالمنتج :








التحذير وصلني عبر برنامج (تويتر) الشهير واليكم بيانات المرسل والذي طلب عدم الكشف عن هويته ، والخبر منقول على ذمة الراوي أدناه:



V




V
V





V






V








V








V








V







غالب البنا

اليكم بعض التعليقات التي رصدت على ميكروباصات في القاهرة بدون تعليق !!!!

1- متبصليش بعين ردية دنا طلع عين أمى فى السعودية .

2- ربنا يحميكى من الميكانيكى .

3- الحلوة أسمها تفاحة للسفر والسياحة .

4- الحلوة من حلوان وصاحبها راجل غلبان .

5- الحلوة من دمياط وعليها أقساط .

6- الحلوة لما تتدلع , تخلى الاسفلت يولع .

7- متزمروش يابهايم دا السواق نايم .

8- اجرى جري الوحوش اوتوبيس 710 ماتلحقوش .

9- بيحسدونى عليكى وأنت سر عذابى .

10- المجروحين يمسكوا يمين.

11- السعادة فى الرضا.

12- من حق الكبير يتدلع.

13- صغير بس يحيّر.

14- يا بركة دعاكى يا أمى.

15- للكبار فقط.

16- مهما كان الأتوبيس مليان دايما ليك مكان.

17- تعمل حسابى اقدرك , تهزر معايا اعورك .

18- متقولش دى بكام , دى جاية بدهب المدام .

19-ماتبحلقش كدة يا لوح , دى جت بطلوع الروووح .

20-ماتبصش كدة يا عبيط , الحلوة دى بالتقسيط .

21- قصه كفاح مش جايه على المرتاح .

22- سوقوا بالراحة يا بهايم , اصل سواق العربية نايم.

23- الحلوة خوخه , جت بعد دوخه .

24- تركب اسليك , تنزل اولع فيك .

25- دلعها فى الغيارات , وريحها على المطبات .

26- لما كنت عصفور كلونى , ولما بقيت اسد صاحبونى .

27- الرجولة مواقف والندالة دروس .
غالب البنا
هل ظهرت لديك فجأة مشكلة في سوء أداء جهازك أو بطىء في الانتقال بين الصفحات ؟؟
هل ترغب بتحسين أداء جهازك ؟
المشكلة تكمن في ملفات الكوكيز المتراكمة جراء استخدام أنظمة الويندوز وتترك بعض مخلفات الارتباط ويؤدي تراكمها لكبح سرعة جهازك والحل سهل اتبع الخطوات التالية :
--------------------------

Start أبدأ ثم<<>> تشغيل
وكتابة الامر
dllcache
ستجد مئات أو آلاف الملفات حدد الكل وامسحها جميعا (مع اسثناء ملفات النظام التي سيحذرك النظام من حذفها أثناء عملية الحذف بسؤال : أجب لا واستثنيها من الحذف).
------------------------------------
3- ثم كرر نفس الخطوة أعلاه مع كتابة الأمر
recent
حدد للكل واحذفـها كلياً من الجهاز (مع الاستثناءات)
------------------------------------
4- كرر نفس الخطوة مع كتابة الأمر
prefetch
حدد الكل واحذفـها كلياً من الجهاز (مع استثناء ملفات النظام)
------------------------------------
5 - أعد نفس الخطوة مع كتابة كلمة
temp
حدد واحذف كلياً من الجهاز (مع نفس الاستثناء)
------------------------------------
6 - كرر نفس الخطوة مع كتابة الأمر
%temp%
حدد واحذف كلياً من الجهاز
------------------------------------
7 - أخيرا كرر نفس الخطوة مع كتابة كلمة

******s وتحديد الكل والمسح .
اذهب بعدها لسلة المهلات وافرغها .
قم بتنظيف القرص c للكمبيوتر وهذا لتسريعه .

لا تخش على ملفات النظام فأثناء سير عملية الحذف سيطلب منك استثنائها .
كرر تلك الخطوات أسبوعيا أو شهريا حسب مدة الاستخدام ، ثم لاحظ الفرق .
غالب البنا



يحكى أن صديقان اتفقا على أن يخرجا في نزهة بين الغابات مشيا على الأقدام ، ‏وفي اثناء سيرهما اختصما بعد نقاش حاد بينهما ، فصفع ‏أحدهما الآخر ، فتألم الصديق لصفعة صديقه ، ‏ولكنه لم يتكلم ، بل جلس على الأرض وكتب على الرمل :


" اليوم أعز أصدقائي صفعني على وجهي "


من ثم واصلا المسير ووجدا بحيرة جميلة فقررا أن يسبحا في الماء … ولكن الذي صفع ‏وتألم من صديقه غرق أثناء السباحة … فأنقذه صديقه الذي صفعه ، بعد أن كاد أن يختنق ، ولما ‏أفاق من الغيبوبة القصيرة التي انتابته من جراء ابتلامعه للماء نحت على الحجر :


" اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتي "


فسأله ‏صديقه مستغربا : عندما صفعتك كتبت على الرمل ..!!! لكن عندما انقذت حياتك من الغرق نقشت على الحجر..!!! فلماذا ؟؟؟


فابتسم وأجابه : عندما يجرحنا الأصدقاء ‏علينا أن نكتب جروحنا على الرمال ، لتذروها وتمسحها رياح التسامح والغفران …


ولكن ‏عندما يصنع الصديق معروفا علينا ان ننحته على الصخر حتى يبقى في ذاكرة ‏القلب حيث لا رياح تمحوه ، ولا عواصف تذروه .




فلنتعلم الكتابة على الرمال ، ولنتقن فن الحفر على الصخور
غالب البنا

في كتابه الشيق "روائع من التاريخ العثماني" كتب الأستاذ الفاضل "أورخان محمد علي" .. قصة أغرب اسم جامع في العالم (تجدون صورته أعلى المدونة) :


"هل سمع أحد بمثل هذا الاسم الغريب ( كأنني أكلت )؟
ولكن هذا هو اسم جامع صغير في منطقة "فاتح" في اسطنبول والاسم باللغة التركية "
صانكي يدم" أي "كأنني أكلت" !! ووراء هذا الاسم الغريب قصة غريبة طريفة ، وفيها عبرة كبيرة. ثم يكمل الأستاذ أورخان قصة هذا الجامع فيقول:


"كان يعيش في منطقة "فاتح" شخص ورع اسمه "خير الدين كججي أفندي"، كان صاحبنا هذا عندما يمشي في السوق ، وتتوق نفسه لشراء فاكهة ، أو لحم ، أو حلوى ، يقول في نفسه :
"
صانكي يدم" "كأنني أكلت" ثم يضع ثمن تلك الفاكهة أو اللحم أو الحلوى في صندوق له.
ومضت الأشهر والسنوات ، وهو يكف نفسه عن كل لذائذ الأكل ، ويكتفي بما يقيم صلبه فقط ، وكانت النقود تزداد في صندوقه شيئا فشيئا ، حتى استطاع بهذا المبلغ الموفور القيام ببناء مسجد صغير في محلته ، ولما كان أهل المحلة يعرفون قصة هذا الشخص الورع الفقير ، وكيف استطاع أن يبني هذا ا
لمسجد أطلقوا على الجامع اسم "جامع صانكي يدم" .

رحم الله هذا الورع التقي وأبدله طعاما خيرا من طعام الدنيا ، وأثابه بما يستحق .
غالب البنا

الملايين على الجوع تنام ،
وعلى الخوف تنام ،
وعلى الصمت تنام ،
والملايين التي تصرف من جيب النيام ،
تتهاوى فوقهم سيل بنادق ،
ومشانق ،
وقرارات اتهام ،
كلما نادوا بتقطيع ذراعي كل سارق ،
وبتوفير الطعام ؛
عرضنا يهـتـك فوق الطرقات ،
وحماة العرض أولاد حرام ،
نهضوا بعد السبات ،
يـبـسطون البسط الحمراء من فيض دمانا ،
تحت أقدام السلام ،
أرضنا تصغر عاما بعد عام ،
وحماة الأرض أبناء السماء ،
عملاء ،
لا بهم زلزلة الأرض ولا في وجههم قطرة ماء ،
كلما ضاقت الأرض، أفادونا بتوسيع الكلام ،
حول جدوى القرفصاء ،
وأبادوا بعضنا من أجل تخفيف الزحام ،
آه لو يجدي الكلام ،
آه لو يجدي الكلام ،
آه لو يجدي الكلام ،
هذه الأمة ماتت والسلام
غالب البنا


هل يوجد شخص فيكم لم يذق البرتقال اليافاوي؟لا أعتقد ذلك ، ففي الكثير من لغات العالم، تعني كلمة "يافا" البرتقال. ولا عجب في هذا ولا استغراب، لأن مدينتي الفلسطينية العزيزة "يافا" مشهورة بإنتاج البرتقال؛ أفضل وأشهر أنواع البرتقال في العالم، فالبرتقال اليافاوي يتمتع بمزايا عديدة، تميزه عن بقية أنواع البرتقال في العالم، فقشرته غليظة سميكة، ويمكن لها أن تحفظ الثمرة جيداً، مدة طويلة من الزمن،.ومن ميزات برتقال "يافا" الأخرى، أنه كثير العصارة، وعصارته هذه زاهية بلونها البرتقالي المميز، وبطعمها الحلو السكري، فضلاً عن رائحتها العطرية الشهية.. اللذيذة، وهو منسوب إلى هذه المدينة التي بوسعها ان تملأ موسوعة تنسف بوضوح المزاعم الصهيونية التقليدية حول تطوير البلاد وتحويل "قفارها" و" مستنقعاتها" و" خرائبها" الى جنات غناء ، فبيّارات البرتقال تحيط بيافا من ثلاث جهات من الشمال ، ومن الشرق ، ومن الجنوب أمّا الجهة الغربية ، فالبحر الذي تقوم على شاطئه الرملي .



البحر الأبيض المتوسط أو ليست يافا عروس البحر … " رغم غيرة ومنافسة حيفا وعكا وغزة وسائر شقيقاتها من المدن الساحلية في فلسطين بفضل جمال موقعها الجامع بين البحر والتل.

عمر المدينة الآن حوالي أربعة آلاف وخمسين سنة ، والعرب الكنعانيون هم الذين أاطلقوا عليها هذا الاسم الجميل ، لأنها تقع على السهل الساحلي البديع المسمى بسهل (سارونا) الخصيب الذي يرويه نهر العوجا ، ونهر (روبين) الذي تأتي مياهه من الأمطار المتساقطة على جبال القدس الشريف .
من أشهر أحياءها ، حي العجمي ، والمنشية ، والجبلة ، والنزهة ، والعراقية ، والسبيل ، وحيّ المدفع ، وحيّ النقيب ، وحيّ الطالبية ومن أشهر القرى المحيطة بها : بيت دجن ، والسافرية ، ويازور ، والسلمة ، والشيخ مونس ، والمسعودية ، والعباسية .
أمّا
عن المساجد ، فحدّث عن أحزانها وآلامها ولا حرج منها : المسجد الكبير ، وجامع حسن بك ، وجامع الطالبية ، وجامع الشيخ رسلان ، وجامع أبو منون.
وكعادة الغزاة في كل العصور فقد نال
يافا من التخريب والتدمير الكثير فعلى سبيل المثال: مسجد حسن بيك في حي المنشية ، هذا المسجد الجميل المبني على الطراز المعماري المملوكي تعرض حتى الان الى اكثر من 20 عملية اعتداء ومحاولة احراق من قبل متطرفين يهود لا يحتملون شموخ مأذنته شاهدا بارزا على هوية المكان تم افتتاحه للصلاة بعد نضال شاق خاضه من تبقى من فلسطينيي يافا لكنهم لا زالوا محرومين من رفع الاذان فيه.
ومن حوله في حي المنشية الذي بنته العائلات الثرية في
يافا قبل النكبة امثال عائلة بامية وبيدس لم تبق منها سوى بعض البيوت المستولى عليها من قبل اليهود ومصنع للصابون كانت تديره عائلة من نابلس، حول الى متحف لحركة "الايتسيل" الارهابية ، ومنازل حجرية ضخمة ومتلاصقة تبرز فيمقدمتها عمارة بطابقين كانت تعرف بمقهى المدفع قبل ان يحول إلى ملهى ليلي ، وفي الركن الشمالي من أحد الميادين بات مسجد علاء الدين مطعما وملهى ليليا وقبالته لا تزال "مصبنة دمياني" مهجورة حجيراتها غدت وكنات للغربان بجزئها الغربي فيما حولت بجزئها الشرقي الى " المسرح العربي العبري" .
وفي الطريق نحو شارع الحلوة الذي استبدل باسم عبري( ييفت) كبقية شوارع المدينة ومؤسساتها يطل مسجد
يافا الكبيربمئذنته المرتفعة والذي حولت بعض جنباته إلى مراكز تجارية والى جانبه لا تزال يقع "سبيل ابو نبوت" المعد لتوفير ماء الشفة للمارة وفي اعلاه تبرز الطغراء العثمانية محفورة بالرخام دليلا على بنائه من العهد التركي، من هناك نرى مقرالمكتبة التوفيقية لصاحبها توفيق السمهوري الذي وضع اول معجم عربي عبري وقد تحولت إلى ناد ليلي هي الأخرى
أما ساعة
يافا الشهيرة التي بنيت تكريما للسلطان عبد الحميد الثاني فما زالت شامخة تئن من وطأة الاحتلال وأما الجهة الشرقية من قضاء يافا حيث اقيم مطار " بنغوريون " الدولي لم تختلف حكاية المكان عن حكاية فلسطين حيث استوطنت البيوت واهملت المقابر فيما حولت المساجد والمقامات الى كنس في احسن الاحوال.
وقبل ان نتوسع في الحديث
عن مدينة يافا العظيمة ونأتي على تفاصيلها سنتناول بعض الطعام من مطبخها الذي يتميز بأكلات شعبية رائعة ، نكاد نأكل أصابعنا معها ، أو بعدها ، مثل أكلة الصيّادية المكونة من الأرز مع السمك لكنها تختلف بطبقها الشهي وطريقة تحضيره التي لا يتقنها الا اهل يافا ، ومعها الفطائر الحلوة ، والمفتول .
هذه هي
يافا عروس الساحل الفلسطيني الجميلة ، التي تمزج مياه البحر بدموعها ، وتكتب تاريخ أسرها ومعاناتها بدموع عينيها ، منتظرة الفرج من ربّ العباد القوي الجبار ، والفرج قريب قريب بعون الله العظيم .
هي مدينة عربية عريقة من اقدم مدن العالم حسب ما يذكر المؤرخون تقع في فلسطين وهي من أقدم مدن
فلسطين التاريخية . تقع المدينة في الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط و تبعد حوالي 60 كيلومتر عن القدس . في عام 1949 قررت حكومة الإحتلال الإسرائيلية توحيد مدينتي يافا وتل أبيب من ناحية إدارية، تحت اسم البلدية المشترك "بلدية تل أبيب - يافا" .
تحتل مدينة
يافا موقعاً طبيعياً متميزاً على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط عند إلتقاء دائرة عرض 32.3ْ شمالاً وخط طول 34.17 شرقاً ، وذلك إلى الجنوب من مصب نهر العوجا بحوالي 7 كيلو مترات ، وعلى بعد 60 كيلو متر شمال غرب القدس ، وقد أسهمت العوامل الطبيعية في جعل هذا الموقع منيعاً يُشرف على طرق المواصلات والتجارة ، وهي بذلك تعتبر إحدى البوابات الغربية الفلسطينية ، حيث يتم عبرها إتصال فلسطين بدول حوض البحر المتوسط وأوروبا وإفريقيا .
ويُعتبر ميناؤها أحد أقدم الموانئ في العالم ، حيث كان يخدم السفن منذ أكثر من 4000 عام . ولكن في 3 نوفمبر 1965 تم إغلاق
ميناء يافا أمام السفن الكبيرة ، وتم استخدام ميناء أشدود بديلاً له ، وما زال الميناء يستقبل سُفن الصيد الصغيرة والقوارب السياحية .
واحتفظت مدينة
يافا بهذه التسمية "يافا" أو "يافة" منذ نشأتها مع بعض التحريف البسيط دون المساس بمدلول التسمية . والإسم الحالي "يافا" مُشتق من الإسم الكنعاني للمدينة "يافا" التي تعني الجميل أو المنظر الجميل . وتشير الأدلة التاريخية إلى أن جميع تسميات المدينة التي وردت في المصادر القديمة تعبر عن معنى "الجمال" . هذا وإن بعض المؤرخين يذكرون أن اسم المدينة يُنسب إلى "يافث" ، أحد الأبناء الثلاثة لِسيدنا نوح عليه السلام ، والذي قام بإنشاء المدينة بعد نهاية الطوفان .
هذا وإن أقدم تسجيل لاسم
يافا وصلنا حتى الآن ، جاء باللغة الهيروغليفية ، من عهد "تحتمس الثالث" حيث ورد إسمها "يوبا" أو "يبو" حوالي منتصف الألف الثاني قبل الميلاد ، ضمن البلاد الآسيوية التي كانت تحت سيطرة الإمبراطورية المصرية ، وتكرر الإسم بعد ذلك في بردية مصرية أيضاً ذات صفة جغرافية تعرف ببردية "أنستازي الأول" ، تؤرخ بالقرن الثالث عشر قبل الميلاد ، وقد أشارت تلك البردية إلى جمال مدينة يافا الفتان بوصف شاعري جميل يلفت الأنظار .
ثم جاء اسم
يافا ضمن المدن التي استولى عليها "سنحاريب" ملك آشور في حملته عام 701 قبل الميلاد على النحو التالي : "يا – اب – بو" وورد إسمها في نقش (لاشمونازار) أمير صيدا ، يعود إلى القرن الخامس قبل الميلاد ، على النحو التالي : "جوهو"، حيث أشار فيه إلى أن ملك الفرس قد منحه "يافا" ومدينة "دور" مكافأة له على أعماله الجليلة . أما في العهد الهلينستي ، فقد ورد الإسم "يوبا" ، وذكرت بعض الأساطير اليونانية القديمة أن هذه التسمية "يوبا" مشتقة من "يوبي" بنت إله الريح عند الرومان . كما جاء اسم يافا في بردية "زينون"، التي تنسب إلى موظف الخزانة المصرية الذي ذكر أنه زارها في الفترة ما بين (259-258 ق .م) أثناء حكم بطليموس الثاني . وورد إسمها أكثر من مرة في التوراة تحت اسم "يافو". وعندما استولى عليها جودفري أثناء الحملة الصليبية الأولى ، قام بتحصينها وعمل على صبغها بالصبغة الإفرنجية ، وأطلق عليها اسم "جاهي" ، وسلم أمرها إلى "طنكرد-تنكرد" أحد رجاله . ووردت يافا في بعض كتب التاريخ والجغرافية العربية في العصور العربية الإسلامية تحت اسم "يافا" أو "يافة" أي الاسم الحالي .
و
تعرف المدينة الحديثة باسم "يافا" ويطلق أهل يافا على المدينة القديمة اسم "البلدة القديمة" أو "القلعة" .وبقيت المدينة حتى عام النكبة 1948 م ، تحتفظ بإسمها ومدلولها "يافا عروس فلسطين الجميلة" حيث تكثر بها وحولها الحدائق ،وتحيط بها أشجار البرتقال "اليافاوي" و "الشموطي" ذي الشهرة العالمية ، والذي كان يُصدر إلى الخارج منذ القرن التاسع للميلاد او ما قبله .



يافا عبر التاريخ :

1- يافا في العصور البرونزية : لم تمدنا الاكتشافات الأثرية التي أجريت في مدينة يافا حتى الآن ، بالأدلة المباشرة الكافية للتعرف على جميع المجالات الحضارية للمدينة في العهد الكنعاني ، إلا أنه من الممكن التعرف على بعض الجوانب الحضارية للمدينة من خلال الآثار والمخطوطات التي عثر عليها سواء في المدينة ، أم في المدن الفلسطينية الأخرى ، أم في الأقطار العربية المجاورة ذات العلاقات المباشرة وغير المباشرة مع مدينة " يافا " وبخاصة في مصر ، وسورية ، ولبنان ، والأردن . وتبين من الأدلة الأثرية المختلفة التي عثر عليها في مواقع متعددة من المدينة وضواحيها ، وجود مخلفات تعود إلى عصور البرونز ، وتمتد إلى الفتح العربي الإسلامي ، على الرغم من تعرض المدينة للعديد من النكبات في مسيرتها الحضارية التي ابتدأتها منذ خمسة آلاف سنة تقريباً . وتشير تلك المصادر إلى أن يافا من أقدم المدن التي أقامها الكنعانيون في فلسطين ، وكان لها أهمية بارزة كميناء هام على البحر المتوسط ، ومُلتقى الطرق القديمة عبر السهل الساحلي .
2-
يافا في عصر الحديد (1000-332 ق.م) : تتميز هذه الفترة في فلسطين باتساع العلاقات الدولية والتداخلات السياسية التي حتمت على سكان فلسطين " الكنعانيين " أن يكافحوا بكل قوة للحفاظ على كيانهم السياسي والاجتماعي ، ضد القوى الكبرى المجاورة المتمثلة بالمصريين ،والآشوريين ، ثم الغزوات الخارجية المتمثلة بالغزو الفلسطيني"الإيجي" ، القادم من جزر بحر إيجة ، الذي حاول أن يمد سيطرته على المزيد من المناطق الفلسطينية بعد إستيلائه على القسم الجنوبي من الساحل ، ما بين يافا إلى غزة ، ثم الغزو اليهودي القادم عبر نهر الأردن ، ومحاولاته المستمرة في تثبيت أقدامه على أرض فلسطين ، وقد ترتب على ذلك كله إتساع مجالات الصراع على الساحة الفلسطينية بين الكنعانيين من جهة ، وبين كل من الفلسطينيين واليهود من جهة أخرى ، ثم الصراع بين الغزاة الفلسطينيين "الإيجيين" واليهود وسط تعاظم النفوذ الخارجي للدول الكبرى المجاورة . وفي خضم هذا الصراع كان الساحل الفلسطيني من شمال يافا إلى عكا تابعاً للنفوذ الفينيقي ، أما منطقة الساحل من يافا إلى حدود مصر ، فقد كان لها وضع خاص التفت حوله مصالح جميع الأطراف المتصارعة ، فالأدلة تشير إلى أن هذه المنطقة كانت تتمتع بنوع من الإستقلال الذاتي من خلال التعايش بين الكنعانيين والعناصر الفلسطينية "الإيجية" التي استقرت في المنطقة ، مع الاعتراف بالنفوذ المصري الذي كان يركز على الاحتفاظ بحرية الملاحة التجارية والبحرية في موانئ يافا ، وعسقلان ، وغزة ، فاحتفظ المصريون بمركز إداري رئيس لهم في غزة ، وبمركز آخر أقل أهمية في يافا ، كما كانت لهم حاميات في يافا وفي أماكن أخرى في فلسطين .
3-
يافا في الحضارة الهلينستية ( 332 ق.م - 63 ق.م ) : وكانت عائلة بيدس فيها من أكبر العائلات في يافا انتهى الحكم الفارسي لفلسطين عام 331 ق.م ، بعد أن هزم اليونانيون الإغريق بقيادة الإسكندر المقدوني (356 -323 ق.م) فدخلت فلسطين في العصر الهلينستية ، الذي امتد حتى عام 324 م ، عندما انتقلت مقاليد الأمور بفلسطين إلى البيزنطيين . الحضارة الهلينستية هي مزيج بين الحضارات الشرقية واليونانية وكانت مدينة الإسكندرية مركزاً لها ، وقد كان الإسكندر هو صاحب فكرة دمج الحضارات في حضارة واحدة . وقد عرف قاموس المصطلحات المصري الهيلينسي أسلوب من الفن اليوناني أو المعماري أثناء الفترة من موت الإسكندر الأكبر عام 323 ق.م. حتى إرتقاء أغسطس كقيصر عام 27 قبل الميلاد . وتشير الأدلة إلى أن مدينة يافا قد حظيت بإهتمام خاص في العصر الهيلنستي حيث اهتم بها اليونانيون كمدينة ومرفأ هام على الساحل الشرقي للبحر المتوسط ، تمثل قاعدة هامة بين بلادهم وفلسطين ، في فترات تميزت بالإتصال الدولي والنشاط التجاري بين بلاد الشام والأقطار العربية المجاورة ، وبلاد اليونان ، وجزر البحر المتوسط . 4- يافا في العصر الروماني (63 ق.م - 324 م) : في نهاية العصر الهيلنستي ظهرت روما كدولة قوية في غرب البحر المتوسط ، وأخذت تتطلع لحل مكان الممالك الهيلينية في شرق البحر المتوسط ، فانتهز قادة روما فرصة وجود الاضطراب والتنافس بين الحكام ، وأرسلوا حملة بقيادة "بومبي بومبيوس" الذي استطاع إحتلال فلسطين ، فسقطت مدينة يافا تحت الحكم الروماني عام 63 ق.م. ، والذي استمر إلى نحو 324م ، وقد لقيت يافا خلال حكم الرومان الكثير من المشاكل ، فتعرضت للحرق والتدمير ،أكثر من مرة ، بسبب كثرة الحروب والمنازعات بين القادة أحياناً ، وبين السلطات الحاكمة والعصابات اليهودية التي كانت تثور ضد بعض الحكام أو تتعاون مع أحد الحكام ضد الآخرين ، أحياناً أخرى . وكانت هذه المحاولات تقاوم في أغلب الأحيان بكل عنف ، فعندما اختلف "بومبيوس" مع يوليوس قيصر ، استغل اليهود الفرصة ، وتعاونوا مع يوليوس في غزوه لمصر ، فسمح لهم بالإقامة في يافا مع التمتع بنوع من السيادة . وعندما تمردوا على الحكم عام 39 ق.م. ، في عهد "أنطونيوس" ، أرسل القائد الروماني " سوسيوس " (Sosius ) جيشاً بقيادة "هيروز" لتأديبهم ، واستطاع إعادة السيطرة الكاملة على المدن المضطربة وبخاصة يافا ، والخليل ، ومسادا (مسعدة) ثم القدس عام 37 ق.م . وقد عاد للمدينة إستقرارها وأهميتها ، عندما استطاعت "كليوباترا" ملكة مصر في ذلك الوقت إحتلال الساحل الفلسطيني وإبعاد هيرودوس ، حيث بقي الساحل الفلسطيني ، ومن ضمنه مدينة يافا تابعاً لحكم "كليوباترا " حتى نهاية حكمها عام 30 قبل الميلاد . وفي نهاية عهد أغسطس قيصر ( 27 ق.م. -14م. ) ضم الرومان مدينة يافا إلى سلطة "هيرودوس الكبير" ، إلا أن سكان المدينة قاوموه بشدة ، فانشأ ميناءاً جديداً في قيسارية (63 كم شمال يافا) ، مما أثر تأثيراً كبيراً على مكانة يافا وتجارتها ، ولم يمض وقت طويل حتى عادت المدينة ثانية لسيطرة هيرودوس ، ثم لسلطة ابنه "أركيلوس" في حكم المدينة من بعده حتى عام 6 ق.م. ، عندما ألحقت فلسطين بروما ، وأصبحت "ولاية رومانية" .
5-
يافا في العهد البيزنطي (324 م - 636 م ): دخلت يافا في حوزة البيزنطيين في الربع الأول من القرن الرابع الميلادي ، في عهد الإمبراطور قسطنطين الأول (324 - 337 م ) الذي اعتنق المسيحية وجعلها دين الدولة الرسمي . وقد شهدت فلسطين عامة أهمية خاصة في هذا العصر لكونها مهد المسيحية . وقد احتلت يافا مركزاً مرموقاً في العهد البيزنطي ، إذ كانت الميناء الرئيس لاستقبال الحجاج المسيحيين القادمين لزيارة الأرض المقدسة .
6-
يافا في العصر العربي الإسلامي (15 هـ -1367 هـ-636م -1948 م ): يتميز العصر العربي الإسلامي في مدينة يافا خاصة ، وفي فلسطين عامة ، بمميزات هامة تجعله مختلفاً تماماً عن العصور السابقة ، سواء منها البيزنطية ، أم الهيلنستية ، أم الفارسية ، أم غيرها . فالفتح العربي الإسلامي لفلسطين لم يكن من أجل التوسع أو نشر النفوذ ، أو إقامة الإمبراطوريات ، إنما بدوافع دينية لنشر دين الله ، وتخليص الشعوب المغلوبة على أمرها ، ويبدو ذلك بكل وضوح في عدم تعرض مدن فلسطين إلى أي تدمير عند فتحها . فلقد استطاعت الموجة العربية الإسلامية القادمة من الجزيرة العربية ، في القرن السابع الميلادي تحرير بني قومها من سيطرة البيزنطيين ، ومن ثم تعزيز الوجود العربي فيها ، ورفده بدماء عربية جديدة ، حيث سبقتها الموجات العربية القديمة ، من أنباط حوالي 500 ق.م. ، وآراميين حوالي 1500 ق. م. ، وآموريين ، وكنعانيين حوالي 3000 ق.م . وكانت القبائل العربية المختلفة وفي مقدمتها طائفة من لخم يخالطها أفراد من كنانة قد نزلت يافا . وظلت الروابط العرقية والاجتماعية والثقافية والتجارية تتجدد بين فلسطين والجزيرة العربية الأم ؛ وعندما بدأ الفتح العربي الإسلامي ، تضامن عرب فلسطين والشام مع إخوانهم العرب المسلمين ، للتخلص من حكم الرومان الأجنبي وإضطهاده لهم . لقد أصبحت فلسطين بعد الفتح العربي الإسلامي إقليماً من أقاليم الدولة الإسلامية ، ونعمت في ظلها بعصر من الإستقرار لم تعرفه من قبل ، فاستراحت من الحروب التي كانت تجعل أرضها ساحة للمعارك .
7- الدولة العثمانية : بعد إنهيار الحكم المملوكي ، دخلت كل من
مصر وبلاد الشام ، بما فيها فلسطين في عهد الدولة العثمانية . وفي مطلع ذي القعدة عام 922 هـ ، كانون الأول ، ( ديسمبر ) 1517 م استسلمت المدن الرئيسية في فلسطين ، ومنها يافا ، والقدس ، وصفد ، ونابلس للدولة العثمانية دون مقاومة . كما امتد السلطان العثماني إلى جميع أقطار الوطن العربي . ومن الجدير بالذكر أن العرب كانوا يعتبرون الدولة العثمانية إمتداداً للدولة الإسلامية التي ورثت الخلافة الإسلامية ، وقضت على الدولة البيزنطية . ومن مميزات العهد العثماني أنه أبقى على وحدة الأقطار العربية ، وعلى العلاقات الطبيعية بينها ، إذ تشير الأدلة إلى وجود علاقات تجارية وثقافية وثيقة بين مصر وبلاد الشام عامة ، ومصر وفلسطين خاصة ، حيث وجد في مصر حرفيون فلسطينيون ينتمون إلى جميع المناطق الفلسطينية ، منهم اليافي ، والغزي ، والنابلسي ، والخليلي ، وغيرهم .
8- الانتداب البريطاني : بعد إنتهاء الحرب العالمية الأولى ، وهزيمة الدولة العثمانية ، دخلت فلسطين في عهد جديد ، هو عهد الإستعمار البريطاني ، الذي عرف ب"الانتداب البريطاني" على فلسطين ، حيث ابتدأ بوضع فلسطين تحت الإدارة العسكرية البريطانية من سنة 1917-1920م ، وفي تموز 1920 م ، وقبل أن يقر مجلس عصبة الأمم صك الانتداب ، الذي كانت ستحكم فيه فلسطين ، بحوالي عامين ، حولت الحكومة البريطانية الإدارة العسكرية في فلسطين إلى إدارة مدنية ، وسبقت الحوادث ، ووضعت صك الانتداب موضع التنفيذ قبل إقراره رسمياً ، وعينت السير "هربرت صموئيل" اليهودي البريطاني "أول مندوب سامي في فلسطين" . وقد اختلف هذا العهد
عن جميع العهود السابقة التي مرت بها المسيرة التاريخية للمدينة ، فقد طغت الأحداث السياسية في هذا العهد 1917- 1948 م على جوانب الحياة الأخرى للمدينة ، كما تميز هذا العهد بتنفيذ المخطط الصهيوني الإستعماري في فلسطين .
الكفاح المسلح : ومع تطور الأحداث والصدامات المسلحة ، أصبح الكفاح المسلح هو الوسيلة الوحيدة للدفاع
عن الحقوق . وقد أعلن الشيخ عز الدين القسام ، الثورة المسلحة ضد اليهود والإستعمار البريطاني في فلسطين . وقد ألهب هذا الإعلان مشاعر المواطنين الفلسطينيين في كل مكان ، وانتشرت روح الجهاد ضد الاستعمار ، واقتنع الجميع بأن الكفاح المسلح هو الأسلوب الوحيد لحماية الوطن . ثم استشهد الشيخ عز الدين القسام في 19/11/1935 ، وكان ذلك بمثابة إعلان الثورة . ومن ناحية أخرى فرض المندوب السامي البريطاني في فلسطين قوانين الطوارئ ، كما فرض نظام منع التجول على مدينتي يافا وتل أبيب ، بعد الأحداث الدامية التي شهدتها يافا ومناطق أخرى من فلسطين بين العرب واليهود في نيسان (إبريل) 1936 م ، غير أن هذه الإجراءات لم تحل دون تأجج نار الثورة ، حيث حدثت عدة مصادمات بين العرب والجنود البريطانيين في يافا إحتجاجاً على وضع مساجد المدينة تحت الاشراف المباشر للسلطات البريطانية . ونتيجة لتلك الأحداث التي انتشرت في يافا وفي معظم المدن الفلسطينية ، اجتمع زعماء يافا في مكتب لجنة مؤتمر الشباب ، وشكلوا لجنة قومية ، وقرروا الإضراب العام تعبيراً عن سخط الشعب الفلسطيني ومعارضته للهجرة اليهودية ، وشجبه للسياسة البريطانية الغاشمة في فلسطين . كما انتخبوا لجنة قومية للإشراف على الإضراب ، وقد استجابت لهذا الإضراب وأيدته ، وشاركت فيه هيئات عديدة من أنحاء فلسطين . وقبيل الحرب العالمية الثانية ، والظروف التي واكبتها ، توقفت الثورة الفلسطينية المسلحة مرة أخرى في أيلول (سبتمبر) عام 1939م ، لكنها ظلت كامنة في نفوس المواطنين . وعندما حل عام 1947 م ، وعلى أثر إعلان قرار تقسيم فلسطين ، عادت الثورة المسلحة للظهور ، وحدثت عدة مصادمات وعمليات عسكرية في معظم أنحاء فلسطين . ويمكن حصر أبرزها في مدينة يافا على النحو التالي :
بعد قرار التقسيم بأسبوع واحد ، نشبت معركة بين العرب واليهود في حي "تل الريش" شرق المدينة ، حيث استطاع المناضلون العرب إقتحام مستعمرة "حولون" المجاورة ، وفي مطلع شهر كانون الأول (ديسمبر) من 1947م قام اليهود بهجوم كبير على حي "أبو كبير" وقتلوا عدداً من المواطنين .
وفي 4 كانون الثاني (يناير) عام 1948 م ، قام اليهود بعمل إجرامي كبير ، حيث نسفوا "سرايا الحكومة" في وسط المدينة ، والتي كانت مقراً لدائرة الشؤون الاجتماعية ، بواسطة سيارة ملغومة ، وسقط عدد كبير من القتلى والجرحى . وفي 15 /5/1948 انسحبت القوات البريطانية من المدينة ، ودخلت القوات اليهودية الصهيونية وعلى رأسها عصابات الهاجانة المدينة وأعملت السلب والنهب والإستيلاء على ما تجده ، بعد هزيمة المجاهدين والمدافعين
عن يافا .
السُكان والنشاط الاقتصادي : لقد تطور عدد السكان في مدينة
يافا خلال فترة الإنتداب البريطاني ، إذ أظهرت نتائج التعداد العام للسكان عام 1922 ، أن قضاء يافا احتل المركز الرابع ضمن مجموعات السُكان التي تضم أكثر من 50 ألف نسمة .
أما التعداد العام للسكان عام 1931 فقد أظهر احتلال قضاء
يافا المركز الثاني ضمن المجموعة التي تضم عدد سكان أكثر من 170 ألف نسمة ، وفي عام 1944 أصبح قضاء يافا يحتل المركز الأول بعد أن وصل عدد سكانه إلى 374 ألف نسمة ؛ ويرجع سبب هذه الزيادة إلى هِجرة الكثير من أبناء القرى والمدن الداخلية إلى المناطق الساحلية ، بسبب خصوبة التربة والأراضي الزراعية من جهة ، وإزدهار ميناء يافا من جهة أخرى . وقد تنوعت الأنشطة الاقتصادية في مدينة يافا ومن أبرز مظاهر النشاط الاقتصادي :
1. الزراعة : انتشرت بساتين الحمضيات والفواكه والخضار حول المدينة واشتهرت مدينة
يافا ببرتقالها "اليافاوي" الذي نال شهرة عالمية . ومن الجدير بالذكر أن إسرائيل تستغل هذه الشهرة إلى يومنا هذا ، حيث تضع على كل حبة بُرتقال "يافاوي" تصدر إلى دُول العالم مُلصقاً صغيراً مكتوباً عليها "Jaffa" ، وهي علامة تجارية عالمية مُسجلة .
2. التجارة : كانت مدينة
يافا ميناء فلسطين الأول قبل أن ينهض ميناء حيفا ، حيث كان ميناءاً للتصدير والإستيراد ، وقد صدرت من هذا الميناء الحمضيات والصابون والحبوب ، وتم إستيراد المواد التي احتاجت إليها فلسطين وشرق الأردن مثل الاقمشة والأخشاب والمواد الغذائية . أما على صعيد التجارة الداخلية ، فقد كانت مدينة يافا
تعج بالاسواق والمحلات التي يزورها الكثير من سُكان القرى والمدن المجاورة . ومن أشهر أسواقها : سوق بسترس - سوق اسكندر عوض - سوق الدير - سوق الحبوب - سوق المنشية - سوق البلابسة - سوق الاسعاف .
3. الصناعة : وجدت في مدينة
يافا العديد من الصناعات كصناعة التبغ ، والبلاط ، والقرميد ، وسكب الحديد ، والنسيج ، والبسط ، والورق ، والزجاج ، والصابون ، ومدابغ الجلود ، والمطابع .
النشاط الثقافي في مدينة
يافا : يعتبر المجال التعليمي والمجال الصحفي من أبرز مجالات النشاط الثقافي في مدينة يافا في هذه الفترة ، حيث ازدادت أعداد المدارس بجميع المراحل ، كما ظهرت مطابع حديثة ، وصدرت العديد من الكتب الأدبية والعلمية وانتشرت الصحف اليافية في كل أرجاء فلسطين .
التعليم : فمن الناحية التعليمية ، تم إنشاء العديد من المدارس الجديدة ، سواء الحكومية منها أم الأهلية ، ففي حين كان عدد المدارس في عام 1930/1931 م ، ثلاث مدارس حكومية منها : مدرسة للبنين ، حتى الصف الثاني الثانوي ، ومدرستان للبنات ، حتى الصف الخامس الإبتدائي ، بلغ عددها عام 1936/1937 م ثمان مدارس ، منها أربع مدارس للبنين حتى الصف الأول التجاري ، بعد الصف الثاني الثانوي . وكان عدد طلابها 1092 طالباً . أما المُعلمون فقد بلغ عددهم أربعة وثلاثين مُعلماً . ثم أربع مدارس للبنات ، حتى الصف السابع الابتدائي ، وقد ضمت 1021 طالبة ، وستاً وعشرين مُعلمة . أما في عام 1942/1943 م فقد بلغ عدد المدارس 49 مدرسة ضمت 10621 طالباً وطالبة ، و323 معلماً ومعلمة . أما الآن فتتوزع المدارس إلى قسمين:
1-المدارس الحكومية ومنها : - مدرسة الاخوة . - مدرسة حسن عرفة . - المدرسة الثانوية الشاملة .
2-مدارس الكنائس : - مدرسة ترسنطة . - المدرسة الفرنسية وهي مختلطة عرب + يهود . - مدرسة ضابيطا . - المدرسة النموذجية التجريبية .
النشاط الصحفي : الصحافة لسان الشعب في كل مجتمع ، تعبر
عن آرائه ، وتناقش مشكلاته وتحدد إتجاهاته . وقد لعبت الصحافة في يافا في هذا العهد دوراً كبيراً في مجريات أمورها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية . ويدل تنوع ما صدر فيها من صحف ومجلات بين يومية وأسبوعية ونصف شهرية وشهرية – على مدى الوعي الثقافي والاجتماعي والسياسي لهذه المدينة . الجمعيات الإسلامية : - المدرسة الفيصلية ، وكانت تتبع جمعية الشبان المسلمين في المنشية ، وبلغ عدد طلابها 112 طالباً ، وتقتصر على المرحلة الإبتدائية . - مدرسة الإصلاح ، مدرسة إبتدائية ، تتبع جمعية الإصلاح الإسلامية ، أقيمت في حي أبو كبير . - وذلك إلى جانب ثلاث وعشرين مدرسة أخرى تتبع جمعيات إسلامية . الجمعيات المسيحية : وكان يتبعها ست عشرة مدرسة ، للمسيحيين الأجانب .
المكتبات : ومن مظاهر النشاط الثقافي في
يافا إنتشار المكتبات العامة والخاصة في معظم أحياء المدينة ، ومنها : - مكتبة فلسطين العِلمية ، في شارع بسترس . - مكتبة فلسطين ، في حي العجمي . - المكتبة العصرية ، في شارع بسترس . - مكتبة عبد الرحيم ، وتقع في وسط المدينة . - مكتبة الطاهر، تقع في شارع جمال باشا . - مكتبة العموري ، ومكتبة طلبة ، كما وجدت مكتبات في الأندية الرياضية ، والأندية الاجتماعية في المدينة .
المناسبات الاجتماعية البارزة في المدينة : موسم النبي روبين : وقد بدأت الإحتفالات بهذا الموسم في زمن
صلاح الدين الأيوبي ، واستمرت حتى إغتصاب مدينة يافا من قبل المستوطنين اليهود ، حيث يُقام الاحتفال بجوار نهر روبين ، ويمكث السكان حوالي شهر في الخيام على شاطىء البحر وبين الكثبان الرملية والأشجار .
موسم النبي
أيوب : يُقام سنوياً في حي العجمي قرب شاطىء البحر الجميل .
معالم المدينة : يوجد في مدينة
يافا العديد من المعالم التاريخية التي تشير إلى تراثها العربي الأصيل ، رغم تعرضها في مسيرتها الحضارية الطويلة إلى التخريب والتدمير مرات عديدة . ضمت مدينة يافا سبعة أحياء وهي :
1. البلدة القديمة : ومن أقسامها الطابية والقلعة والنقيب .
2. المنشية : وتقع في الجهة الشمالية من
يافا .
3. ارشيد : وتقع جنوب حي المنشية .
4. العجمي : وتقع في الجنوب من
يافا .
5. الجبلية : وتقع جنوب حي العجمي .
6. هرميش "اهرميتي" : وتقع في الجهة الشمالية من حي العجمي .
7. النزهة : وتقع شرق
يافا وتعرف بإسم "الرياض" وهي أحدث أحياء يافا .
وهناك أحياء صغيرة
تعرف باسم "السكنات" ومنها "سكنة درويش" و"سكنة العرابنة" و"سكنة أبو كبير" و"سكنة السيل" و"سكنة تركي" .
ومن أبرز شوارع مدينة
يافا شارع اسكندر عوض التجاري ، وشارع جمال باشا ، وشارع النزهة .
ومن أبرز معالم المدينة :
المسجد الكبير أو مسجد المحمودية الكبير أو جامع
يافا الكبير : ويقع المسجد في البلدة القديمة ، ويتكون من دورين ، ويمتاز بضخامته ويوجد بجواره سبيل ماء يعرف بسبيل المحمودية أو سبيل ماء سليمان باشا .
مسجد حسن بك : يقع مسجد حسن بك في حي المنشية ، وهو يُعتبر الأثر المعماري الإسلامي والعربي الوحيد في الحي ، بعد أن قام الإحتلال الإسرائيلي بهدم الحي بأكمله .
كنيسة القلعة : من أقدم الآثار المعمارية في المدينة القديمة ويوجد بجوارها
دير . والكنيسة والدير تابعة لطائفة الكاثوليك . وهي من المعالم البارزة والمُميزة في "تل يافا" أو "تل البلدة القديمة" ، ويمكن مُشاهدتها من مسافات بعيدة .
تل جريشة : وتقع شمال المدينة ، وهي منطقة تشرف على نهر الجريشة ، ويؤمها السكان في الأعياد والإجازات ، وتمتاز بموقعها الجميل الذي تحيط به الأشجار .
تل الريش : تل يقع شرق المدينة ، يبلغ إرتفاعه نحو 40 قدماً ، وتحيط به بيارات الُبرتقال ، والمباني الحديثة .
البصة : وهي أرض منخفضة ، في موقع متوسط شرق المدينة ، بها خزانات للمياه العذبة ، وبها الملعب الرياضي الرئيس للمدينة ، حيث تقام المهرجانات الرياضية للمدينة .
ساحة الساعة : أو "ساحة الشهداء" في وسط المدينة ، وبجوارها "سراي" الحكومة والجامع الكبير ، والبنوك ، وتتصل بالطرق الرئيسية للمدينة ، ويقوم وسطها برج كبير يحمل ساعة كبيرة . وقد شهدت هذه الساحة المظاهرات الوطنية والتجمعات الشعبية ضد الإستعمار والصهيونية ، وعلى أرضها سقط العديد من الشهداء .
ساحة العيد : وهي جزء من المقبرة القديمة ، حيث تقام الأعياد والاحتفالات في المواسم والمناسبات .
الحمامات القديمة : وهي التي
تعرف بالحمام التركي ، وهي قديمة العهد في المدينة وكان أشهرها يقع في المدينة القديمة .
المقابر "المدافن" : ومنها
مقبرة العجمي القديمة ، والمقبرة العامة ، ومقبرة الشيخ مُراد، والمقبرة القديمة ، ومقبرة سلطانة ، ومقبرة تل الريش ، مقبرة عبد النبي .
دور العبادة الإسلامية (المساجد) : بالإضافة إلى المسجد الكبير ، كان هناك جامع الطابية ، وجامع البحر ، جامع حسن باشا ، وجامع الشيخ رسلان ، وجامع الدباغ ، وجامع السكسك ، والذي حولته إسرائيل إلى مصنع للبلاستيك ، وجامع البركة ، جامع حسن بك في المنشية ، وجامع ارشيد ، وجامع العجمي ، وجامع الجبلية .
دور العبادة المسيحية (الكنائس والأديرة) : كان في
يافا 10 كنائس تمارس فيها الطوائف المسيحية طقوسها الدينية ولكل طائفة كنيستها الخاصة . والطوائف هي : طائفة الروم الكاثوليك ، وطائفة الموارنة ، وطائفة الأرمن ، والطائفة الاسكتلندية ، والطائفة اللوثرية ، والطائفة الانغليكانية ، بالإضافة إلى كنيسة بإسم القديس جورج ، وكنيسة بإسم القديس أنطوني ، وكنيسة بإسم القديس بطرس للفرنسيسكان . أما الأديرة الثلاثة فهي مُلحقات بكنائس القديس أنطوني ، والقديس بطرس ، والقديس جورج التي سبق ذكرها . ومن الكنائس المشهورة في يافا ، كنيسة المسكوبية وتعرف بطامينا في حي أبو كبير .
المزارات الدينية : ومن مزارات
يافا مزار طامينا ، ومزار الوليين الشيخ إبراهيم العجمي ، والشيخ مُراد ، ويعود تاريخهما لأيام المماليك .
أعلام المدينة ومن أبرز شعراء
يافا وأدبائها : محمود الحوت ، محمد محمود نجم ، محمود الأفغاني ، حسن أبو الوفاء الدجاني ، سعيد العيسى ، مصطفى درويش الدباغ ، أحمد يوسف ، عارف العزوني ، ومحمد سليم رشوان ؛ ومن المؤلفين عبدالوهاب الكيالي ، ومحمد إبراهيم الشاعر ؛ ومن القادة صلاح خلف (أبو إياد) ؛ ومن رجالها الشيخ حسين بن سليم الدجاني ؛ ومن المحامين والقضاة راغب الإمام ؛ ومن العُلماء : د. إبراهيم أبو لُغد (علوم سياسية) ، د. هشام شرابي (تاريخ) ، د. سليم تماري (علم اجتماع) ، د. نعمان علي خلف (علم أحياء) ؛ ومن الفنانات تمام الأكحل (فن تشكيلي) ، ومن المجاهدات دلال المغربي .
يافا وقعت في أيدي المنظمات الصهيونية المسلحة خلال فترة قصيرة نسبيا إذ كانت محاطة بتجمعات يهودية كبيرة. في 13 مايو 1948، يوم واحد قبل مغادرة البريطانيين البلاد والإعلان عن دولة إسرائيل في تل أبيب، وقع زعماء يافا على اتفاقية استسلام مع منظمة الهاجاناه التي احتلت المدينة .
هجر معظم السكان العرب الفلسطينيين المدينة
عن طريق البحر خارجين من ميناء يافا. في تقرير الصحافي اليهودي شمعون سامت في صحيفة هآرتس من 11 يونيو 1948 يقال إن عدد اليافيين العرب قبل الحرب كان 70 ألف نسمة، ولم يبقى منهم إلا 4400 نسمة في يونيو 1948.
وحسب هذا التقرير فرضت السلطات الإسرائيلية الجديدة الحكم العسكري على
يافا وحظرت الدخول فيها أو الخروج منها إلا بتصاريخ خاصة.
وبعد نهاية الحرب في بداية 1949 انتهى الحكم العسكري وبدأ إسكان مهاجرين يهود في المدينة. في 1958 زاد عدد الفلسطينيين في
يافا وبلغ 6500 نسمة بينما بلغ عدد اليهود فيها 50 ألف نسمة. أما
في 1965 فعاش في المدينة 10 آلاف فلسطيني و 90 ألف يهودي، ويقدر عددهم الآن بحوالي 25 ألف فلسطيني و120 ألف يهودي. في 1950 تم إلحاق مدينة
يافا بمدينة تل أبيب حيث تدير شؤون المدينة بلدية مشتركة للمدينتين. أما البلدة القديمة التي بدأ دمارها في الاشتباكات بين السكان العرب وسلطات الانتداب البريطاني في 1936، ثم تكثف في حرب 1948، فقامت إسرائيل بترميمها في 1965، لتصبح وجهة سِياحية ومقصداً ومقراً للفنانين.
بلغت مساحة
يافا حوالي 17510 دونمات، وقُدر عدد سكانها عام 1922 حوالي (47709) نسمة، وفي عام 1945 حوالي (66310) نسمة، وفي عام 1947(72000) نسمة. وضمت سبعة أحياء رئيسية هي : البلدة القديمة، حي المنشية، حي العجمي، حي ارشيد، حي النزهة، حي الجبلية، وهي هريش (اهريش).
احتلت مدينة
يافا مركزاً هاماً في التجارة الداخلية والخارجية بفضل وجود ميناؤها. كما قامت بها عدة صناعات أهمها: صناعة البلاط، والأسمنت، والسجائر، والورق والزجاج، وسكب الحديد، والملابس والنسيج. وكانت أيضاً مركزاً متقدماً في صيد الأسماك.
وكانت مدينة
يافا مركزاً للنشاط الثقافي والأدبي في فلسطين، حيث صدرت فيها معظم الصحف والمجلات الفلسطينية. وبلغت مدارس يافا قبل 1948 (47) مدرسة منها (17) للبنين، و(11) للبنات، و(19) مختلطة. وكان فيها أيضاً ستة أسواق رئيسية متنوعة وعامرة. وكان بها أربعة مستشفيات، وحوالي12 جامعاً عدا الجوامع المقامة في السكنات. وبها عشرة كنائس وثلاث أديرة.
لعبت مدينة
يافا دوراً مميزاً وريادياً في الحركة الوطنية ومقاومة المحتل البريطاني من جهة والصهاينة من جهة أخرى. فمنها انطلقت ثورة 1920 ومنها بدأ الإضراب التاريخي الذي عَمَّ البلاد كلها عام 1936، ودورها الفعّال في ثورة 1936. وقد شهدت يافا بعد قرار التقسيم معارك دامية بين المجاهدين وحامية يافا من جهة والصهاينة من جهة أخرى. وبعد سقوط المدينة واقتحامها من قبل الصهاينة في 15/5/1948 جمع الصهاينة أهالي يافا في حي العجمي، وأحاطوه بالأسلاك الشائكة، وجعلوا الخروج منه والدخول إليه بتصريح من الحكم الصهيوني.
وقد بلغ عدد سكان
يافا في 1948 حوالي (3651) نسمة، وفي عام 1965 أصبحوا حوالي (10000) نسمة، ويقدر عددهم حالياً أكثر من (20000) نسمة.

أسماء العائلات اليافاوية التى كانت فى يافا قبل عام 1948:





---البنا - دعدع - اللبابيدى - العلمى - الطاهر - حوسو - زغرة - الخالدى - الطاهر - انشاصى - ابوضهير - جبر - الياسير - السمهورى - بدح - تركي -علم الدين - الافغانى - الهبطة - القطان - السكسك - سكجها - الخطيب - ابوسرور - الباشا - ابوغزالة - الحوت - ابوعمارة - الصيرفى - سطل - الاسطى - سابا - عواد - ابوصيام - الجربى - قردحجى - حمو - الكيالى - حمد - الحداد - عياد - السحار - الصباغ - شحيبر - المصرى - عبد الرحمن - ساق اللة - خليفة - خورشيد - بركات - كردية - المغربى - ابولبة - ابولبن - ابوعطية - الطوخى - الهبلونى - ارنوسى - المطوبسى - البسومى - الشقرة - شعت - الشراونة - ابوسعدة - الخريبى - كحيل - الكلحة - فتحة - الجمل - صنع اللة - معوض - شعراوى - الشنطى - ابوحلاوة - رحمة - الابيض - البنى - شعبان - السمان - رزقة - اللوح - السقا - الماشر - العنانى - القمبرجى - ابوشميس - وكيلة - عكيلة - ابوحجر - الزقزوق - العجوز - الحلوانى - شحادة - نصر - ابوقبع - حمامى - عوض - الشمالى - ابونار - العابدى - النجار - الترك - الشرقاوى - غنيم - ابولغد - ابوشندى - ابوباشا - ايوب - الايوبى - ابوخلف - خلف - الشوا - ابوجرادة - ابوحميد - ابوهدروس - الميناوى - الدباغ - ابومرى - الشيخ سالم - الشيخ ياسين - لصوى - حبوب - ابوشاويش - ابورضوان - الفطايرجى - الغصين - ابوالشيخ - زقوت - الشرفا - الزمار - المعلوانى - الحاج عبد - عبد المالك - الفار - عبد الجواد - ابوجبارة - ابوالخير - ابوخضرا - الخضرا - المظفر - الادغم - الكردى - مدلل - الغاوى - دلل - حشمة - عبد النور - زكريا - الشيخ على - بامية - بيدس - علاء الدين - قرادة - ابوشليح - شلح - البواب - ارسلان - مسعود - بيبى - سنو - الاسطة - ابوجزر - قولا غاصى - ابوضهير - عبد الوهاب - النبك - الهنيدى - الهندى - الباز - حايك - بدح - حماد - عوينات - ابوسريس - السقا - أبو طه - مدوخ - حمادى - عكيلة - ابوكشك - الحافى - خورى - الحلو - المنسى - الصالحى - غباين - الصلاحى - العبد - الدجانى - البرجاوى - ابوالخير - ابوالجبين - الغلاينى - ابوخليفة - صب لبن - الشربجى - الشيخ الهوارى - المنير - خلف - ابوقاعود - الكفافى - البندى - نوفل - الصلوى - ياسين - الصعيدى - جمال الدين - العمورى - درويشى - دولة - ابوقبع - زعبلاوى - ابوغليون - ابوحوسة - الفرا - عبد ربة - الفصيح - الاسكندرانى - التلاوى - الدسوقى - بنات - البعبع - العباسى - اسطفان - الصايغ .

بلدان زوار المدونة

free counters