غالب البنا




في يوم، سأل تلميذ صغير في الصف الاعدادي معلمته ، اذا كان بامكانه التكلم معها بعد انتهاء الحصص، فاجابت بنعم.
وعندما حان الوقت:
المعلمة: ماذا تريد؟

التلميذ: اشعر بأني أذكى بكثير من أن أبقى في هذا الصف، هل بامكانك ارسالي الي الصف الثانوي؟

بناءً على ذلك نقل طلب التلميذ الى مدير المدرسة .
الذي قرر بدوره اخضاع التلميذ لامتحان ليختبر قدراته، ووافق التلميذ على ذلك.

المدير: كم 3×4
التلميذ: 12 حضرة المدير

المدير : حسناً، كم تساوي 6×6
التلميذ: 36

المدير: ما عاصمة اليابان
التلميذ: طوكيو

استمر المدير لاكثر من نصف ساعة بطرح الاسئلة والتلميذ لم يخطئ بأي سؤال
فطلبت المعلمة ان كان بامكانها هي طرح الاسئلة:

المعلمة: حسناً قل لي ما هو الشئ الذي يتواجد منه اربعة عند البقرة وعندي اثنين؟
التلميذ: الارجل، حضرة المعلمة .

المعلمة: صحيح، ماذا نجد في بنطالك وليس موجوداً في بنطالي؟
التلميذ: الجيب .

المعلمة: اين يتواجد الشعر المجعد لدى النساء؟
التلميذ: في افريقيا .

المعلمة: ما هو الشئ اللين وعلى ايدي النساء يصبح قاسٍ؟

(فتح المدير عينيه واسعاً )!!


اجاب التلميذ: طلاء الأظافر .

المعلمة: ماذا يوجد لدى النساء والرجال في وسط الأرجل ؟؟
التلميذ: الركبة .

المعلمة: رائع، قلي اذا ما هو الشئ الذي يتواجد لدى المرأة المتزوجة اكبر من المرأة العزباء ؟

التلميذ: السرير .

لم يصدق المدير ما يسمعه !!
المعلمة: ما هي المنطقة في جسمي الاكثر رطوبة؟
التلميذ : اللسان .
هنا أوقف المدير الاختبارات فورا.
المدير : سأرسلك الى الجامعة لا الى الثانوي ،حتى أنا أخطأت في جميع الاجابات .

العبـــــــــــرة : كلما تقدمنا بالعمر كلما اصبحنا سيئي الظن.
1 Response
  1. علي علي Says:

    ابة الحلاوة دي


إرسال تعليق

بلدان زوار المدونة

free counters