غالب البنا

فجأة وبلا مقدمات انطفأ وهج انفلونزا الخنازير ، فلم نعد نسمع به لا في وسائل الاعلام المرئية منها والمسموعة والمكتوبة !! وكما ظهر المصطلح فجأة انزوى فجأة وكأن شيئا لم يكن .

فهل كان كسابقيه الجمرة الخبيثة وانفلونزا الطيور زوبعة في فنجان في اطار سياسة منظمة لـ (عولمة الهلع) ، أم أنها كانت أداة ابتزاز جنى الغرب منها ملايين الدولارات لاصلاح هياكله الاقتصادية المهترئة بفعل الأزمة المالية ،

الغريب أن مجرد اعلان الصين عن اكتشاف لقاح للمرض ،جعل وسائل الاعلام الممولة أمريكيا تلتزم الصمت وكأن هذا المرض والوباء الذي صورته تلك الأبواق الموجهة قبل أشهر على أنه سيفتك بنصف سكان المعمورة انحسر رعبا من اللقاح الصيني !!

أنا لم أكن يوما من المؤمنين بنظرية المؤامرة ولكن نظرة متعقلة تجعلنا متيقنين أن وراء الأكمة ما ورائها ، وأن الأمر في حقيقته لم يكن سوى مؤامرة انخرط فيها سياسيون ورجال دولة وأصحاب أموال وشركات طبية وشركات تأمين بل ورؤساء دول ومنظمات وأخطبوطات اعلامية ..

ان هذا الارهاب البيولوجي الذي لا يعاقب مرتكبوه بالسجن في (غوانتانامو) ، بل يكرمون في منتديات دولية لحرصهم العظيم وحسهم العالي على حماية مجتمعاتنا الانسانية من الابادة لهو أكبر دليل على انقيادنا الأعمى ودوراننا المعتل في فلك السياسة الأمريكية دون وعي أو ادراك بما يحاك لنا من أفخاخ سلخت من ميزانياتنا العربية مليارات الدولارات في العام 2009 م.

باختصار فان فيروس (هون ون) وهو تعريب لاسمه العلمي H1N1 (مع الاعتذار الشديد لمجمعات اللغة العربية فهو من تعريبي ) لن يكون آخر فصول الخدع الغربية لابتزازنا نحن أبناء العالم الثالث ، ولك أن تتصور القادم فقد يكون عطاس الكلاب ، أو دموع القطط ، أو جرب السحالي ، ولكن لا بد من فترة زمنية معقولة تجعل ذاكرتنا السمحة تتناسى خديعة الخنازير المتفلوزة ، لكي يطل علينا مسئولو منظمة الصحة العالمية بوجوههم المتجهمة ليعلنوا ولادة فيروس فتاك وليحذروا العالم من خطره الداهم ، ومن ثم وقبل اسدال الستار عن المسرحية الهزلية القادمة ستظهر نفس تلك الوجوه مبتسمة تعلن على الملأ انحسار الفيروس بفضل جهودهم الجبارة في فرض اللقاحات الخلبية ورحم الله المتنبي حيث قال :

اذا رأيت نيوب الليث بارزة فلا تظنن أن الليث يبتسم
4 تعليقات
  1. مغلوب على أمره Says:

    أكلنا المقلب واللي كان كان نعيش وناكل غيرها هههههههههه فعلا شر البلية ما يضحك


  2. مغلوب على أمره شرفتني بتعليقك مرحبا بك


  3. Gabriel Says:

    بصراحة انا من مؤيدي عملية الربط بين الأحداث العالمية والقضايا السياسية والاقتصادية
    لو استرجعنا بعض الأحداث في العالم
    انفلوزنا الطيور -- الحرب على العراق
    انفلوزنا الخنازير -- الأزمة الاقتصادية

    حتى داخليا على مستوى الدول الصغيرة
    قانون الأحوال الشخصية ( الزوبعة ) -- محادثات مع اسرائيل

    قد يكون أصحاب فكر نظرية المؤامرة محقين في بعض الاحيان وكما يقول المثل " مافي دخان بلا نار "


  4. عزيزي جابريل صدقت فخيوط اللعبة لا شك انها كانت بيد الساسة والاقتصاديين .
    اتفق معك ان تسلسل الاخداث التي ذكرت كانت مبرمجة ولم تكن محض صدفة .
    أشكر لك مرورك الذي يسعدني دمت بخير


إرسال تعليق

بلدان زوار المدونة

free counters