غالب البنا

كنت تعهدت لنفسي أن أوازن بين كتاباتي الشخصية ، والمنقولات مما راق لي ، ولكني اعترف بنقض العهد لأسباب عدة منها ضعفي أمام الابداعات المتراشقة أمامي من كل حدب وصوب ، وثانيها الوضع العملي والنفسي الذي يلفظ كتاباتي ويأبى أن يتمها بعد أن أبدأ بالموضوع لذا فليعذرني الجميع ولتكن استراحتي تلك استراحة المحارب ، وآخر تلك الابداعات التي جيشت عواطفي وألهبت مشاعري تلك القصيدة الجريئة التي نظمها الدكتور أحمد حمدي والي والتي ألقاها على مسامع الحضور في المؤتمر العام لنصرة غزة المنعقد في مدينة المنصورة في أرض الكنانة ،ورده الدامغ على القرار "السيادي" بتشييد سور فولاذي يطبق الحصار على الصامدين المرابطين في غزة أرض العزة والفخار، ومني للدكتور والي أرق مشاعر العرفان وحقا مصر قد تخنق ولكن لا تموت برجالاتها المخلصين وما أكثرهم وان همشوا ، وما أخفت أصوات تلك الثلة من المرتزقة وان فتحت لهم جميع الابواق ، وسخرت لهم مئات المنابر ، اليكم القصيدة ولكم الحكم :


شيِّد جدارك

واصنع من الفولاذ عارك

وانقش على سيناء وشْم الذل ولتكشف عوارك

أسكرتنا كذبًا.. وسُقت على مسامعنا من الزور انتصارك

أغلقتَ ظهر الأرض كيْما يذعنوا

فتألقوا في صبرهم.. وهُزمت أنت ومَن أثارك

ألجأتهم بطن البسيطة علّهم

أن يدخلوا بعض الدواء إذا تعَاظم جرحهم

أو يدخلوا بعض الطعام إذا تجبَّر جوعهم

وأَبَـيْت ذاك... فرُحت ترسل مستشارك

من أي "غيـْطٍ" جاء لا أدري.. فما ذنب الكنانة كي تُنـصِّبها حمارك

ليقول للدنيا بأن الغدر شيمتكم

وأن سيادة الأوطان أن تقتل جارك

وسيادة الأوطان يلزمها جدارٌ يمنع الأنفاق أن تكسو الصغار

ويُؤمِّن المحتلَ في تلك الديار

فغدوتَ تُصليهم حصارك

شيِّد جدارك واحشد عليهم ألف سجان..

وقل للعلقمي كفيتكم.. فاحفظ تتارك

واقرأ على الأعداء سِفر الذلِّ.. ثم اقرأ على نعش العروبة ما تيسر من "تبارك"

واشرب مع الأقزام من حكامنا

نخْب الفضيحة من دموع صِغارنا.. والعن صَغـَارك

ما عاد يؤلم أهل غزة فعلكم

مَن يطلب النصرة ممن.. قد تصَهْين أو تَمَارك

لو كنت حرًّا ما فعلت.. ولا أسأت لمصرنا

ولَصُنت في الدنيا دِثـَارك

لكنني والكل يعلم واثقًا.. ليس القرار هنا قرارك

لن تغفر الأجيال سوء فعالكم

وشواهد التاريخ لن تنسى عِثارك

شيد ففوق العرش ربٌ قادرٌ

والشعب فوق الأرض يشتاق اندحارك
1 Response
  1. غير معرف Says:

    والشعب فوق الأرض يشتاق اندحارك
    وأنا ...أولهم لا بارك الله قرارك

    أحمد حمدي والي بووووورك هذا الاسم والله انك قد عبرت عما يخالجنا وافرغت بقلمك ما بداخلنا من غضب ..


إرسال تعليق

بلدان زوار المدونة

free counters