غالب البنا

أبيات عجيبة تُقرأ من اليمين مدحاً ومن اليسار ذماً :


قصيدة شعرية عجيبة ، نظمها إسماعيل بن أبي بكر المقري ـ رحمه الله ـ والعجيب فيها أنك عندما تقرأها من اليمين إلى اليسار تكون مدحاً ، وعندما تقرأها من اليسار إلى اليمين تكون ذماً وإليكم بعضا من هذه القصيدة .


من اليمين إلى اليسار ... في المدح :


طلبوا الذي نالوا فما حُرمـوا **** رُفعتْ فما حُطتْ لهـم رُتبُ


وهَبوا ومـا تمّتْ لــــهم خُلقُ **** سلموا فما أودى بهـم عطَبُ


جلبوا الذي نرضى فما كَسَدوا **** حُمدتْ لهم شيمُ فــما كَسَبوا




من اليسار إلى اليمين ... في الذم :


رُتب لهم حُطتْ فما رُفعتْ **** حُرموا فما نالوا الـذي طلبُوا


عَطَب بهم أودى فمـا سلموا **** خُلقٌ لهم تمّتْ وما وهبُوا


كَسَبوا فما شيمٌ لهم حُمدتْ **** كَسَدوا فما نرضى الذي جَلبُوا


==============================


ومن عجائب الشعر كذلك :


ألـــــوم صديقي وهـــذا محــــــال


صديقي أحبــــه كـــلام يقـــــــال


وهــــذا كــــلام بليـــــغ الجمـــال


محـال يــــقال الجمــال خيـــــال




[الغريــب فيـــــــه..أنــك تستطيـــع قراءته أفقيــا ورأسيـــا ]


وهذه قصيدة عبارة عن مدح لنوفل بن دارم اذا اكتفيت بقراءة الشطر الاول من كل بيت فإن القصيده تصبح هجـــــاء ، اليكم الأبيات :




إذا أتيت نوفــــــل بن دارم **** أمير مخزوم وسيف هاشم


وجــدته أظلـــم كل ظــــالم **** على الدنانير أو الـــدراهم


وأبخل الأعراب والأعـاجم **** بعـــرضه وســره المكـاتم


لا يستحي مـن لوم كل لائـم **** إذا قضى بالحق في الجرائم


ولا يراعي جانب المكــارم **** في جانب الحق وعدل الحاكم


يقرع من يأتيه سن النــــادم **** إذا لم يكن من قــــدم بقــادم




يقول قائلهم في وصف الكتاب:




مودته تدوم لكل هول **** وهل كل مودته تدوم


لاحظ أنك اذا قرأت البيت مبتدءا بآخر حرف وصولا لأول حرف فان البيت يعيد نفسه .


انه الابداع العروضي يتجلى بأروع صوره.
1 Response
  1. alarood Says:

    السلام عليكم

    يسعدني أن أدعوك للتعرف على العروض الرقمي من خلال تصفح الرابط:

    https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/lematha

    والله يرعاك.


إرسال تعليق

بلدان زوار المدونة

free counters