غالب البنا
لكل زوار صفحتي المتواضعة أقول : أعاده الله عليكم جميعا بالخير والمسرات أهدي هذه الأبيات ، وأذكركم بأن العيد قطعة حلوى في فم طفل يتيم ، أو ثوب جميل يزين جسد طفل محروم ...
.
.
.
إني تساءلت قبل العيد ما العيد ؟ === و حار فكري ومن حولي الزغاريد
وفي المحيا بدت حرب وقائعها === في الفكر ديدنها : نفي وتنديد
وحينما كلت الرايات وانتصرت === جحافل الحق تسقيها الأغاريد
عرفت معنى لعيدي لا أغــيره === وليس يدخله شك و تفنيد
العيد عندي أن تبقى أخوتنـــا === فلا يكدرها هم و تسهيد
.
.
.
.
كل عام وأنتم بخير
التسميات:
0 تعليقات

إرسال تعليق

بلدان زوار المدونة

free counters