غالب البنا

الرمان

تبين الدراسات الحديثة أن الرمان مفيد لكثير من الأمراض، ومن آخر الأبحاث ما كشفه علماء أمريكيون وأوربيون عن فوائد الرمان بالنسبة للمرأة الحامل، فالرمان غني جداً بالمواد المضادة للأكسدة. وغني أيضاً بالفيتامينات والأملاح السهلة الامتصاص. ويؤكد الباحثون أن تناول الرمان بمعدل رمانة كل يوم ولمدة شهر مثلاً أو أكثر يفيد في علاج فقر الدم والتهاب المفاصل والروماتزم، بالإضافة إلى فوائد تمتد حتى القلب والشرايين، حيث يعالج تصلب الشرايين ويقي من الجلطات على اختلاف أنواعها. وهناك دراسة أخرى تؤكد أن الرمان يقي من السرطان، وهو ضروري للطفل والمرضع والكبير والصغير. وربما ندرك لماذا ذكر الله هذه الفاكهة في كتابه العظيم، يقول تعالى: (فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ * فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ) [الرحمن: 68-69].إن الفوائد الطبية التي أودعها الله في هذه الثمرة تدل على أهميتها، ولا يعني أن أهل الجنة بحاجة للعلاج! ولكن الله أكرم هذه الثمرة وجعل فيها الشفاء لأهل الدنيا، وجعل فيها اللذة والمتعة لأهل الآخرة .




المشمش
أكدت دراسة أن المشمش يحتوي على : أملاح معدنية كثيرة، خصوصاً الفسفور والحديد والكالسيوم والبوتاسيوم، كما أنه غني جداً بفيتامين (a) المفيد لغذاء شبكة العين و(b) المفيد للدم و(c) المفيد الذي يرفع من مناعة الجسم لحماية الإنسان من نزلات البرد، كما وجد أن 13% من وزنه يحتوي على السكر وربع في المئة من وزنه مواد نشوية .
تؤكد الأبحاث أن المشمش يعادل قيمته الغذائية الكبد الحيواني تقريباً في صنع كريات الدم الحمراء في الدم، كما أن المشمش يساعد في تنشيط حدة الإبصار، ويزيد من قوة الجسم الدفاعية ضد الأمراض لوجود فيتامين (a) فيه بنسب عالية جداً.
وجد أن المشمش مفيد جداً للمصابين بفقر الدم، كما أنه مقوٍ للأعصاب والأوردة وخلايا الجلد وهو فاتح للشهية ومكافح جيد للإمساك ومهدئ للأعصاب ومزيل للأرق.
يوصف المشمش للأشخاص الذين يبذلون جهداً ذهنياً؛ وذلك لاحتوائه على عنصرين مهمين للمخ وهما الفوسفور والمغنسيوم.
للحصول على الفوائد الغذائية الموجودة في ثمرة المشمش يجب الحرص على أكلها قبل الطعام، وعدم تقشيرها لأن قشرها يحتوي على كل المعادن والفيتامينات والأملاح المعدنية، ويستحسن عدم قطع ثمرة المشمش بالسكين، بل قضمها بالأسنان .
كما كشفت أبحاث طبية جديدة عن أن ثمار المشمش قد تكون أفضل العلاجات على الإطلاق في وقاية الفتيات من الأمراض الجلدية وبثور الشباب.
زيت المشمش مصدر غني لفيتامين هـ‏،‏ ويستخدم أيضاً في تليين الجلد ومنع تكوين خطوط على الجلد في مرحلة الشيخوخة.
تحتوي الثمرة المجففة على ضعف كمية فيتامين ‏(‏أ‏)‏ الموجودة في الطازجة،‏ وعشرة أضعاف كمية الحديد‏.‏
تساعد ثمرة المشمش في مقاومة الميكروبات وتقوية الأغشية المخاطية.
الكيوي

فاكهة الكيوي غنية جداً بفيتامين C حيث تحتوي الثمرة الواحدة على نسبة عالية منه تتراوح مابين 200 الى 300 ملجم لكل مائة جرام أي حوالي وزن ثمرتين متوسطتي الحجم، في الوقت التي تحتوي كل 100 جرام من ثمرة البرتقال على 50 ملجم من فيتامين C ، بالاضافة الى كميات مناسبة من أملاح الفوسفور والبوتاسيوم والحديد.
ويؤكد خبراء التغذية أن هذه الفاكهة بامكانها تغطية حاجة الجسم اليومية من هذا الفيتامين ويعتبر الكيوي من الفاكهة التي تؤمن وحدات حرارية قليلة للجسم، فالثمرة الواحدة تعطي الجسم حوالي 20 سعرة حرارية نظراً لأنها تحتوي على نسبة عالية من الألياف، ولهذا فهي مفيدة جداً للنظم الغذائية الخاصة بعمليات انقاص الوزن لانها تساعد المعدة على الشعور بالشبع والامتلاء. ويشير اختصاصيو التغذية الى أن لهذه الفاكهة مردودا بدنيا وعقليا جيداً. ونظراً لغنى هذه الفاكهة بفيامين C والأملاح المعدنية ينصح بتناول الكيوي للمساعدة على مقاومة التهابات الانسجة والتخلص من حالات الرشح الشديدة . كما تزيد من قدرة الجسم الذاتية على الدفاع البيولوجي الطبيعي ومقاومة اضطرابات الدورة الدموية وتنشيط خلايا الأنسجة العصبية وينصح خبراء التغذية المرضى في دور النقاهة ومرضى فقر الدم والذين يعانون من نقص في الشمعية بتناول هذه الثمرة لأنها تحتوي على انزيم اشينيدين Achinidin الذي يتحلل في البروتينات، ويوصف الكيوي لعلاج السمنة والتهابات الأنسجة والتقلصات العضلية والضعف العام والارهاق، فهذه الفاكهة مساعدة لعملية العضم وملينة للأمعاء، وتساعد على تطهير وتخفيض معدل الكوليسترول في الدم وبالامكان حفظ ثمرة الكيوي لفترة طويلة تصل الى ستة أشهر في مكان بارد وجاف، أما الذين يرغبون في تناول هذه الثمرة وهي ناضجة جداً فبالامكان وضعها في سلة فاكهة الموز أو التفاح لأن هذه الثمرة تنتج غاز الايثلين الذي يساعد الكيوي على النضج ، ولكن الخبراء ينصحون بتناوله وهو طازج نظراً لأنه يحتوي على كمية أكبر من فيتامين C .


المـــوز

يحتوي الموز على ثلاثة سكريات طبيعية - سكروز وسكر الفواكه والجلوكوز، مع الألياف بالطبع، يمنحنا الموز دفعة كبيرة وثابتة وفورية من الطاقة ، حيث أثبت بحث علمي بأن موزتان فقط يمكنهما أن يزودان طاقة كافية للقيام بتمرين رياضي لمدة 90 دقيقة ، فلا عجب أن يكون الموز الفاكهة الأولى للرياضيين البارزين.

ولكن الطاقة ليست هي كل ما يقدمه الموز، فالموز يمنحنا النشاط والصحة ، ويساعدنا على التغلب على عدد كبير من الأمراض :

الكآبة : وفقاً لدراسة جديدة، على أشخاص مصابين بالكآبة، شعر الكثيرون بالتحسن بعد تناولهم الموز، حيث يحتوي الموز على مادة الترايبتوفان، نوع من البروتين الذي يحوله الجسم إلى سيروتنيوم، والذي يمنح الجسم بدوره الراحة والاسترخاء، ويحسن المزاج، ويجعلك تشعر بالسعادة.
فقر الدم : يحتوي الموز على مستويات عالية من الحديد، كما يقوم الموز بتحفيز إنتاج الهيموغلوبين في الدم وكذلك يساعد على علاج فقر الدم.
ضغط الدمّ : هذه الفاكهة الاستوائية الفريدة تحتوي على نسبة عالية جداً بالبوتاسيوم ولكنه منخفض بالملح، مما يجعله مثالي لمكافحة ضغط الدم.
تحفيز قدرة الدماغ : في دراسة شملت 200 طالب، تم إعطائهم الموز في وجبة الإفطار، والفسحة، والغداء، لتحفيز قدرة الدماغ ، فأثبتت الدراسة بأن الفاكهة الغنية بالبوتاسيوم، تقوم بتحفيزالقدرة الدماغية عند الطلاب للتعلم أكثر.
الإمساك : يحتوي الموز على مستوى عالي من الألياف ، لذلك فأن إدخاله في الحمية الغذائية يساعد على إعادة عمل الأمعاء الطبيعي، كما يساعد على التغلب على المشكلة دون اللجوء إلى أدوية مسهلة.
الحموضة المعوية : للموز تأثير طبيعي على معدّل الحموضة في الجسم، وينصح بتناول الموز للتخلص من الحموضة.
عضات البعوض : قبل أن تفكر في الكريمات والمراهم، هناك طريق أسهل وأفضل، افرك عضات البعوضة بالجلدة الداخلة البيضاء للموزـ التي تعمل على تخفيف التورم والاحمرار.
الأعصاب : لأن الموز غني بفيتامينات مجموعة ب التي تساعد على تهدئة النظام العصبيَ .
زيادة الوزن والعمل : وجدت دراسات قام بها معهد علم النفس في النمسا بأن ضغط العمل يؤدي إلى التهام أطعمة مهدئة مثل الشوكولا ورقائق البطاطس. حيث وجدت بأن سبب بدانة أكثر من 5,000 كانت على الأرجح بسبب ضغط العمل. ولتفادي شهوة تناول الطعام ، نحتاج للسيطرة على مستويات السكر في الدم عن طريق تناول وجبات خفيفة عالية بالكربوهيدرات والفيتامينات المغذية، كل ساعتان، فكان الموز الفاكهة الأكثر ملائمة لمنع البدانة .
قرحة المعدة : يستخدم الموز لعلاج الاضطرابات المعوية بسبب قوامه الناعم ، ويعتبر الموز الفاكهة النيئة الوحيدة التي يمكن أن تؤكل دون ضِيق في الحالات المرضية. حيث يحيد حموضة المعدة ويخفف التهاب بطانة المعدة.
السيطرة على درجة الحرارة : تعتقد العديد من الثقافات بأن الموز يستطيع خفض درجة حرارة الجسم الطبيعية، والعاطفية للأمهات الحوامل. وفي تايلاند، تأكل النساء الحوامل الموز لضمان ولادة الطفل في درجة حرارة معتدلة.

الإضرابات العاطفية الموسمية (الحزن) : يساعد الموز على التخفيف من أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية بسبب توفر مادة التربوتوفان به.
التدخين : يمكن أن يساعد الموز الأشخاص الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين. لاحتوائه على فيتامينات ب 6, وب 12، بالإضافة إلى البوتاسيوم، والمغنيسيوم، كما يساعد الجسم على التعافي من تأثيرات انسحاب النيكوتين.
الإجهاد : البوتاسيوم معدن حيوي، يساعد على جعل نبض القلب متوازناً، ويحفز إرسال الأكسجين إلى الدماغ كما ينظم توازن الماء في الجسم. عندما نكون مرهقين، مما يخفض مستويات البوتاسيوم. ويمكن إعادة توازن الجسم بتناول الموز الغني بالبوتاسيوم.
السكتات : وفقاً لبحث في "مجلة نيوإنجلند الطبية" فإن تناول الموز كجزء من حمية منتظمة يمكن أن يقلل خطر الموت بالسكتة بنسبة 40%.وهكذا فالموز غذاء كامل متكامل، وعند مقارنته بالتفاح، فالموز يحتوي على 4 مرات أكثر بروتين، ومرتان أكثر كربوهيدرات، و3 مرات أكثر فسفور،وخمس مرات أكثر فيتامين أ وحديد، ومرتان أكثر فيتامينات، ومعادن، كما أنه غني بالبوتاسيوم. لذلك فقد يكون الوقت لاستبدال المثل القائل: تفاحة في اليوم تبعدك عن الطبيب، إلى موزة في اليوم وصحة على الدوم.
غالب البنا

لم تستطع العقول المسيحية أن تستجيب إلي منطق الوحي فتعرف الحكمة الإلهية في أن الله سبحانه وتعالى قادر على ان يخلق الأسباب بدون مسبباتها لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء (( إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ )) .

يقول الدكتور داود علي الفاضلي في كتابه ( أصول المسيحية ) :أما خلق المسيح عليه السلام من غير أب فهو أمر واضح ذكره الله حين سألت مريم الملاك عن كيفية وجوده : (( قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا )).

فولادة عيسى من غير أب تعلن قدرة الله سبحانه وتعالى ، وأنه الفاعل المختار ، فهو الخالق الذي لا يتقيد بقانون الاسباب والمسببات .

لقد شاءت حكمة الله سبحانه وتعالى أن تشهد الإنسانية هذه الولادة العجيبة للمسيح عليه السلام كي تتلفت من خلالها إلى قدرة الله ، إن عز عليها أن تتلفت إلى العجيبة الأولى - خلق آدم - بدون أب ولا أم والتي لم يشهدها إنسان .

وثمة حكمة ثانية ، وهي إعادة التوازن الروحي لبني اسرائيل الذين غرقوا في المادية ، فكانت ولادة المسيح الخارقة إعلاناً لعالم الروح . لقد بعث الله المسيح لهداية جموع بني اسرائيل الضالة إلي الطريق السوي ، وإخراجهم مما كانوا فيه من سيطرة الوثنية ، وضلال الهيكل .

وقد كان الله سبحانه وتعالى يريد أن يسمو بالعقلية اليهودية من درجة المحسوس إلي درجة المعقول حتى يهيء عقولهم لتقبل هذه المعجزة الإلهية ( خلق عيسى بدون أب ) ذلك لأنهم قوم غلبت فيهم الأسباب المادية.

فكانت معجزة زكريا عليه السلام ، أنه أنجب ابنه يحيى ( يوحنا ) في سن متأخرة ، وكان اليأس قد تسرب إلي قلبه من أن يكون له ولد وخصوصاً وأن إمرأته عاقر لا تلد إذ تعجب وقال للملاك :(( كيف أعلم هذا لأني أنا شيخ وامرأتي متقدمه في أيامها ؟ فأجاب الملاك وقال له : أنا جبرائيل الواقف قدام الله وأرسلت لأكلمك وأبشرك بهذا )) [ لوقا 1 : 18 _ 19 ] .

ومن قبل كانت سارة وإبراهيم عليه السلام فقد اقتضت إرادة الله أن تلد سارة العجوز لإبراهيم الشيخ الهرم ابناً هو إسحاق ، وإذا كان إنجاب الرجل العجوز ذرية في شيخوخته محتملاً إلي حد ما فإن إنجاب المرأة حين تتقدم بها السن وتتعدى التسعين سنة يعتبر شبه مستحيل فهي عاقر ، ولكنه أمر الله يقول للشيء : (( كن فيكون )) ، ولهذا حدث لإبراهيم ما أثار عجبه حين بشرته الملائكة بإسحق ، يقول كاتب سفر التكوين [ 17 : 17 ] :(( سقط إبراهيم على وجهه وضحك وقال في قلبه : هل يولد لإبن مئة سنة ؟ وهل تلد سارة وهي بنت تسعين سنة ؟ )) .

فهذه المعجزات كان الأولى بالمسيحيين إذا رأوا مثلها أو ما هو أكبر منها أن يصدقوا بها دون إنكار أو مغـــالاة . ان ما يعتقده المسلمون في قدرة الله عز وجل هو انه سبحانه وتعالى قادر على خلق الكائنات كما تقتضيه إرادته فيعطي لكل شيء خلقه وما خلق المسيح بدون أب في محيط قدرتة سبحانه وتعالى إلا ذرة في هذا الكون الفسيح .

يقول الله سبحانه وتعالى : (( لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ )) الآية 57 من سورة غافر .

فالمسيح عليه السلام من مخلوقات الله خلقه بكلمة ( كن ) كما خلق آدم عليه السلام .يقول الله سبحانه وتعالى في سورة آل عمران الآية : 59 (( إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ )) وهذا كلام حق ، فإنه سبحانه وتعالى خلق هذا النوع البشري على الأقسام الممكنة ليبين عموم قدرته .

فخلق آدم من غير ذكر ولا أنثى ، وخلق زوجته حواء من ذكر بلا أنثى ، وخلق المسيح من أنثى بلا ذكر ، وخلق سائرالخلق من ذكر وأنثى ، وكان خلق آدم وحواء أعجب من خلق المسيح ، فإن حواء خلقت من ضلع آدم ، وهذا أعجب من خلق المسيح في بطن مريم ، وخلق آدم أعجب من هذا وهذا ، وهو أصل خلق حواء .

ثم ان آدم عليه السلام خلق رجلاً كاملاً لم يتوسط في خلقه بشر بخلاف المسيح الذي عاش في بطن مريم ، وخرج وليداً رضيعاً يحبو ويتبول على نفسه ، كما تفعل سائر أطفال الدنيا .

وحواء خلقت امرأة كاملة العقل ناضجة الأنوثة لم تمر بأدوار الطفولة التي مر بها المسيح !

ونحن عندما نقارن بين آدم عليه السلام والمسيح عليه السلام فإن المقارنة هي في باب الخلق والتكوين فقط لأنه في هذا الباب افتتن المسيحيون فلهذا شبه الله خلق المسيح بخلق آدم الذي هو أعجب من خلق المسيح فإذا كان الله سبحانه وتعالى قادراً أن يخلقه من تراب ، والتراب ليس من جنس بدن الإنسان ، أفلا يقدر أن يخلقه من إمرأة هي من جنس بدن الإنسان ؟!

والله سبحانه وتعالى خلق آدم من تراب ، ثم قال له كن فيكون ، لما نفخ فيه من روحه ، فكذلك المسيح نفخ فيه من روحه وقال له كن فيكون ، ولم يكن آدم بما نفخ الله فيه من روحه لاهوتاً وناسوتاً ، بل كله ناسوت ، فكذلك المسيح كله ناسوت .

وصدق الله إذ يقول في سورة الزخرف : (( إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ )) ويقول جل جلاله في سورة المؤمنون الآية : 50 : (( وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ ))

لقد جعل الله سبحانه وتعالى ولادة المسيح عليه السلام من مريم عليها السلام بدون أب آية دالــة على قدرة الله وعلمه وحكمته ، إلا ان النصارى لم يلتفتوا إلي قدرة الله في خلق المسيح ، فجعلوا المسيح النازل من فرج أمه هو رب العالمين . فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

يقول العلامة أحمد ديدات-رحمه الله - في احدى مناظراته : لو تخيل احدنا انه كان يعين مريم عليها السلام اثناء الوضع قبل 2000 عام في مذود للبقر كما يحكي الانجيل ، أكان يتخيل للحظة ان ذلك المولود الصغير الملطخ بالاقذار النازل من فرجها هو رب العالمين ؟!!

ان العقل البشري ينفر من هذه الفكرة !علماً بأن هذا المولود الصغير الذي هو صورة الله حسبما يؤمن المسيحيون قد نجس أمه 40 يوماً بعد الولادة كأي مولود طبقاً لما جاء في انجيل لوقا [ 2 : 22 ] فهو يقول :(( ثم لما تمت الايام لتطهيرها ( أي مريم ) حسب شريعة موسى ، صعدا به ( أي المولود ) إلي أورشليم ليقدماه إلي الرب )) فهل هذا المولود الذي نجس أمه 40 يوماً هو صورة الله ؟!أي عاقل يقول بهذا ؟!(( مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا )) الكهف : 5
غالب البنا
يحكي أن رجلا وجد الفانوس السحري وبعد أن مسح عليه خرج له الجني وقال له:
لك أمنية واحدة فقط ... اطلب ما تريد يا سيدي ؟
أخرج الرجل من جيبه خارطة الشرق الأوسط وأشار على بلدانها وقال للجني:
أريد أن يعم السلام هذه المنطقة وهذه البلدان
وأن يحب العرب واليهود بعضهم
وأن تنشر أمريكا السلام بدلا من الحرب
وأن يحب العالم أمريكا
وأن يعم السلام العالم كله
نظر الجني إلى الخريطة مليا وقال:
يا سيدي ، إني منذ مئات السنين عندما دخلت الفانوس وهذه المنطقة مليئة بالحروب ،
ولا اعتقد أني أستطيع أن ألبي لك هذه الأمنية أنها صعبة جدا
شعوب تكره بعضها منذ الأزل ،
لا أستطيع يا سيدي ، هل لك أمنية أخرى؟
فكر الرجل كثيرا ثم قال:
أني أبحث عن أمرأة تعجبني وها هي الفرصة قد سنحت لأجدها،
أريد امرأة جميلة لكنها غير مغرورة
أريدها بسيطة ولا تحب المظاهر والموضة
أريدها لا تتكلم إلا قليلا وبما هو مفيد
أريدها بشوشة ولا تعرف النكد والجدال
أريدها أن تحب أمي كما تحب أمها
أريدها أنيقة ولكنها غير مسرفة
أريدها أن تكره الأغاني و المسلسلات
أريدها ............ ...

هنا قاطع الجني كلام الرجل بسرعه وقال له بصوت عالي :
هل لي أن ألقي نظرة أخرى على الخريطة !!
غالب البنا
في الطرفة يقال أن عشرة صعايدة حاولوا تعلم ربط ربطة العنق وكانت النتيجة 4 قتلى و6 حالات اختناق خطرة !!
كن حريصا ، اليكم الطريقة بالصور ومن خلال مقطع فيديو










غالب البنا
حينما ثار الشارع المسلم ضد جريدة ( Jyllands Posten) الدانمركية التي سمحت بنشر صور ورسومات تسئ إلى رسولنا وحبينا محمد عليه الصلاة والسلام ، أقول : حينما ثارت غيرة المسلمين دفاعا ونصرة لرسولنا أصيبت دولة (الدانمرك) بحالة من الهلع والرعب ..!!
وقام السفراء الدانمركيون وخاصة في منطقة الخليج بإرسال رسائل إلى الحكومة نشر بعضها في الصحف تحذر من أن الأمور تتجه إلى كارثة ..!! وأن حملة المقاطعة الناشطة في الخليج وحده ستصل بالخسائر الدانمركية خلال عام واحد إلى أكثر من أربعين مليار كراون ، وهذا يعني خراب قطاع كبير من الصناعة الدانمركية ، وتحويل عشرات الآلاف من المواطنين إلى عاطلين عن العمل ، وإغلاق آلاف المصانع .
وأما إذا نجحت الحملة في مصر وبقية العالم العربي ، وهي تنشط بالفعل ، فإن الدانمرك ستكون في طريقها إلى كارثة اقتصادية ..!!
أيها الموحدون المحبون لرسولكم عليه الصلاة والسلام ها قد أتاكم شهر رمضان شهر الرحمة والغفران وشهر يجتهد فيه المسلم في العبادة والصدقة والدعاء مستغلاً فرصه وجوائزه التي لا تتكرّر إلا مرة واحدة في العام ... وها أنتم أمام جهاد عظيم وأمام ساحة من ساحات نصرة هذا الدّين ، وهاهي الفرصة بين أيديكم نذكركم بها وندعوكم لإستغلالها .. ألا وهي (( تجديد )) المقاطعة لمنتجات هذا البلد الذي أساء إلى أفضل الخلق وأعلاهم منزلة حبيبنا ورسولنا عليه الصلاة والسلام
بل ورفض حكامه مجرد الاعتذار للمسلمين ، غيا وتكبرا .
وخاصة أننا مقبلين على شهر (رمضان) الذي لا شك أن له إستعدادات غذائية وتموينية معينة تقوم بتأمينها الأسرة في هذه الأيام ...
** الله .. الله ... في الإحتساب ومقاطعة منتجات الدانمرك في هذا الشهر المبارك الذي تضاعف فيه الحسنات وفيه ليلة القدر والعشر الآواخر ، والله لا يضيع أجر العاملين ، بل إن ذلك سيطرح في ما نأكله وما نشربه من منتجات أخرى كل البركة والصحة ، وليس ذلك بكثير على خاتم الأنبياء والمرسلين بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام ..
جدّدوا المقاطعة وإحتسبوا الأجر ، فوالله الذي لا إله إلا هو أنه لعار علينا وشنار على كرامتنا أن نرى أدراج المحلات والمراكز الغذائية تمتلئ بالمنتجات الدانمركية فضلا عن شرائها وتعبئة البطون منها في شهر الرحمة والمغفرة والله طيب لا يقبل الا طيبا ، فهبّوا أيها الأخوة وذكروا القريب والصديق بالمقاطعة وخاصة في هذه الأيام التي يتسابق الناس فيها للشراء والتبضع ، ومن نسي وإشترى فإنني أنصحه من كل قلبي أن ُيعيد ما إشتراه ويستبدله من نفس المحل ببضاعة وطنية أو أخرى غير دانماركية ولن يرفض أصحاب المحلات ، لكن لا تفوّتوا إحتساب الأجر في المقاطعة لشهر رمضان على الأقل .. أتوقع أن يتجاوز بعض الأخوة مسألة (عنوان الموضوع) فوالله أنني لا أبالغ ولا أستثير ولا أكذب .. إنما أنا أخ لكم أستصرخ بكم لنصرة نبيّكم عليه الصلاة والسلام في هذا الشهر المبارك وما أفضله وما أحسنه من إحتساب يوجبه الشرع ويستحقه حبيبنا وأدعوكم إلى نوع من أنواع (الجهاد) محب وناصح ..وقد جمعت لكم معظم المنتجات حتى لا يكون لمن قرأ العذر ، اللهم إني قد بلغت اللهم فأشهد
غالب البنا

أشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له

( ما من مسلم يقول لا إله إلا الله إلا فُتحت له أبواب السماء حتى تفضي إلى عرش الرحمن ؛ فيقول لها : اسكني يا لا إله إلا الله ، فتقول: وعزتك لا أسكن حتى تغفر لقائلي، فيقول لها: وعزتي وجلالي ما أجريتها على لسانه إلا وقد غفرت له ).
سبحان من عنت الوجوه لوجهه ***** وله سجود أوجه وجبــــــــاه

رب رحـــــــــيم مشفق متعطّف ***** لا ينتهي بالحصر ما أعطــاه

سل عنه ذرات الوجود فإنهـــــا ***** تدعوه معبوداً لها ربـــــــــاه

وأشهد أن سيدنا ونبينا وحبيبنا محمداً رسول الله ( خلق الله في الجنة ثمرة لم يخلق مثلها قبلها؛ ولن يخلق بعدها مثلها، وقال: هذه لمن يكثر من الصلاة على حبيبي محمد) .
سيدي رسول الله:

شوقي يزيد إليك يا خير الورى ***** يا مصطفى يا خير من وطئ الثرى
يا مصطفى لك في القلوب منازل ***** وعلى لساني مدح غيرك مــا جرى


أوصيكم ونفسي بتقوى الله وتعظيمه وأحثكم على طاعته و أحذركم وبال عصيانه ومخالفة أمره واستفتح بالذي هو خير فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ ﴿7﴾ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ﴿8﴾.
فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن حصين بن عبد الرحمن قال : كنت عند سعيد بن جبير فقال: أيكم رأى الكوكب الذي انقض البارحة ؟ فقلت: أنا ، ثم قلت : أما إني لم أكن في صلاة ولكني لدغت ، قال : فما صنعت ؟ قلت : ارتقيت.
قال : فما حملك على ذلك ؟ قلت :حديث حدثناه الشعبي قال : وما حدثكم؟ قلت : حدثنا عن بريدة بن الحصيب أنه قال : لا رقية إلا من عين أو حمة .
قال : قد أحسن من انتهى إلى ما سمع ، ولكن حدثنا ابن عباس عن النبي أنه قال : عرضت علي الأمم فرأيت النبي ومعه الرهط، والنبي ومعه الرجل والرجلان والنبي وليس معه أحد ، إذ رفع لي سواد عظيم ، فظننت أنهم أمتي فقيل لي هذا موسى وقومه فنظرت فإذا سواد عظيم فقيل لي هذه أمتك ومعهم سبعون ألفا يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب ، ثم نهض فدخل منزله فخاض الناس في أولئك فقال بعضهم : فلعلهم الذين صحبوا رسول الله ، وقال بعضهم : فلعلهم الذين ولدوا في الإسلام فلم يشركوا بالله شيئا ، وذكروا أشياء.
فخرج عليهم رسول الله فأخبروه فقال : هم الذين لا يسترقون ولا يكتوون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون .
فقام عكاشة بن محصن فقال : ادع الله أن يجعلني منهم قال أنت منهم ، ثم قام رجل آخر فقال : ادع الله أن يجعلني منهم فقال سبقك بها عكاشة.
ياله من حديث عظيم تجاذبه العلماء بالبيان والإيضاح ، بل تسابق إلى ما فيه أهل النفوس الزكية والهمم العلية سعيا لتحقيق موعوده.
فهيا نخوض في بحار معانيه وأنهار سواقيه لعل الله أن يلحقنا بالسبعين ألفا الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب.
ما هي حقيقة التوحيد؟ وما كيفية تحقيقها ؟ وما صفات المحققين للتوحيد ؟ هل تحقيق التوحيد مجرد ادعاء باللسان أم أنه حقيقة قلبية تنعكس آثارها على الأقوال والأعمال والجوارح؟
يقول الحسن : ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي ولكن ما وقر في القلب وصدقته الجوارح بالعمل.
ويقول الله تبارك وتعالى : وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ ﴿8﴾سورة البقرة ويقول وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ ﴿106﴾ سورة يوسف ويقول قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴿14﴾سورة الحجرات .
لذا فإن السلف الصالح خافوا على أنفسهم خوفا عظيما ألا تتوافق بواطنهم مع ظواهرهم ، وأقوالهم مع أفعالهم ، وبداياتهم مع خواتيم أعمالهم. يقول ابن أبي مليكة : أدركت ثلاثين من أصحاب النبي كلهم يخاف النفاق على نفسه .
وهذا الفاروق عمر بن الخطاب يسأل حذيفة بن اليمان : هل عدني النبي من المنافقين.
وهذا شيخ الإسلام ابن تيمية يقول : والله إني إلى الآن أجدد إسلامي كل وقت ، وما أسلمت بعد إسلاما جيدا.
ويقول يوسف بن الحسين أعز شيء في الدنيا الإخلاص وكم أجتهد في إسقاط الرياء عن قلبي وكأنه ينبت على لون آخر .
إن التوحيد له شأن عظيم وتحقيقه أعظم شأنا.
يقول شيخ الإسلام : التوحيد هو أصل الدين الذي لا يقبل الله من الأولين والآخرين دينا غيره وبه أرسل الله الرسل وأنزل الكتب .
يقول ابن القيم : التوحيد هو الغاية المطلوبة من جميع المقامات والأعمال والأحوال فغايتها كلها التوحيد وإنما كلام العلماء والمحققين من أهل السلوك كله لقصد تصحيحه ، ويقول اعلم أن أشعة لا إله إلا الله تبدد من ضباب الذنوب وغيومها بقدر قوة ذلك الشعاع وضعفه فلها نور وتفاوت أهلها في ذلك النور قوة وضعفا لا يحصيه إلا الله فمن الناس من نور هذه الكلمة في قلبه كالشمس ، ومنهم من نورها في قلبه كالكوكب الدري ، ومنهم من نورها في قلبه كالمشعل العظيم وآخر كالسراج الضعيف ، ولهذا تظهر الأنوار يوم القيامة بأيمانهم وبين أيديهم على هذا المقدار بحسب ما في قلوبهم من نور هذه الكلمة علما وعملا ومعرفة وحالا وكلما عظم نور هذه الكلمة واشتد أحرق من الشبهات والشهوات بحسب قوته وشدته ، حتى إنه ربما وصل إلى حال لا يصادف معها شبهة ولا شهوة ولا ذنبا إلا أحرقه .
وهذا حال الصادق في توحيده الذي لم يشرك بالله شيئا. فأي ذنب أو شهوة أو شبهة دنت من هذا النور أحرقها فسماء إيمانه حرست بالنجوم من كل سارق لحسناته ، فلا ينال منها السارق إلا على غرّة وغفلة لابد منها للبشر ، فإذا استيقظ وعلم ما سرق منه استنقذه من سارقه أو حصل أضعافه بكسبه فهو هكذا أبدا مع لصوص الجن والإنس ليس كمن فتح خزانته وولى الباب ظهره .
وتحقيق التوحيد لا يكون إلا بأمور ثلاثة :

العلم : فلا يمكن أن تحقق شيئا قبل أن تعلمه (( فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ ﴿19﴾ سورة محمد )) .

الاعتقاد : فإذا علمت ولم تعتقد واستكبرت لم تحقق التوحيد ، قال الله عن الكافرين(( أَجَعَلَ الْآَلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ ﴿5﴾ فما اعتقدوا انفراد الله بالألوهية .

الانقياد : فإذا علمت واعتقدت ولم تنقد لم تحقق التوحيد قال تعالى (( إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ ﴿35﴾ وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آَلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ ﴿36﴾) سورة الصافات .

فإذا حصل هذا وحقق التوحيد فإن الجنة مضمونة له بغير حساب ، فاللهم إنا نسألك تحقيق التوحيد في القلوب وانقياد الجوارح لذلك وأن تحشرنا مع السبعين الألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب..
غالب البنا

حوالي العام 250 قبل الميلاد , في الصين القديمة , كان أمير منطقة (تينغ زدا) على وشك أن يتوّج ملكًا ,ولكن كان عليه أن يتزوج أولاً, بحسب القانون .

وبما أن الأمر يتعلق باختيار امبراطورة مقبلة , كان على الأمير أن يجد فتاةً يستطيع أن يمنحها ثقته العمياء ،وتبعًا لنصيحة أحد الحكماء قرّر أن يدعو بنات المنطقة جميعًا لكي يجد الأجدر بينهن .

عندما سمعت إمرأة عجوز, وهي خادمة في القصر لعدة سنوات بهذه الاستعدادات للجلسة ,شعرت بحزن جامح لأن ابنتها تكنّ حبًا دفينًا للأمير .

وعندما عادت إلى بيتها حكت الأمر لإبنتها , تفاجأت بأن ابنتها تنوي أن تتقدّم للمسابقة هي أيضًا .

لف اليأس المرأة وقالت :(( وماذا ستفعلين هناك يا ابنتي ؟ وحدهنّ سيتقدّمن أجمل الفتيات وأغناهنّ ،اطردي هذه الفكرة السخيفة من رأسك ! أعرف تمامًا أنكِ تتألمين , ولكن لا تحوّلي الألم إلى جنون ! )) .

أجابتها الفتاة :(( يا أمي العزيزة , أنا لا أتألم , وما أزال أقلّ جنونًا ؛أنا أعرف تمامًا أني لن أُختار , ولكنها فرصتي في أن أجد نفسي لبضع لحظات إلى جانب الأمير ,فهذا يسعدني - حتى لو أني أعرف أن هذا ليس قدري -)) .

في المساء , عندما وصلت الفتاة , كانت أجمل الفتيات قد وصلن إلى القصر ,وهن يرتدين أجمل الملابس وأروع الحليّ , وهن مستعدات للتنافس بشتّى الوسائل من أجل الفرصة التي سنحت لهن .

محاطًا بحاشيته , أعلن الأمير بدء المنافسة وقال :(( سوف أعطي كل واحدة منكن بذرةً , ومن تأتيني بعد ستة أشهر حاملةً أجمل زهرة , ستكون إمبراطورة الصين المقبلة )).

حملت الفتاة الفقيرة بذرتها وزرعتها في أصيص من الفخار , وبما أنها لم تكن ماهرة جدًا في فن الزراعة ,اعتنت بالتربة بكثير من الأناة والنعومة – لأنها كانت تعتقد أن الأزهار إذا كبرت بقدر حبها للأمير , فلا يجب أن تقلق من النتيجة .

مرّت ثلاثة أشهر ولم ينمُ شيء ، جرّبت الفتاة شتّى الوسائل ,وسألت المزارعين والفلاحين فعلّموها طرقًا مختلفة جدًا , ولكن لم تحصل على أية نتيجة ،

يومًا بعد يوم أخذ حلمها يتلاشى ، رغم أن حبّها ظل متأججًا .

مضت الأشهر الستة , ولم يظهر شيءٌ في أصيصها ، ورغم أنها كانت تعلم أنها لا تملك شيئًا تقدّمه للأمير ,فقد كانت واعيةً تمامًا لجهودها المبذولة ولإخلاصها طوال هذه المدّة , وأعلنت لأمها أنها ستتقدم إلى البلاط في الموعد والساعة المحدَّدين ، كانت تعلم في قرارة نفسها أن هذه فرصتها الأخيرة لرؤية حبيبها , وهي لا تنوي أن تفوتها من أجل أي شيء في العالم .

حلّ يوم الجلسة الجديدة , وتقدّمت الفتاة مع أصيصها الخالي من أي نبتة الا من شريط وردي جميل لفته حوله , ورأ ت أن الأخريات جميعًا حصلن على نتائج جيدة ؛ وكانت أزهار كل واحدة منهن أجمل من الأخرى , وهي من جميع الأشكال والألوان .

أخيرًا أتت اللحظة المنتظرة ... دخل الأمير ونظر إلى كلٍ من المتنافسات بكثير من الاهتمام والإنتباه .

وبعد أن مرّ أمام الجميع , أعلن قراره , وأشار إلى إبنة خادمته على أنها الإمبراطورة الجديدة .

إحتجّت الفتيات جميعًا قائلات إنه إختار تلك التي لم تزرع شيئًا ..

عند ذلك فسّر الأمير سبب هذا التحدي قائلاً :(( هي وحدها التي زرعت الزهرة تلك التي تجعلها جديرة بأن تصبح إمبراطورة ؛ زهرة الصدق والشرف ، فكل البذور التي أعطيتكنّ إياها كانت عقيمة , ولا يمكنها أن تنمو بأية طريقة )).
غالب البنا

الدرس الأول

نزل رجلٌ إلى حوض الاستحمام في الوقت الذي غادرته زوجته ، رن جرس الباب فسارعت الزوجة لتغطية جسدها بمنشفة , وهبطت السلالم بسرعة ،وكان الطارق هو جارهم الذي ما أن رأى الزوجة حتى قال: سأمنحكِ 800 دولار لو نزعتِ عنكِ هذه المنشفة ! فكرت الزوجة للحظة ، ثم خلعت المنشفة.

تأملها الجار قليلاً ثم أعطاها ما اتفقا عليه أي 800 دولار.

بعد ذهابه، صعدت الزوجة إلى الطابق الأعلى فبادرها زوجها بالسؤال : من كان الطارق؟ أجابت: إنه جارنا بوب.

فقال الزوج : هل ذكر لكِ شيئًا عن الـ800 دولار التي استدانها مني؟
مغزى القصة : حرصك على تزويد شركائك بأرقام الإيرادات والمدفوعات قد يقيك مغبة (الانكشاف) أمام المنافسين!


الدرس الثاني


عرض قسٌ على راهبة أن يصطحبها بسيارته من الدير الذي يقطنان فيه إلى الكنيسة.

وما أن انطلقت المركبة بهما حتى وضع القس يده على ساق الراهبة التي بادرته :- يا أبونا! هل تتذكر الاصحاح129؟

انتفض القس وعدل جلسته وأعاد القس يده إلى عجلة القيادة.

ولكنه سرعان ما وضعها على ساق الراهبة مجددًا.

- يا أبونا! أُذكِّرك بالاصحاح 129!

- المعذرة .. المعذرة.. لن أعيدها ثانيةً ، كم هي خطّاءةٌ هذه النفس البشرية.

وصلا إلى الكنيسة.

رمقت الراهبة القس بنظرة مؤنبة وأطلقت تنهيدةً آسفةً ثم نزلت.

دخل القس مسرعا إلى الكنيسة وفتح الكتاب المقدس فوجد في الاصحاح 129 ما يلي :

" واصل السعي ، حقق ما تصبو إليه ، ابلغ منتهاه ، ستنال المجد ".
مغزى القصة : إن عدم إحاطتك بتفاصيل عملك من شأنه أن يُفوّت عليك فرصًا ذهبية.


الدرس الثالث


حانت ساعة الغداء في المتجر فذهب البائع والمحاسب والمدير لتناول الطعام.

في طريقهم إلى المطعم مروا ببائع خردوات على الرصيف فاشتروا منه مصباحًا عتيقًا يعلوه الغبار .

أثناء تقليبهم للسلعة تصاعد الدخان من الفوهة ليتشكل ماردٌ هتف بهم بصوتٍ كالرعد :- لكلٍ منكم أمنيةٌ واحدة ، ولكم مني تحقيقها لكم.

سارع البائع للمارد وقال :- أنا أولاً ! أريد أن أجد نفسي أقود زروقًا سريعًا في جزر البهاما والهواء يداعب وجهي.

أومأ المارد بيده فتلاشى البائع في غمضة عين.

عندها تقافز المحاسب صارخًا :- أنا بعده أرجوك ! أريد أن أجد نفسي تحت أنامل مدلكةٍ سمراء في جزيرة هاواي.

لوّح المارد بذراعه فاختفى المحاسب من المكان.

وهنا حان دور مديرهم الذي قال ببرود :- أريد أن أجد نفسي في المتجر بين البائع والمحاسب بعد انقضاء استراحة الغداء.
مغزى القصة : اجعل مديرك أول المتكلمين حتى تعرف اتجاه الحديث.


الدرس الرابع

رأى أرنبٌ صغير نسرًا مسترخٍ في كسل على غصن شجرةٍ باسقة.
قال الأرنب للنسر :- هل أستطيع أن أفعل مثلك وأجلس باسترخاء دون عمل؟
- بالطبع يا عزيزي الأرنب.
استلقى الأرنب على الأرض وأغمض عينيه في خمول ناسيًا الدنيا وما فيها.
مر ثعلبٌ في المكان ، وما أن شاهد الأرنب متمددًا حتى قفز عليه والتهمه.
مغزى القصة : لا يمكنك الجلوس دون عمل ما لم تكن من (الناس الذين اعتلوا قمم الغنى)!


الدرس الخامس

كانت البطة تتحدث مع الثور فقالت له :- ليتني أستطيع بلوغ أعلى هذه الصخرة.
- ولم لا؟ (أجاب الثور) يمكنني أن أضع لكِ بعض الروث حتى تساعدك على الصعود.
وهكذا كان في اليوم الأول سكب الثور روثه بجوار الصخرة فتمكنت البطة من بلوغ ثلثها.
وفي اليوم الثاني أعمل الثور روثه في نفس المكان فاستطاعت البطة الوصول لثلثي الصخرة.
وفي اليوم الثالث كانت كومة الروث قد حاذت قمة الصخرة.سارعت البطة للصعود،وما أن وضعت قدمها على قمة الصخرة حتى شاهدها صيادٌ فأرداها.
مغزى القصة : يمكن للقذارة أن تصعد بك إلى الأعلى ،ولكنها لن تبقيك طويلاً هناك.


الدرس السادس

هبت رياح ثلجية على بلبلٍ صغير أثناء طيرانه فهوى إلى الأرض متجمدًا.
رآه حمارٌ عطوف فأهال عليه شيئًا من التراب ليدفئه.
شعر العصفور بالدفء فطفق يغرّد في استمتاع.
جذب الصوت الندي ذئبًا فبال على التراب ليطرّيه حتى يتمكن من الظفر بالبلبل.
وبعد أن استحال التراب وحلاً ، انتشل الذئب البلبل وأكله.
مغزى القصة :
1. ليس كل من يهيل التراب عليك عدواً.
2. ليس كل من ينتشلك من الوحل صديقاً.
3. حينما تكون غارقًا في الوحل،فمن الأفضل أن تبقي فمك مغلقاً.

الدرس السابع
يحكى أن رجلاً عجوزاً كان جالسا مع ابن له يبلغ من العمر 25 سنة في القطار، وقد بدا الكثير من البهجة والفضول على وجه الشاب الذي كان يجلس بجانب النافذة.
أخرج يديه من النافذة وشعر بمرور الهواء وصرخ "أبي انظر جميع الأشجار تسير ورائنا"!!فتبسم الرجل العجوز متماشياً مع فرحة ابنه.
وكان يجلس بجانبهم زوجين يستمعان إلى ما يدور من حديث بين الأب وابنه، وشعروا بقليل من الإحراج فكيف يتصرف شاب في عمر 25 سنة كالطفل!!
فجأة صرخ الشاب مرة أخرى: "أبي، انظر إلى البحيرة وما فيها من حيوانات،أنظر..الغيوم تسير مع القطار"..
واستمرتعجب الزوجين من حديث الشاب مرة أخرى.ثم بدأ هطول الامطار، وقطرات الماء تتساقط على يد الشاب، الذي إمتلأ وجهه بالسعادة وصرخ مرة أخرى: "أبي إنها تمطر،والماء لمس يدي، انظر يا أبي".
وفي هذه اللحظة لم يستطع الزوجان السكوت وسألوا الرجل العجوز: "لماذا لم تقم بزيارة الطبيب والحصول على علاج لإبنك؟ تصرفاته لا تتوافق مع سنه أبدا" .
هنا قال الرجل العجوز:"إننا قادمون لتونا من المستشفى في العاصمة حيث أن إبني قدأصبح بصيراً لأول مرة في حياته"!!
مغزى القصة :
"لا تستخلص النتائج حتى تعرف كل الحقائق" .
الدرس الثامن
كان اللعاب يسيل من فم الفأر، وهو يتجسس على صاحب المزرعة وزوجته وهما يفتحان صندوقا أنيقا، ويمنِّي نفسه بأكله شهية لأنه اعتقد أن الصندوق يحوي طعاما، ولكن فكه سقط حتى لامس بطنه بعد أن رآهما يخرجان مصيدة للفئران من الصندوق .
اندفع الفأر كالمجنون في أرجاء المزرعة وهو يصيح : لقد جاؤوا بمصيدة الفئران يا ويلنا..
هنا صاحت الدجاجة محتجة : اسمع يا فرفور المصيدة هذه مشكلتك انت فلا تزعجنا بصياحك وعويلك .
فتوجه الفأر إلى الخروف: الحذر، الحذر ففي البيت مصيدة فابتسم الخروف وقال يا جبان يا رعديد، لماذا تمارس السرقة والتخريب طالما أنك تخشى العواقب ثم إنك المقصود بالمصيدة فلا توجع رؤوسنا بصراخك، وأنصحك بالكف عن سرقة الطعام وقرض الحبال والأخشاب .
هنا لم يجد الفأر مناصا من الاستنجاد بالبقرة التي قالت له باستخفاف: في بيتنا مصيدة ! يبدو أنهم يريدون اصطياد الأبقار بها وأطلقت ضحكة مدوية وانصرفت .
عندئذ أدرك الفأر أن عليه أن يتدبر أمره بنفسه ، وواصل التجسس على المزارع حتى عرف موضع المصيدة، ونام بعدها قرير العين بعد أن قرر الابتعاد من مكمن الخطر .
وفجأة شق سكون الليل صوت المصيدة وهي تنطبق على فريسة وهرع الفأر إلى حيث المصيدة ليرى ثعبانا يتلوى بعد أن أمسكت المصيدة بذيله ، ثم جاءت زوجة المزارع وبسبب الظلام ظنت أن الفأر سقط في الفخ أخيرا ، وأمسكت بالمصيدة فعضها الثعبان فذهب بها زوجها على الفور إلى المستشفى حيث تلقت إسعافات أولية، وعادت إلى البيت وهي تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة.
وبالطبع فإن الشخص المسموم بحاجة إلى سوائل، ويستحسن أن يتناول الشوربة(ماجي لا تنفع في مثل هذه الحالات) وهكذا قام المزارع بذبح الدجاجة وصنع منها حساء لزوجته المحمومة وتدفق الأهل والجيران لتفقد أحوالها، فكان لابد من ذبح الخروف لإطعامهم والقيام بواجبهم ولكن الزوجة المسكينة توفيت بعد صراع مع السموم دام عدة أيام ، وجاء المعزون بالمئات واضطر المزارع إلى ذبح بقرته لتوفير الطعام لهم !!
الحيوان الوحيد الذي بقي على قيد الحياة هو الفأرالذي كان مستهدفا بالمصيدة وكان الوحيد الذي استشعر الخطر ... ثم فكر في من لم يستشعرون الخطر بل يستخفون بمخاوف الفأر الذي يعرف بالغريزة والتجربة أن ضحايا المصيدة قد يكونون أكثر مما تصور البعض .
مغزى القصة :
1- حتى لو كـانت المشكـله التي تحدث قريباً منك ولاتعنيـك فلا تستخف بهـا لآنه من الممكن آن تؤثر عليك نتائجها لاحقـا.
2- من الآولى ان تقف مع صديقك عند الحاجه حتى لو كانت الأزمة لا تعنيك مباشرة .
غالب البنا

أعبـــــــــاد المسيح لنا ســـــــؤال نريد جوابــــــــه ممن وعــــاه

إذا مات الإلـــــــــــــه بصنع قوم أمـــــــاتوه فما هذا الإلـــــــه؟

وهل أرضــــــاه ما نالــوه منــــه فبشـــراهم إذا نالـــــوا رضاه؟

وإن سخـــط الذي فعلـــــــوه فيه فقوتـــهم إذا أوهت قــــــــواه؟

وهل بقي الوجــــــود بلا إلـــــه سميع يستجيب لمــــــــن دعاه؟

وهل خلت الطبـــاق السبـــع لما ثوى تحت التـراب و قد علاه؟

وهل خلت العوالــــــم من إلــــه يدبرها وقد سُمــــّرَتْ يــــداه؟

وكيف تخلت الأمــــلاك عنـــــه بنصرهم و قد سمعـــــوا بكاه؟

وكيف أطاقت الخشبـــــات حمل اله الحق شــــــد على قفـــاه؟

وكيف دنا الحـــــديد إليــه حتـى يخــــــالطــــه ويلحــقه أذاه؟

وكيف تمكــــــنت أيدي عــــــداه وطالت حيث قد صفعوا قفاه؟

وهل عاد المسيــــــــح إلى حياة أم المحيــــــي له رب سـواه؟

ويا عجبــــــــا لقـــــبر ضم رباً وأعجب منه بطــــن قد حواه!

أقــــــام هناك تســـعاً من شهور لدى الظلمات من حيض غذاه

وشــــق الفرج مولــوداً صغيراً ضعيـــــفاً فاتـــــحاً للثدي فاه

ويأكل ثم يشــــــــرب ثم يأتـــي يلازم ذاك هـــــل هـذا إلـــه؟

تعالى الله عن إفـــــك النصارى سيســـأل كلهــــم عمــا افتراه

أعبـــــاد الصليب لأي معنــــى يعظـــم أو يقبــــــح من رماه؟

وهل تقضي العقول بغير كســـر وإحراق لــــــه و لمن بغــاه؟

إذا ركب الإلــــــــه عليه كرهاً وقد شــــــدت لتسمير يـــــداه

فــــذاك المركب الملعــون حقا فدســــــــه لا تبســــه إذ تراه

يهـــــــان عليه رب الخلق ضَرا وتعبـــــده! فإنــــك من عــداه

فإن عظمـــــته من أجل أن قـــد حوى رب العبــــاد و قد علاه

وقد فقــــــد الصليب فإن رأيــنا لــــــــه شكلا تذكــــرنا سناه!

فهــــــلا للقبـــور سجدت طـرا لضم القبر ربـــــك في حشاه!

فيــــــا عبـــد المسيـــح أفـــــق فهذا بدايتــــــه وهذا منتهـــــاه.
غالب البنا
أراد الله ان أتقابل معه في أحد المناطق السياحية في جدة عندما كانت زوجته تحاضر في قاعة مغلقة للنساء واراد ان يكلمني ويحكي لي قصته فقد كان حريصا على ابلاغي بها وبإختصار شديد قال لي : أريد ان اخبرك قصتي وكان يتكلم العربية المكسرة مع الانجليزية المختلطة بالايطالية.
وبما أنني أفهم وأتحدث الانجليزية بطلاقة مع بعض الايطالية بفضل الله لم اواجه اي مشكلة في استيعاب ما يقول ...
عندما بدء قصته شعرت بقشعريرة سرت في جسدي حيث قال لي قصة اعتقد بأنني سأكون مخطئا ان لم ابلغها للناس وقد وصاني بابلاغها فاستمعوا لما يقول (انقلها لكم على لسانه):
يقول كنت شابا أجوب شوارع ميلانو (مدينة ايطالية صناعية شهيرة) ألبس الحلق في أذني اليسرى وأفعل المحرمات بأشكالها وألوانها و أشرب الخمر الى ان جاء ذلك اليوم الذي بدل حياتي رأسا على عقب....
يتابع حديثه قائلا : عملت في مصنع للملابس و كان اسمي مركبا بالايطالية يظن السامع به أنني من اصل بوسني , وفي ذات مره ناداني رئيسي في العمل وهو مخمور كعادته الا أنه في هذه المرة اخذ يسب ويشتم المسلمين و ينظر الي يعتقد انني مسلم و هو لا يدرك بسبب سكرته أنني مثله لا صلة لي بالبوسنيين ولا بالاسلام ، ولكن كنت أسمع واقرأ عنهم للثقافة العامة فقط ثم قال لي :(أنتم أيها المسلمون كنتم في يوم من الايام أسياد هذا العالم أما اليوم فأنتم عبيد لنا وتعملون عند اقدامنا ) .
لا أدري ما الذي حصل لي و أنا أستمع الى ذلك الحاقد علي ، وهو ثمل نجس يفرغ شحناته المريضة ... .لقد شعرت و كأن الدم يفور في عروقي فقد كان طبعي عصبيا و لم ادري بماذا اجيب وقتها.
لقد فأجأني فأحببت أن أستفزه بقولي و لم ادري الا و لسان حالي يقول له لا شعوريا(هل تعرف محمدا) ؟؟ ، قال : ماذا تريد تكلم بسرعة. قلت :( عندما كان المسلمون متمسكين بكتاب الله ويطبقون أحكامه كانوا يسودون العالم ولكن بعد أن تركوه ولم يطبقوا ما فيه من تعاليم ساد الفساد و الانحراف العالم و الآن أنا سأخرج من مكتبك تعرف لماذا .....نظر الي مندهشا غاضبا وهو يقول لماذا؟....( قلت سأذهب لأشتري قرآنا مترجما للغة الإيطالية حتى أاقرأه و أطبق ما فيه و ارجع اليك فأدوسك تحت قدمي)....خرجت من مكتبه و قد ألجمت المفاجأة لسانه ....وطبعا طردني من العمل .
ذهبت الى غرفة سكني المشتركة مع زملاء لي و دخلت الحمام غسلت وجهي أانا أبكي بكاءا حارقا مؤلما فقد كنت اعاني من قلة المال والحيلة وفقر شديد ,خرجت من الحمام ثم سجدت منهارا على الارض و انا ابكي حتى ظن من معي في الغرفة بأنني قد أصبت بالجنون.
ولم اكن أعلم حينها أن تلك كانت بداية هدايتي في رحلتي المثيرة مع الاسلام ..يتابع قوله : بعد ان سجدت باكيا سرت في جسدي قشعريرة و راحة لم اشعر بها في حياتي و خرجت من ذلك البيت متوجها الى المركز الثقافي الاسلامي بمدينة ميلانو حيث استقبلت بحفاوة و حب و أشهرت اسلامي فورا لعلي أجد حلا لمشكلتي وفقري ، ثم خرجت أنا ورجلين من المركز الاسلامي وتوجهنا الى احدى الحدائق العامة نتبادل أطراف الحديث عن الاسلام.
كان الجو غائما باردا شديد البرودة وبينما نحن في الحديقة نمشي اذ دخل وقت صلاة الظهر فذهبنا الى احد ينابيع المياه داخل تجويف في أحد الأشجار وقام أحدهم بتعليمي الوضوء ، وكان الماء باردا جدا الا انني كنت مستمتعا بالبرودة ، وكان تحت الشجرة ذاتها اثنان من العشاق مسترخيان تحت ذات الشجرة و لما رأوا طريقة اغتسالي بالماء وغسل قدمي في ذلك الجو البارد توقفا عما كانا يفعلانه ، وأذكر علامات الذهول على وجهيهما...ثم سألني الرجل بتطفل خجول : ماذا تفعل ان الجو بارد ... فقلت : هكذا يجب ان نتطهر لنتعبد ونقابل خالق الكون و نصلي له .
ثم أذن صاحبي المرافق لي آذان الظهر و أقمنا الصلاة في داخل الحديقة وسط ذهول الموجودين ... ووالله ما ان انتهينا من الصلاة حتى كان عددنا عشرون رجلا حيث تصادف وجود مجموعة من المسلمين العرب في الحديقة نفسها .
ولكن المفاجأة...!!!! أنه ما ان انتهينا من الصلاة حتى وقف ضابط ايطالي يبدو أن عمره في الخمسينات كان واقفا يراقبنا بكامل زيه العسكري ثم تقدم و اقترب من الإمام الذي صلى بنا بعد انتهائنا من الصلاة ، وكنت أستمع جالسا للمحادثة فسأل الضابط بتعجب : ماذا تفعلون؟ فأجاب صديقي الإمام : نصلي لله تعالى ، قال الضابط :وما هذا الدين؟ قال الامام : الاسلام .
قال بتعجب بالغ : الاسلام! ولكن الاسلام دين سفك دماء وارهاب وقتل ، رد الامام بكل هدوء و ثبات : ليس كذلك بل الاسلام دين محبة و دين سلام ثم استأذناه قائمين للنصرف.....فقال الضابط بصوت كانه ينادينا فيه : وكيف يمكن لشخص ان يكون مسلما؟ قال الامام : ببساطة يذهب الى المركز الاسلامي يعلن اسلامه ، قال الضابط اريد ان ادخل في هذا الدين، قال الامام : لماذا؟ (ظنه يستهزيء فأحب ان يختبره) فقال الضابط : (نحن نعلم الطلاب الملتحقين بالجيش ست سنوات كيف ينضبطون في صف واحد و يتحركون سويا بإتقان وأانتم خلال خمس ثوان اصطف عشرون رجلا لا تعرفون بعضكم و تتبعتم امامكم بكل دقة وانضباط...اشهد ان الذي علمكم هذا ليس بشرا بل لابد ان يكون رب هذا الكون المستحق للعبادة).
اقشعر جسدي وأانا أسمع من الرجل الايطالي قصته ، فقلت له : أكمل ، فقال: ذلك الضابط الآن اسمه "عبدالرحمن" اسلم و حسن اسلامه و اذا اردت ان اخبرك عن مكانه الآن اقول لك هو في مترو الانفاق لقد تقاعد من الجيش واستلم مستحقاته ومن بينها بطاقة مجانية للمواصلات يدخل المترو المكتظ بالناس من الصباح الى المساء و قد أطلق لحيته البيضاء و استدار وجهه كأنه البدر ثم يقول للجالسين بالقطار و باللغة العربية التي حفظ منها كلمته المعتاده قائلا "اشهد أن الله حق وأن محمدا صلى الله عليه وسلم حق و أن الجنة حق و أن النار حق وأن يوم القيامة حق" ثم يسرد المواعظ باللغة الايطالية فيخرج معه عند الوصول الى محطة النزول عشرة الى خمسة عشرة شخصا يشهرون اسلامهم فيما بعد وهذا حاله منذ ان اعلن اسلامه يوميا.
يتابع الايطالي مسردا لي القصص العجيبة التي رآها وسمعها بنفسه فيقول: وفي أحد الأيام و بينما أنا في المركز الاسلامي في ايطاليا اذ تقابلت مع رجل شاب ايطالي أعطاه الله من جمال الشكل والوسامة الشيء الكثير ملتحي يتلألأ وجهه نورا اسمه احمد ، فسألته عن أحواله و من أي المدن هو ؟ ، فأخذ يسرد لي قصته ويقول عن نفسه :
كنت اعيش في مدينة ميلانو عمري لم يتجاوز الثالثة و العشرون اعيش في الظلام ورثت عن والدي المتوفي مبالغ كبيرة جدا وقصورا و مصانع وسيارات فارهة حتى كنا نعد من العائلات ذات الثراء الفاحش في ايطاليا ، لم يكن يعيش في القصر معي سوى أمي وأختي.
كنت لا أترك يوما من عمري بدون عشيقة وخمر ومخدرات منذ اللحظة التي أستيقظ فيها وحتى أنام ، فادمنت المخدرات بكل اصنافها
وكنت اذا رجعت القصر على هذه الحالة وأجد أمي أمامي أقوم بضربها ضربا شديدا وأدخل الى غرفتي و أنام وكان هذا حالي معها كل يوم تقريبا حتى أنها أصبحت تختبيء مني حتى افيق.
كنت اذا خرجت من باب قصري بسيارتي الفارهة أجد عند باب قصري أكثر من عشر فتيات من أجمل الجميلات ينتظرنني ليركبن معي وأتسلى بمن يقع عليها الاختيار في ذلك اليوم ثم أبدلها بأخرى في اليوم التالي ....ومع ذلك لم أشعر بالسعادة يوما حتى أنني كنت أشعر بضيق شديد يعتصر صدري كنت عابس الوجه غليظا شديد العصبية .
خرجت في أحد الايام الى أحد المقاهي في فترة الظهيرة و لم ارغب اصطحاب اي من الفتيات معي واشتريت جريدة وطلبت كوبا من القهوة وجلست أقرأ في المقهى على طريق المشاة.
فإذا برجل يقف بهدوء خلف كتفي وأنا لا ألتفت اليه يسألني مبلغ مئة ليرة ايطالية و يقول اريدها دينا ارجعه لك بعد شهر (والمئة ليرة ايطالية لا تساوي شيئا يذكر تقريبا 3 دولارات أو أقل ) يقول : فأخرجتها من جيبي ورفعت يدي الى الخلف دون النظر اليه وطلبت منه الانصراف لأنني لا أحب المتسولين فلم اكن أطيق النظر اليهم.
واستمريت على حالي هذا و بعد شهر تقريبا كنت في ذات المقهى احتسي قهوتي كعادتي واذا بذلك الرجل يعود الى ويضع يده على كتفي مرة أخرى فالتفت اليه وكان كبيرا ذو لحية بيضاء وجرى بيني وبينه الحوار التالي:
- ماذا تريد؟
الرجل: قد استدنت منك مبلغا من المال مئة ليرة قبل شهر ألا تذكر وهذا هو المبلغ ارجعه اليك في الموعد (وأخرج لي مئة ليرة ) .
أحمد : (بغضب شديد) هل انت مجنون ...أيها الغبي....أنت تعلم أن من يأخذ هذا المبلغ الزهيد لا يرجعه ولو كان دينا.
الرجل: (بكل هدوءوثبات) ولكن ديني أمرني اذا أخذت أو استلدنت دينا أن أرجعه مهما كان صغيرا.
أحمد غاضبا : ومادينك هذا؟ الرجل: الاسلام ، أحمد: الاسلام !!!! ولكن الاسلام دين قتل واراقة دماء وارهاب وتخلف .
الرجل: بل الاسلام منهج حياة وسعادة لمن احسن تطبيقه بطريقة صحيحة .
يقول احمد: سمعت كلمة.... سعادة ....من ذلك الرجل الذي شابت لحيته و رق ثوبه وعلى وجهه ابتسامه تمنيتها ملكي وقلت في نفسي لا بأس سأدفع مالي كله من اجل لحظة أشعر بما يشعر به هذا المسكين من سعادة و رضا ورأيت في يده ورقة مطوية فسألته: ماهذا الذي في يدك...قال: بعض الكلمات عن الاسلام ...فأخذتها من يده و قلت هل تسمح لي بقراءتها ، قال الرجل: بل هي لك.. ثم ذهب ولم يلتفت الي ...فناديته ثم قلت له :هل تسكن قريبا من هنا؟ قال نعم. قلت : هذه المطوية صغيرة جدا أريد أن أقرأ أكثر ، قال الرجل : سأحضر لك كل يوم في هذا المكان مطوية جديدة عن الاسلام و أنت تشرب قهوتك.
وأخذ أحمد يحرص على ارتياد ذلك المقهى ليقرأ المطوية. كان ذلك الرجل كان حريصا على الحضور للمقهى بالمطوية وفي الوقت المحدد.
بعد ان قرأت عشر مطويات تقريبا شرح الله صدري للاسلام وأتيت للمركز الاسلامي وشهدت أن لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله وغيرت اسمي الى أحمد و بدأت أتعلم الدين الاسلامي وتطبيق منهجه .
بدأت أمي تلاحظ التغير الذي حصل لي ولكني اصبحت عندما ادخل القصر أذهب الى غرفتي مباشرة دون أن أضربها بل العكس أصبحت أقبلها اذا رأيتها .....فاستوقفتني مرة وهي خائفة حذرة وقالت لي : ما الذي جرى لك يابني ؟ وهي ترى آثار لحيتي بدأت تظهر على وجهي ...قلت: مابك يا أمي لماذا أنت خائفة ...قالت : كنت يا بني اذا دخلت الى البيت تضربني و الآن أنت تقبلني على يدي ورأسي و لك أيام على ذلك الحال ، فهل حصل لك شيء ، قال أحمد : نعم لقد دخلت في دين الاسلام ، قالت : وهل أمرك هذا الدين بتقبيلي ؟؟
قال أحمد: نعم وأمرني بالاحسان اليك ، قالت أمي مباشرة : أريد أن أدخل في هذا الدين وأسلمت أمي .
استبدلت الصليب المعلق على حائط غرفتي بلفظ الجلالة واشتريت مصحفا مترجما للغة الايطالية ووضعته في غرفتي وفي أحد الأيام وبينما أنا أهم بالدخول الى غرفتي اذا بي أفاجأ... بأختي قد دخلت وجلست وبين يديها المصحف المترجم تقرأه في ذهول عجيب فتراجعت وتركتها ولم اشعرها برؤيتي لها حتى اسلمت بنفسها دون ان اتكلم معها عن الاسلام بكلمة.
ومن العجائب التي حدثت لي أنه بمجرد أن أعلنت اسلامي واغتسلت و بدأت بتطبيق شعائر الاسلام ذهب عني ادماني للمخدرات فورا بدون مستوصفات او مستشفيات اوعيادات نفسية ، فعلمت أن الاسلام يغسل ما قبله و يمسح كل ما فات فزاد يقيني و تمسكي بالله .
ثم يقول احمد غاضبا وبنبرة صوت جادة: لقد أضعت من عمري سنين في الملذات والشهوات والكفر بالله وأعداء الدين ينصبون المكائد بأهل الاسلام و يحاربون دين الله و يثيرون الفتن و يفترون على الله الكذب واني أشهد الله الذي لا اله الا هو وبما علمت من الحق لأسلطن اموالي كلها ومابقي لي من حياة لنشر هذا الدين في ايطاليا ولو كره الكافرون .
..وكان هذا اخر كلامه معي قبل ان نفترق فسبحان من ابدل قلبه في لحظة صدق.
تابع الرجل الايطالي حديثه لي بعد ان سرد لي القصص السابقة ثم اخذ يكمل قصة حياته بعد هدايته حيث تزوج من فتاة شابة ايطالية من أصل بوسني ولم يكن صعبا عليه اقناعها بالألتزام فقد كانت مهيئة وتعرف بعضا من اللغة العربية ودأب هو وهي على خدمة الدين حيث قاموا بإنشاء مركز لتعليم الاسلام للصغار في ايطاليا عبر ما يسمى دور رعاية الاطفال المسلمين وكان الاقبال عليهم عظيما حتى من الجاليات غير المسلمة ثم أنجبا ثلاثة ابناء وابنتين كلهم حفظة لكتاب الله تعالى .
ثم قطع حديثه وقال أتريد ان اسمعك بعضا مما يحفظون ؟ فقلت : تفضل ، ونادى أبنائة ثم اوقفهم لي كأنهم في طابور الصباح يتلون القرآن واحد بعد الآخر و هم يجيدون تقليد الشيخ الحذيفي و الشيخ بصفر وكان أصغرهم يبلغ من العمر ست سنوات يتلوا القرآن صحيحا مجودا حتى أنني استعجبت من ذلك ولكن لا عجب من نور الله اذا استفاض في قلوب من كتبت لهم الهداية .
تلك قصتي مع ذلك الرجل ولي فيها وقفات وعبر ولنعلم اننا اذا تركنا التمسك بديننا فان سنة الله الكونية تقتضي تبديلنا بمن يحسن حمل لواء تطبيق الشريعة ، فهل يشع نور الاسلام من جديد من الغرب ؟؟
سؤال أقرنه بحديث خير الأنام وللحديث بقية .. قال رسول الله صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "بَدَأَ الْإِسْلَامُ غَرِيبًا ثُمَّ يَعُودُ غَرِيبًا كَمَا بَدَأَ فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَنِ الْغُرَبَاءُ قَالَ الَّذِينَ يُصْلِحُونَ إِذَا فَسَدَ النَّاس"ُ.
غالب البنا
ما معنى الأنصاب والأزلام الواردة في قوله تبارك وتعالى :((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [ المائدة: 90]
الجواب :
وأما الأنصاب فهي شيء ينصب، ويذبح عليه المشركون ويتقربون لأصنامهم بالذبائح .
والأزلام أشياء يقسمون بها، أشياء يقال لها السهام من أنواع الخشب، يكتبون عليها افعل ولا تفعل وثالث غفل، لا يكتب عليه شيء، فإذا أرادوا أن يسافروا أو يفعلوا شيئا عندهم فيه اشتباه أجالوها، وأخرجها لهم بعضهم واحدا واحدا، أو هو نفسه يخرجها واحدا واحدا من محلها، فإن خرج افعل نفذ ما أراد، وإن خرج لا تفعل ترك، وإن خرج الغفل أي الذي ليس فيه شيء أعاد إجراءها، فخلطها ثم أعاد إخراجها فإن خرج افعل فعل وإن خرج لا تفعل ترك، وإن خرج الثالث أعادها وهكذا.
وأما الأولى فقد انقرضت ولله الحمد والمنة ، ولو أن الذبح لغير الله ما زال منتشرا عند بعض الفرق - هدانا الله واياهم - .
وأما الثانية فقد أبدلنا الله بخير منها ، فشرع الله سبحانه وتعالى لعباده بدل استعمال الأزلام صلاة الاستخارة، فالمشروع للمؤمن إذا هم بعمل يشتبه عليه كالزواج أو السفر أو ما أشبه ذلك صلى ركعتين، ثم يستخير الله جل وعلا، ويدعو بدعاء الاستخارة المعروف الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم وهو: اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم إلخ والدعاء معروف وهو مخرج في صحيح البخاري رحمه الله .
------------------------------------------------------------------------------------------
ما معنى الأعراف والذي سميت السورة بلفظها في قول الله تعالى في سورة الأعراف { وبينهما حجاب وعلى الأعراف رجال يعرفون كلا بسيماهم ونادوا أصحاب الجنة أن سلام عليكم لم يدخلوها وهم يطمعون وإذا صرفت أبصارهم تلقاء أصحاب النار قالوا ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين و نادى أصحاب الأعراف رجالا يعرفونهم بسيماهم قالوا ما أغنى عنكم جمعكم وما كنتم تستكبرون أهؤلاء الذين أقسمتم لا ينالهم الله برحمة ادخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون } .
الجواب :
معنى الأعراف لغة: قال الخازن في تفسيره (الأعراف: جمع عرف وهو كل ما ارتفع من الأرض ومنه قيل عرف الديك لارتفاعه على ما سواه من الجسد سمي بذلك لأنه بسبب ارتفاعه صار أعرف وأبين مما انخفض وقال السدي: إنما سمي الأعراف لأن أصحابه يعرفون الناس) فيكون الأعراف المذكور في الآية هو الشيء المرتفع المشرف كأن يكون جبلا بين الجنة والنار كما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما .
فالناس إذا كان يوم القيامة انقسموا إلى أربعة أقسام: مشركون غير موحدين لله فهؤلاء مصيرهم النار بنص القرآن ،وأما الموحدين فينقسمون لثلاثة أقسام : قسم ترجح حسناتهم على سيئاتهم فهؤلاء لا يعذبون ويدخلون الجنة، وقسم آخر ترجح سيئاتهم على حسناتهم فهؤلاء مستحقون للعذاب بقدر سيئاتهم ثم ينجون إلى الجنة، وقسم ثالث سيئاتهم وحسناتهم سواء فهؤلاء هم أهل الأعراف ليسوا من أهل الجنة ولا من أهل النار بل هم في مكان برزخ عالٍ مرتفع يرون النار ويرون الجنة، يبقون فيه ما شاء الله وفي النهاية يدخلون الجنة، وهذا من تمام عدل الله سبحانه وتعالى أن أعطى كل إنسان ما يستحق، فمن رجحت حسناته فهو من أهل الجنة، ومن رجحت سيئاته عذب في النار إلى ما شاء الله، ومن كانت حسناته وسيئاته متساوية فهو من أهل الأعراف لكنها -أي الأعراف- ليست مستقراً دائماً، وإنما المستقر: إما إلى الجنة، وإما إلى النار، جعلني الله وإياكم من أهل الجنة ، هذا والله أعلم بما كان وما سيكون .
غالب البنا

القبر موعدنا

الحمد لله ذي الملكوت والسلطان، والصلاة والسلام على رسول ربنا الرحمن، محمد وعلى آله وصحبه البررة الكرام، أما بعد : أخي المسلم : هل رأيت القبور؟ هل رأيت ظلمتها؟ هل رأيت وحشتها؟ هل رأيت شدتها؟ هل رأيت ضيقها؟ هل رأيت هوامها وديدانها؟أما علمت أنها أعدت لك كما أعدت لغيرك؟ أما رأيت أصحابك وأحبابك وأرحامك نقلوا من القصور إلى القبور .. ومن ضياء المهود إلى ظلمة اللحود .. ومن ملاعبة الأهل والولدان إلى مقاساة الهوام والديدان .. ومن التنعيم بالطعام والشراب إلى التمرغ في الثرى والتراب .. ومن أنس العشرة إلى وحشة الوحدة .. ومن المضجع الوثير إلى المصرع الوبيل؟ فأخذهم الموت على غرة، وسكنوا القبور بعد حياة الترف واللذة ، وتساووا جميعاً بعد موتهم في تلك الحفرة، فالله نسأل أن يجعل قبورنا روضة من رياض الجنة .

أتيــت القبور فساءلتــــــها *** أين المعظم والمحتقر ؟!



وأين المــــذل بسلــــــطانه *** وأين القوي على ما قدر؟!



تفانوا جميعاً فما مــــــخبر *** وماتوا جميعاً ومات الخبر!!



فيا سائلي عن اناس مضوا *** أما لك فيما مضى معتبر؟!



تروح وتغدو بنات الــــثرى *** فتمحو محاسن تلك الصور!



هول القبور



* عن هانئ مولى عثمان قال: كان عثمان رضي الله عنه إذا وقف على قبر بكى حتى يبل لحيته، فقيل له: تذكر الجنة والنار فلا تبكي ، وتبكي من هذا؟ فقال : إن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «القبر أول منازل الآخرة، فإن ينج منه فما بعده أيسر منه، وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه» ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «ما رأيت منظراً إلا والقبر أفظع منه» {أحمد والترمزي وحسنه الألباني} .



وفي حديث جابر بن عبدالله عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : «لا تمنوا الموت فإن هول المطلع شديد» {أحمد وحسنه الهيثمي} .* أخي الكريم :



تجهز إلى الأجداث ويحك والرمس *** جهازاً من التقوى لطول ما حبس



فإنـــك ما تدري إذا كنت مصبحــاً *** بأحسن ما ترجو لعلك لا تمســي



* شيع الحسن جنازة فجلس على شفير القبر فقال : «إن أمراً هذا آخره لحقيق أن يزهد في أوله ، وإن أمراً هذا أوله لحقيق أن يخاف آخره» .



* ووعظ عمر بن عبدالعزيز يوماً أصحابه فكان من كلامه أنه قال :«إذا مررت بهم فنادهم إن كنت منادياً ، وادعهم إن كنت داعياً، ومر بعسكرهم، وانظر إلى تقارب منازلهم .. سل غنيهم ما بقي من غناه؟ .. واسألهم عن الألسن التي كانوا بها يتكلمون، وعن الأعين التي كانوا للذات بها ينظرون .. واسألهم عن الجلود الرقيقة ، والوجوه الحسنة، والأجساد الناعمة، ما صنع بها الديدان تحت الأكفان؟! .. أكلت الألسن، وغفرت الوجوه، ومحيت المحاسن، وكسرت الفقار، وبانت الأعضاء ، ومزقت الأشلاء فأين حجابهم وقبابهم؟ وأين خدمهم وعبيدهم؟ وجمعهم وكنوزهم؟ أليسوا في منازل الخلوات؟ أليس الليل والنهار عليهم سواء ؟ أليسوا في مدلهمة ظلماء؟ قد حيل بينهم وبين العمل، وفارقوا الأحبة والمال والأهل.
* فيا ساكن القبر غداً ! ما الذي غرك من الدنيا؟ أين دارك الفيحاء ونهرك المطرد؟ وأين ثمارك اليانعة؟ وأين رقاق ثيابك؟ وأين طيبك وبخورك؟ وأين كسوتك لصيفك وشتائك؟ .. ليت شعري بأي خديك بدأ البلى .. يا مجاور الهلكات صرت في محلة الموت .. ليت شعري ما الذي يلقاني به ملك الموت عند خروجي من الدنيا ..وما يأتيني به من رسالة ربي .. ثم انصرف رحمة الله فما عاش بعد ذلك إلا جمعة .



* إخوتي : تفكروا في الذين رحلوا .. أين نزلوا ؟ وتذكروا ا، القوم نوقشوا وسئلوا .. واعلموا أنكم كما تعذلون عذلوا .. ولقد ودوا بعد الفوات لو قبلوا .. ولكن هيهات هيهات وقد قبروا .



* عن وهب بن الورد قال : بلغنا أن رجلا فقيها دخل على عمر بن عبدالعزيز فقال : سبحان الله ! فقال له عمر : وتبينت ذلك فعلا؟ فقال له الأمر أعظم من ذلك ! فقال له عمر : يا فلان ! فكيف لو رأيتني بعد ثلاث ، وقد أدخلت قبري .. وقد خرجت الحدقتان فسالتا على الخدين ، وتقلصت الشفتان عن الأسنان .. وانفتح الفم .. ونتأ البطن فعلا الصدر .. وخرج الصديد من الدبر !!



* وكان يزيد الرقاشي يقول لنفسه : «ويحك يا يزيد ! من ذا يصلي عنك بعد الموت ؟ من ذا يصوم عنك بعد الموت؟ من ذا يترضى عنك بعد الموت؟ ثم يقول : أيها الناس ! ألا تبكون وتنوحون على أنفسكم باقي حياتكم .. من الموت موعده .. والقبر بيته .. والثرى فراشه .. والدود أنيسه .. وهو مع هذا ينتظر الفزع الأكبر .. كيف يكون حاله ؟! ثم بكي رحمه الله .



عظة القبور


* قال عبدالحق الأشبيلي : فينبغي لمن دخل المقابر أن يتخيل أنه ميت، وأنه قد لحق بهم، ودخل معسكرهم، وأنه محتاج إلى ما هم إليه محتاجون، وراغب فيما فيه يرغبون، فليأت إليهم ما يحب أن يؤتى إليه، وليتحفهم بما يحب أن يتحف به، وليتفكر في تغير ألوانهم، وتقطع أبدانهم، ويتفكر في أحوالهم، وكيف صاروا بعد الأنس بهم والتسلي بحديثهم، إلى النفار من رؤيتهم، والوحشة من مشاهدتهم وليتفكر أيضاً في انشقاق الأرض وبعثرة القبور، وخروج الموتى وقيامهم مرة واحدة حفاة عراة غرلاً، مهطعين إلى الداعي، مسرعين إلى المنادي .



يا أيُّها المتسَمِّنُ *** قل لي لمن تتسمَّن ؟



سَمَّنتَ نفسَك للبِلى *** وبطنت يا مستبطن



وأسأت كل إساءة *** وظننت أنك تحسن!



مالي رأيتك تطمئن **** إلى الحياة وتركن!



يا ساكن الحجرات ما *** لك غير قبرك مسكن



اليوم أنت مكاثر *** ومفاخر تتزين



وغداً تصير إلى القبور *** محنط ومكفن!



أحدث لربك توبة *** فسبيلها لك ممكن



واصرف هواك لخوفه *** مما تسر وتعـــلن


فتنة القبور



أخي المسلم : ماذا أعددت لأول ليلة تبيتها في قبرك؟ أما علمت أنها ليلة شديدة، بكى منها العلماء، وشكا منها الحكماء، وشمر لها الصالحون الأتقياء؟



فارقت موضع مرقدي *** يوماَ فقارققني السكون



القــــــــــــبر أول ليلة *** بالله قل لي ما يكون ؟!



* كان الربيع بن خثيم يتجهز لتلك الليلة، ويروى أنه حفر في بيته حفرة فكان إذا وجد في قلبه قساوة دخل فيها، وكان يمثل نفسه أنه قد مات وندم وسأل الرجعة فيقول : ( رب ارجعون لعلي أعمل صلحا فيما تركت ) {المؤمنون 99-100} ثم يجيب نفسه فيقول : قد رجعت يا ربيع !! فيرى فيه ذلك أياماً ، أي يرى فيه العبادة والاجتهاد والخوف والوجل .



* وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :«إن الميت يصير إلى القبر، فيجلس الرجل الصالح في قبره غير فزع ولا شعوف { أي غير خائف ولا مذعور } ثم يقال له : فيم كنت؟ فيقول : كنت في الإسلام فيقال له : ما هذا الرجل ؟ فيقول : محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، جاءنا بالبينات من عند الله فصدقناه، فيقال له ، فينظر إليها يحطم بعضها بعضا، فيقال له : انظر إلى ما وقاك الله : ثم يفرج له قبل الجنة ، فينظر إلى زهرتها وما فيها ، فيقال له : هذا مقعدك ، ويقال له : على اليقين كنت، وعليه مت، وعليه تبعث إ، شاء الله .
* قال: ويجلس الرجل السوء في قبره فزعا مشعوفاً ، فيقال له : فيم كنت ؟ فيقول : لا أدري، فيقال له : ما هذا الرجل ؟ فيقول : سمعت الناس يقولون قولاً فقلته . فيفرج له قبل الجنة، فينظر إلى زهرتها وما فيها، فيقال له: انظر ما صرف الله عنك . ثم يفرج له فرجه قبل النار، فينظر إليها يحطم بعضها بعضاً فيقال له : هذا مقعدك، على الشك كنت، وعليه مت، وعليه تبعث إن شاء الله » { ابن ماجة وصححه البوصيري}.



أرى أهل القصور إذا أميتـــــــوا *** بنوا فوق المقابر بالصخــور



أبوا إلا مباهاة وفخـــــــــــــــــراً *** على الفقراء حتى في القبور



لعمرك لو كشقت التــــرب عنهم *** فما تدري الغني من الفقــــير



ولا الجلد المباشر ثوب صـــوف *** من الجلد المباشر للـــــحرير



إذا أكل الثرى هــــــــــــــذا وهذا *** فما فضل الغني على الفقير؟



* فيا إخوتاه ! ألا تبكون من الموت وسكرته ؟



* ويا إخوتاه ! ألا تبكون من القبر وضمته ؟



* ويا أخوتاه ! ألا تبكون خوفاً من النار في القيامة ؟



* ويا إخوتاه ! ألا تبكون خوفاً من العطش يوم الحسرة والندامة ؟



عذاب القبر ونعيمه



* أخي الكريم : ثبت عذاب القبر بالكتاب والسنة والإجماع، ولا ينكر ذلك إلا مكابر ومعاند قال تعالى ( سنعذبهم مرتين ثم يردون إلى عذاب عظيم ) {التوبة : 101} ، وقال سبحانه : ( وحاق بئال فرعون سوء العذاب النار يعرضون عليها غدواً وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا ءال فرعون أشد العذاب) {غافر 45،46}
* وعن البراء بن عازب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (يثبت الله الذين إمنوا بالقول الثابت) قال : «نزلت في عذاب القبر» يقال له: من ربك ؟ فيقول : ربي الله ونبيي محمد صلى الله عليه وسلم فذلك قوله عز وجل: (يثبت الله الذين إمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة) .
* وعن أنس رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :«لولا أن تدفنوا لدعوت الله أن يسمعكم عذاب القبر» {مسلم}.
* وعن أنس رضي الله عنه قال : قال نبي الله صلى الله عليه وسلم « إن العبد إذا وضع في قبره ، وتولى عنه أصحابه، إنه ليسمع قرع نعالهم قال: يأتيه ملكان فيقعدانه فيقولان له : ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ قال : فأما المؤمن فيقول : أشهد أنه عبد الله ورسوله قال : فيقال له : إنظر إلى مقعدك من النار، قد أبدلك الله به مقعداً من الجنة قال نبي الله صلى الله عليه وسلم فيراهما جميعاً »وأما المنافق والكافر فيقال له : ما كنت تقول في هذا الرحل ؟ فيقول: لا أدري ، كنت أقول ما يقول الناس فيقال: لا دريت ولا تليت، ويضرب بمطارق من حديد ضربة، فيصيح صيحة يسمعها من يليه غير الثقيلين» {متفق عليه}


حديث القبور


* روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال في خطبته : يا عباد الله : الموت الموت ، فليس منه فوت، إن أقمتم له أخذكم، وإن فررتم منه أدر ككم، الموت معقود بنواصيكم ، فالنجاة النجاة ، الوحا الوحا ، فإن وراءكم طالبا حثيثا وهو القبر ، ألا وإن القبر روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النيران، ألا وإنه يتكلم في كل يوم ثلاث مرات فيقول : أنا بيت الظلمة .. أنا بيت الوحشة .. أنا بيت الديدان ألا وإن وراء ذلك اليوم يوما أشد من ذلك اليوم ، يوما يشيب فيه الصغير ، ويسكر فيه الكبير ( وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد) {الحج 2} .



أيتها المقابر فيك *** من كنَّا ننازله



ومن كنا نتاجره *** ومن كنا نعامله



ومن كنا نعاشره *** ومن كنا نطاوله



ومن كنا نشاربه *** ومن كنا تؤاكله



ومن كنا له إلفا *** قليلاً ما نزايله



ومن كنا له بالأمس *** أحيانا نواصله



فحل محله من حلها *** صرمت حبائله



ألا إن المنية منهل *** والخلق ناهله



زيارة القبور وفوائدها



أخي الحبيب : حث أن النبي صلى الله عليه وسلم على زيارة الموتى في قبورهم، والأعتبار بأحوالهم ، فقال عليه الصلاة والسلام: « زوروا القبور فإنها تذكر الموت» {مسلم} .
* وقال النبي صلى الله عليه وسلم «نهيتكم عن زيارة القبور فزروها» رواه مسلم .
* وعند أبي داود: «فإن في زيارتها تذكرة» .
* وعند الإمام أحمد : «فزوروها فإن في زيارتها عبرة وعظة» .
* وكان النبي صلى الله عليه إذا أتى المقابر قال : «السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ، أنتم السابقون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، أنتم لنا فرط، ونحن لكم ، أسأل الله ولكم العافية» {مسلم}
* وفي زيارة القبور فوائد كثيرة منها أنها :
1- تذكر بالموت والآخرة 2- تقصر الأمل 3- تزهد في الدنيا 4- ترقق القلوب 5- تدمع
الأعين 6- تدفع الغفلة 7- تورث الخشية 8- تورث الاجتهاد في العبادة .
* قال محمد بن واسع لرجل : ما أعجب إلى منزلك ! فقال : وما بعجبك من منزلي وهو عند القبور ؟ قال : وما عليك ، يكفون الأذى ويذكرون الآخرة !!»


الأسباب الموجبة لعذاب القبر


* أخي المسلم الموفق : ذكر الإمام ابن القيم رحمه الله أن أهل القبور يعذبون على جهلهم بالله ، وإضاعتهم لأمره، وارتكابهم لمعاصيه، فإن عذاب القبروعذاب الآخرة أثر غضب الله وسخطه على عبده ، فعذاب القبر يكون على معاصي القلب، والعين، والأذن، والفم، واللسان، والبطن، والفرج، واليد،، والرجل، والبدن كله، فمن أغضب الله واسخطه في هذه الدار ثم لم يتب، ومات على ذلك، كان له من عذاب البرزخ بقدر غضب الله وسخطه عليه، فمستقل ومستكثر، ومصدق ومكذب .



* وقد ورد الوعيد بالعذاب في القبر على كثير من المعاصي والذنوب منها :1- النميمة والغيبة 2- عدم الاستبراء من البول 3- الصلاة بغير طهور 4- الكذب 5- تضييع الصلاة والتثاقل عنها . 6- ترك الزكاة 7- الزنا 8- الغلول من المغنم(السرقة) 9- الخيانة 10- السعي في الفتنة بين المسلمين 11- أكل الربا 12- ترك نصرة المظلوم 13- شرب الخمر 14- إسبال الثياب تكبراً 15- القتل 16- سب الصحابة 17- الموت على غير السنة(البدعة)



* وقال رحمه الله بعد أن ذكر أنواع كثيرة من المحرمات التي يعذب بها الموتى في قبورهم : « وما كان أكثر الناس كذلك، كان أكثر أهل القبور معذبين، والفائز منهم قليل، فظواهر القبور تراب ، وبواطنها حسرات وعذاب ظواهرها بالتراب والحجارة المنقوشة مبنيات، وفي باطنها الدواهي والبليات، تغلي بالحسرات كما تغلي القدور بما فيها، ويحق لها وقد حيل بينها وبين أمانيها.تالله لقد وعظت لواعظ مقالا ، ونادت : يا عمار الدنيا لقد عمرتم دارا موشكة بكم زوالا ، وخربتم دارا انتم مسرعون إليها انتقالا هذه دار الاستيفاء، ومستودع الأعمال ، وبذر الزرع ، وهي محل للعبر، رياض من رياض الجنة ، أو حفر من حفر النيران».



ما للمقابر لا تجيب *** إذا دعاهن الكئيب



حفر مسقفة عليهن *** الجنادل والكثيب



فيهن ولدان وأطفال *** وشبان وشيب



كم من حبيب لم تكن *** نفسي بفرقته تطيب



غادرته في بعضهن *** مجندلاً وهو الحبيب



وسلوت عنه وإنما *** عهدي برؤيته قريب
فاعتبروا يا أولي الألباب



* كم من ظالم تعدى وجار، فما راعي الأهل ولا الجار، بينا هو عقد الإصرار، حل به الموت فحل من حلته الأزرار (فاعتبروا يا أولي الأبصار)



* ما صحبه سوى الكفن ، إلى بيت البلى والعفن، ولو رأيته وقد حلت به المحن ، وشين ذلك الوجه الحسن، فلا تسأل كيف صار (فاعتبروا يا أولي الأبصار)



* أين مجالسة العالية؟ أين عيشته الصافية؟ أين لذاته الخالية؟ كم كم تسفى على قبره سافية !! ذهبت العين وأخفيت الآثار (فاعتبروا يا أولي الأبصار)



* تقطعت به جميع الأسباب، وهجره القرناء والأتراب، وصار فراشه الجندل والتراب، وربما فتح له في اللحد باب إلى النار (فاعتبروا يا أولي الأبصار)



* نادم بلا شك ولا خفا ، باك على ما زل وهفا، يود أن صافي اللذات ما صفا ، وعلم انه كان يبني على شفا حرف هار (فاعتبروا يا أولي الأبصار)



الأسباب المنجية من عذاب القبر


* وذكر الإمام ابن القيم رحمه الله أن أسباب النجاة من عذاب القبر، هي أن يتجنب الإنسان تلك الأسباب التي تقتضي عذاب القبر، وهي جميع المعاصي والذنوب.



* وذكر رحمه الله أن من أنفع تلك الأسباب : أن يحاسب المرء نفسه كل يوم على ما خسره وربحه في يومه، ثم يجدد التوبة ، النصوح بينه وبين الله، فينم على تلك التوبة، فإن مات من ليلته مات على توبة، وإن استيقظ استيقظ مستقبلا للعمل ، مسرورا بتأخير أجله، حتى يستقبل ربه ويستدرك ما فاته، ولا ينام إلا على طهارة ، ذاكراً الله عز وجل ، مستعملاً الأذكار والسنن التي ورت عن الرسول صلى الله عليه وسلم عند النوم حتى يغلبه النوم ، فمن أراد الله به خيراً وفقه لذلك .



* ثم ذكر رحمه الله الطاعات التي ورد أنها مما ينجي من عذاب القبر وهي :



1- الرباط في سبيل الله 2- الشهادة في سبيل الله 3- قراءة سورة الملك 4- الموت بداء البطن 5- الموت يوم الجمعة



* فالواجب على كل مسلم أن يستعيذ بالله تعالى من عذاب القبر، وأن يستعد له بالأعمال الصالحة قبل أن يدخل فيه، فإنه قد سهل عليه الأمر ما دام في الدنيا.فإذا دخل القبر فإنه يتمنى أن يؤذن له بحسنة واحدة أو يؤذن بأن يصلي ركعتين، أو يقول: لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ولو مرة واحدة، أو يؤذن له بتسبيحه واحدة، فلا يؤذن له، فيبقى في حسرة وندامة، ويتعجب من الأحياء كيف يضيعون أيامهم في الغفلة والبطالة ؟!
قد كان عمرك ميلا *** فأصبح الميل شبرا
وأصبح الشبر عقدا *** فاحفر لنفسك قبرا

نسأل الله أن يوفقنا للاستعداد ليوم الحاجة، ولا يجعلنا من النادمين، وأن يجعل القبور بعد فراق الدنيا خير منازلنا، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وهو حسبنا ونعم الوكيل. وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

بلدان زوار المدونة

free counters