غالب البنا



عن أبي هريرة قال، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل الصائم النهار ). وهو في الصحيحين وغيرهما .
قال العيني رحمه الله : ( إن الساعي على الأرملة هو الذي يسعى لتحصيل النفقة على الأرملة التي لا زوج لها ) .
وقال النووي رحمه الله : ( المراد بالساعي الكاسب لهما العامل لمؤنتهما والأرملة من لا زوج لها ، سواء كانت تزوجت أم لا ، وقيل هي التي فارقت زوجها ) .
وقال ابن قتيبة رحمه الله : ( سميت أرملة لما يحصل لها من الأرامل وهو الفقر وذهاب الزاد بفقد الزوج ، يقال أرمل الرجل إذا فني زاده ) .
لا يكاد يخلو حي من الأحياء إلا وفيه الفقير والمحتاج أو اليتيم المنقطع أو الأرملة .. أو من لا يوجد من يعيل هذه الفئة من المجتمع ..
الفكرة أن يقوم مجموعة من شباب الحي شهريا كل بحسب استطاعته بحصر تلك العوائل المستفيدة في حيهم ولتكن مثلا (40) عائلة ، ومن ثم التفاوض مع أحد تجار الجملة في المواد الغذائية الذي يرجى فيه الصلاح والخير ، على بيعهم مكونات 40 سلة غذائية بدون ربح وبسعر الكلفة شهريا ونقترح أن تكون مكونات السلة كالتالي :
(5 كيلو رز - 5 كيلو سكر - ا كيلو شاي - 5 أكياس معكرونة - 3 أكياس شعيرية - عبوة زيت قلي 2.5 لتر - 3 كيلو طحين (دقيق ) 2 علبة صلصة (رب البندورة) - 5 علب جبن مثلثات - 3 علب حلاوة طحينية - كيلو فاصولياء - كيلو فول - كيلو عدس - علبة حليب بودرة ) .




اجمالي قيمة الاربعين سلة تقسم على الشباب المساهمين شهريا كل بحسب امكانياته ، وبذلك المبلغ الزهيد الذي يترتب على كل مساهم يستطيعون القيام بسد الكفاف عن تلك العائلات المحرومة في حيهم .
يتم تعبئة كل سلة بكرتون من قبل التاجر المساهم بربحه وجهده فقط ، وايصال السلال الى أبواب سكن تلك العوائل بواسطة سيارة أحد الشباب المساهمين .
لنكن فاعلين فعار وشنار أن تبقى عائلة واحدة تبحث عن طعام وفي الحي شباب قادرون بدراهم معدودة على مسح الجوع والحاجة عن رؤوس وبطون جيرانهم .
فلنقم بواجبنا تجاه اخواننا فقد قال (ص) : ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع الى جنبه وهو يعلم .

فيا من تؤمنون برسالة محمد بن عبد الله هبوا جميعا ، لعمل يرضي الله ورسوله ، ولقاريء هذه التدوينة كن رأس حربة هذا المشروع في شارعك ... في حيك .. في حارتك .
لا تفرقوا بين مسلم وغير مسلم ، فنبينا قال ((جاره جائع)) ولم يقل ((جاره المسلم الموحد)) لتكن رسالتنا أننا دين المحبة وشباب التغيير لا تنتظروا الجمعيات الخيرية أو المؤسسات التطوعية ، لنعمل جميعا ولنستشعر حلاوة ولذة رسم البسمة على وجوه اخواننا .

مشروع السلة الغذائية أمانة برقبة كل قاريء لهذه التدوينة وتذكروا :

ان الله لا يضيع أجر من أحسن عملا .
المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا .
خياركم من أطعم الطعام .
الحياة متقلبة من غنى لفقر ومن فقر لغنى فقدم لدنياك وآخرتك .
ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء .
كن فاعلا ولا تنتظر المبادرة من غيرك فأنت أجدر .
الدال على الخير كفاعله كن فاعلا ودالا .

يا أهلنا في سورية ومصر والسعودية والأردن وفلسطين وليبيا وتونس والجزائر والمغرب والعراق ولبنان وعمان والبحرين والسودان واليمن ، شمروا عن سواعدكم يوما في الشهر تلقون ربكم راض غير غضبان .
2 تعليقات
  1. غير معرف Says:

    من وين احصل هذي


  2. اخي الغالي هذه فكرة قابلة للتطبيق بس يبغى لا مجهود جماعي صادق


إرسال تعليق

بلدان زوار المدونة

free counters